اعراض الكورونا بالتفصيل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٣ ، ٢ يناير ٢٠١٩

فيروس كورونا

يشير فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية إلى مرض تنفسي فيروسي، وهي نفس عائلة الفيروسات التي يمكن أن تسبب نزلات البرد، وقد أبلغ لأول مرة عن فيروس كورونا في المملكة العربية السعودية، ومنذ ذلك الحين، أبلغ عنها في بلدان أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وآسيا والولايات المتحدة، ومعظم الحالات خارج منطقة الشرق الأوسط أبلغ عنها من قبل أشخاص قاموا بزيارتها مؤخرًا.

تتراوح أعراض كورونا من معتدل إلى حاد، وبعض الناس لا يعانون من أي أعراض أو أعراض مشابهة لتلك التي تحدث من عدوى الجهاز التنفسي العلوي المعتدل، لكن العديد من الناس يعانون من حمى وسعال تتطور إلى التهاب رئوي.

في بعض الأحيان يعاني الناس من أعراض وعلامات في الجهاز الهضمي مثل ألم البطن والغثيان والقيء والإسهال، ويمكن أن تتأثر أيضًا الكلى والبطانة حول القلب، ويمكن أن يؤدي فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية إلى قصور في الجهاز التنفسي أو الفشل الكلوي، وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة.

إن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالمرض هم البالغون أو الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أو مرض مزمن، مثل مرض السكر أو الرئة. يركز علاج فيروس كورونا على تخفيف الأعراض ويتضمن الراحة وأخذ السوائل ومسكنات الألم وفي الحالات الشديدة العلاج بالأكسجين[١].


أعراض الكورونا

عادة تظهر أعراض تشبه أعراض البرد أو الإنفلونزا خلال يومين إلى أربعة أيام بعد الإصابة بالفيروس، وعادة ما تكون خفيفة، وتشمل الأعراض ما يأتي:[٢]

  • العطاس.
  • سيلان الأنف.
  • الإعياء.
  • السعال.
  • في حالات نادرة، حمى.
  • التهاب في الحلق.
  • تفاقم الربو.


طريقة انتشار فيروس كورونا

من المحتمل أن يكون الفيروس قد نشأ بين الخفافيش، ولكن العدوى لا تنتشر بالضرورة من الخفافيش مباشرة إلى الناس، وعلى الرغم من الاشتباه في أن الإبل هي المصدر الرئيسي للعدوى للبشر، إلا أن طرق التعرض الدقيقة للإصابة لا تزال مجهولة.

من المحتمل أن العديد من الحالات التي أبلغ عنها مؤخرًا قد اكتسبت العدوى من خلال انتقال الفيروس من إنسان إلى آخر، وشملت هذه الحالات عددًا من الحالات التي حُددت من خلال تفشي الأمراض في المرافق الصحية في الشرق الأوسط والتي تضمنت انتقال الفيروس من المرضى المصابين إلى العاملين في الرعاية الصحية وغيرهم من المرضى، ولم يعرف بعد ما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من عدوى بدون أعراض يمكن أن ينقلوا الفيروس إلى الآخرين.[٣]


الأشخاص المعرضون للإصابة بالكورونا

إن الأشخاص الذين يعيشون أو يسافرون إلى مناطق المصابين في الشرق الأوسط أو الذين كانوا على اتصال مع الحالات الأخرى قد يكونون عرضة للإصابة بالمرض، والأشخاص الذين يعانون من أمراض كامنة تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، بما في ذلك مرضى السكري، أو أمراض الرئة المزمنة، أو الفشل الكلوي القائم[٣].


طرق الوقاية من الكورونا

لا يوجد لقاح للوقاية من عدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، ويجب على الأشخاص الذين يسافرون إلى المناطق المعرضة للخطر ممارسة إجراءات النظافة العادية، مثل غسل اليدين كثيرًا، واستخدام جهاز تقشير اليدين إذا لم يتوفر الصابون والماء.

وعند زيارة مزرعة أو حظيرة، يجب اتباع إجراءات النظافة الجيدة، مثل غسل اليدين بانتظام قبل وبعد لمس الحيوانات، وتجنب الاتصال بالحيوانات المريضة، والتأكد من ممارسات النظافة الغذائية الجيدة، بما في ذلك تجنب شرب الحليب الخام أو تناول الطعام الذي قد يكون ملوثًا مع المنتجات الحيوانية ما لم تُغسل أو تُقشّر أو تُطهى بالطريقة المناسبة.

ويجب على الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض شديد التفكير في اتخاذ احتياطات إضافية أثناء السفر في الشرق الأوسط، مثل تجنب زيارة المزارع أو مناطق الحظائر أو بيئة الأساوق التي توجد فيها الإبل[٣].


المراجع

  1. James M. Steckelberg (2018-10-25), "What is MERS-CoV, and what should I do?"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-30. Edited.
  2. Daniel Murrell (2018-2-1), "What's to know about coronaviruses?"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-12-30.
  3. ^ أ ب ت "MERS coronavirus (MERS-CoV) fact sheet", health.nsw,2017-7-28، Retrieved 2018-12-30.