اعراض الكورونا للاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٢ ، ١٤ يناير ٢٠١٩
اعراض الكورونا للاطفال

الكورونا

هو مرض يصيب البشر بسبب فيروس يُدعَى بالكورونا، إذ ظهرت أول حالة له في المملكة العربية السعودية، وذلك عام 2012، ويصيب هذا الفيروس الجهاز التنفسي لدى المريض، إذ سميت الحالة الأخطر منه بمتلازمة الشّرق الأوسط التّنفسية، لما له من تأثيرٍ على الجهاز التّنفسي وعلى التّنفس وكذلك يسبب بعض الاضطرابات في الأجهزة داخل الجسم وخاصّة الكلى، ووفق دراسة فُحصت 701 حالة مؤكّدة مصابة بفيروس الكورونا في المختبر أُكِّد فيها 249 حالة وفاة على الأقلّ من هذا الفيروس، وأكثر الفئات عرضة إلى انتقال العدوى لهم وانتشارها بينهم هم فئة الأطفال.[١]


أعراض الكورونا للأطفال

يسبب فيروس الكورونا أعراض توحي للشخص وللطبيب أنه مصاب بهذا الفيروس، ولكن يمكن التّأكد من وجود الفيروس عن طريق تحليل دمٍ مخبري، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

  • فيروس مرض الكورونا يسبب مشاكل في الجهاز التنفسي، بما أن هذا الفيروس يصيب الجهاز التنفسي فإنه يسبب التهابًا حادًا في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، كالأنف والحلق، والجيوب الأنفية.
  • يسبّب فيروس الكورونا آلامًا في البطن، ومن الممكن أن يسبب القيء والإسهال لدى المريض، إذ إن الفيروس لا يهاجم فقط الجهاز التّنفسي فهو يهاجم أيضًا الأمعاء.
  • يسبب فيروس الكورونا بعض الاضطرابات العصبية الحادّة والمزمنة التي قد تسبب حدوث تصلّب حادّ في الجسم، بسبب مهاجمة الفيروس أنسجة الدّماغ مسببًا خللًا وأضرارًا في الجهاز العصبي المركزي.
  • نوبات من الحمّى.
  • يؤثّر الكورونا سلبًا على صحة الكبد، الذي من الممكن أن يسبب فشلًا كلويًا.[١]
  • يسبب الكورونا سيلان الأنف والسّعال والالتهاب في الحلق، وتكون هذه الأعراض مشابهة لفيروس الإنفلونزا.[٣]


الوقاية من الكورونا للأطفال

يسبب فيروس الكورونا أعراضًا، مثل أعراض البرد والإنفلونزا، إذ يُعتقد في البداية أنه يُعالَج بسرعة، وفيروس الكورونا كغيره من الفيروسات يمكن أن ينتقل وينشر العدوى من شخصٍ إلى آخر، والكورونا تنتقل من خلال عدّة طرق، منها: السّعال والعطس أو من خلال لمس يد أو وجه المصاب بالمرض، أو حتى عن طريق ملامسة أغراض وحاجات المريض، أو بالتّواجد في الأماكن كثيرة الازدحام التي تكون بيئة خصبة لنشر الأمراض، ولا يوجد أي لقاح ضد فيروس الكورونا، لذا على كل شخصٍ الحرص والوقاية من هذا الفيروس لمنع نفسه من الإصابة به.

وبما أن أعراضه تشبه أعراض الإنفلونزا وطرق انتقال الإنفلونزا العادية، لذلك يُنصَح بتجنّب الاتصال الوثيق بين الأشخاص المصابين، وإذا كان لا بدّ منه فيُنصح بوضع مطهّر أو كحول على اليدين، وكذلك الحرص على إبعاد اليدين عن الأنف أو الفم أو العينين، واستخدام الكمّامات في الأماكن المزدحمة، ويُعالج فيروس الكورونا بطرقٍ شبيهة بما يُعالَج به فيروس الإنفلونزا، عن طريق أخذ قسطٍ من الرّاحة والإكثار من شرب السّوائل، وكذلك تناول بعض المضادّات الحيوية لعلاج التهاب الحلق، ومسكّنات الألم وخافضات الحرارة، بالإضافة إلى ذلك يُنصح بالتوّجه إلى أقرب طبيب أو مشفى فورًا.[٣]


مراجع

  1. ^ أ ب Farah Thabet, MD, May Chehab, MD, Hind Bafaqih, MD, and other (2015-4-1), "Middle East respiratory syndrome coronavirus in children", ncbi, Issue 36, Folder 4, Page 484–486. Edited.
  2. Principi N, Bosis S, Esposito S (2010-2-1), "Effects of Coronavirus Infections in Children", cdc, Issue 2, Folder 16, Page 183-188. Edited.
  3. ^ أ ب William Blahd, MD (2017-8-20), "Coronavirus"، webmd, Retrieved 2018-12-29. Edited.