اعراض سرطان الحنجرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٤٠ ، ٧ يناير ٢٠١٩
اعراض سرطان الحنجرة

أعراض سرطان الحنجرة

يعدّ السرطان فئة من الأمراض التي تتكاثر فيها الخلايا غير الطبيعية وتنقسم دون القدرة على التحكم والسيطرة عليها، وتشكل فيما بعد نموًا خبيثًا يسمى الأورام، ويصنّف سرطان الحنجرة أو فيما يعرف بسرطان صندوق الصوت والحبال الصوتية إلى فئتي سرطان البلعوم والحنجرة.

لا يُعدّ سرطان الحنجرة شائعًا قياسًا لأنواع السرطانات الأخرى، إذ إنّ المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة الأمريكية يُقدّر عدد المصابين بسرطان البلعوم بحولي 12% بينما يُصاب 0.3% من الأفراد بسرطان الحنجرة من مجموع مصابي السرطان، وقد يكون من الصعب اكتشاف سرطان الحنجرة في مراحله المبكرة على الرغم من ظهور بعض الأعراض، والتي تشمل ما يأتي:[١][٢]

  • التغيّر في الصوت.
  • صعوبة في البلع.
  • التهاب الحلق.
  • آلام في الأذن.
  • بحّة في الصوت.
  • انتفاخ يصيب الغدد اللمفاوية في الرقبة.
  • تورم في العينين أو الفم.
  • سعال مزمن.
  • نزيف فموي أو أنفي.

يعدّ الرجال أكثر عرضة للإصابة بسرطان الحنجرة من النساء ومن الممكن أن تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بسرطان الحنجرة ومن هذه العوامل:

  • تدخين السجائر.
  • سوء التغذية.
  • عدم الاهتمام بنظافة الأسنان.
  • عدوى فيروس الحليمي البشري.
  • الإفراط في المشروبات الكحولية.


تشخيص سرطان الحنجرة

ذكرنا سابقًا بأنّ سرطان الحنجرة من أنواع السرطانات قليلة الانتشار لذا يتطلب تشخيصها إجراء بعض الاختبارات المعقدة وتوصي جمعية السرطان الأمريكية بعدم إجراء اختبارات روتينية تشابه اختبارات باقي أنواع السرطانات للكشف عن سرطان الحنجرة ومن الممكن أن يجري الأطباء بعض الفحوصات، ومنها:[٣][٤]

  • اختبارات التصوير: كالتصوير بالأشعة السينية والرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب والتي تساعد الطبيب في الكشف عن وجود سرطان الحنجرة.
  • تنظير الحنجرة: يمكن أن يستخدم الطبيب منظارًا خاصًا مزوّدًا بالضوء لفحص الحلق والكشف عن وجود تشوهات.
  • التحليل المخبري: عند اكتشاف تشوهات بعد تنظير الحنجرة تؤخذ عينة من أنسجة الحنجرة وتُرسل إلى المختبر لفحصها وقد يأخذ الطبيب عيّنة من العقد اللمفاوية المتورمة وذلك عن طريق الشفط بالإبرة الرفعية.


علاج سرطان الحنجرة

قبل بدأ العلاج لا بُدّ للطبيب من تحديد مرحلة سرطان الحنجرة والذي يشمل أربع مراحل، وهي:[٣][٢]

  • المرحلة الأولى: يتواجد الورم في المرحلة الأولى في الطبقة العليا من الخلايا المتأثرة من الحلق.
  • المرحلة الثانية: يكون الورم بطول 2 سم ويتواجد فقط في المكان المصاب دون انتشار.
  • المرحلة الثالثة: ينمو الورم ليصبح بطول 4 سم وينتشر إلى مناطق مجاورة.
  • المرحلة الرابعة: ينتشر الورم إلى الغدد اللفماوية وأعضاء الحلق الأخرى.

يعتمد اختيار العلاج على مرحلة سرطان الحنجرة ويشمل العلاج على العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي والجراحة والعلاج الدوائي، وتستخدم حزم عالية الطاقة من الأشعة السينية والبروتونات لإيصال الإشعاع إلى الخلايا السرطانية وموتها، ويعدّ العلاج الإشعاعي العلاج الوحيد في المراحل المبكرة من سرطان الحلق، ويستخدم العلاج الكيميائي في أغلب الأحيان مع العلاج الإشعاعي على الرغم من أنّ الجمع بين العلاجين قد يُحدث تأثيرات جانبية كثيرة، وتعدّ جراحة استئصال الحنجرة حلًا علاجيًا وقد يُستأصل جزء بسيط وذلك في حالة الأورام الصغيرة.

أو استئصال الحنجرة بالكامل إذا كانت الأورام كبيرة، ويكون بعد ذلك توصيل القصبة الهوائية بثقب في الحلق لتسمح للمريض بالتنفس، وقد تتطلب الحالة إجراء استئصال لبعض البلعوم أو إزالة العقد اللمفاوية، وتعدّ صعوبة الكلام وحدوث نزيف أو عدوى من الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الجراحي، ويعالج سرطان الحنجرة دوائيًا ومن الأدوية المستخدمة ستوكسيماب، والذي يوقف نشاط البروتين الموجود في العديد من أنواع الخلايا السليمة، ويتطلب أيضًا علاج سرطان الحنجرة إجراء تغيير في نمط حياة المريض كتجنب تدخين السجائر كونه سببًا رئيسيًا في جعل العلاج أقل فعالية ويزيد من خطر الإصابة بسرطان آخر في المستقبل بالإضافة إلى التوقف عن شرب الكحوليات.


المراجع

  1. American Center Staff (2018-12-6)، "Throat cancer symptoms"، cancercenter، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-18.
  2. ^ أ ب Valencia Higuera (2018-4-23)، "What Is Throat Cancer?"، .healthline، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-18.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-5-16), "Throat cancer"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-18.
  4. American Cancer Society Staff (2017-11-27), "Can Laryngeal and Hypopharyngeal Cancers Be Found Early?"، cancer.org, Retrieved 2018-12-18.