اعراض قرحة الاثنى عشر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٧ ، ١٠ يناير ٢٠١٩
اعراض قرحة الاثنى عشر

قرحة الاثني عشر

القرح الهضمية هي نتيجة تآكل البطانة الداخلية في المعدة أو الجزء العلوي من الأمعاء نتيجة لوجود بكتيريا، وزيادة حمض المعدة أو تناول بعض أنواع الأدوية، ويوجد نوعان من القرح الهضمية، قرحة المعدة أي تحدث القرحة داخل المعدة، وقرحة الاثني عشر، أي تحدث القرحة داخل الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة المسمى بالاثني عشر.[١]


أعراض قرحة الاثني عشر

75 % من المرضى المصابين بقرحة الاثني عشر لا يعانون من أي أعراض والنسبة الباقية يعانون من الأعراض الآتية التي تتشابه مع أعراض قرحة المعدة، مثل:[٢]

  • حرقة وألم المعدة، ويزداد الألم والمعدة فارغة أي بين الوجبات أو خلال الليل.
  • عسر هضم.
  • امتلاء وانتفاخ بعد تناول الطعام.
  • الإحساس بالتعب.
  • قيء وغثيان.
  • براز مخلوط بالدم، أو براز داكن اللون.
  • صعوبة التنفس.
  • دوخة وإغماء.
  • قيء مخلوط بالدم.
  • فقدان الوزن.


أسباب الإصابة بقرحة الاثني عشر

تفرز المعدة حمضًا مركزًّا لهضم الطعام وقتل الميكروبات، وتحمي القناة الهضمية نفسها من هذا الحمض بإفراز طبقة مخاطية تعمل كبطانة داخلية لحماية جدار المعدة والأمعاء من الحمض والإنزيمات، وعند إصابة هذه البطانة بأي ضرر تحدث القرحة، وفيما يأتي أهم أسباب إصابة البطانة بالضرر:[٣]

  • الإصابة ببكتيريا هليكوباكتر بيلوري المعروفة بجرثومة المعدة والتي تسبب ترقق والتهاب جدار الاثني عشر فتظهر القرحة، وأسباب الإصابة بهذه الجرثومة غير معروف، لكن يعتقد أنها تنتقل عبر الطعام والماء غير النظيف أو من شخص إلى آخر عبر الاحتكاك المباشر بلعاب المريض.
  • تناول الأدوية المسكنة والمضادة للالتهاب باستمرار يسبب القرحة مثل الأسبرين، والإيبوبروفين والديكلوفيناك، وأدوية أخرى، مثل الكورتيزون، ومضادات التجلط، وأدوية الاكتئاب من عائلة مثبطات استرداد السيريتونين الانتقائية، وأدوية هشاشة العظام، مثل الأكتونيل والفوسامكس.
  • توجد بعض العوامل الأخرى التي تساعد في حدوث القرح، مثل التدخين، وشرب الكحول، والضغط العصبي، وتناول المأكولات الحارة أو الغنية بالدهون لا يسبب القرح لكنه يزيد الأعراض سوءًا.


تشخيص قرحة الاثني عشر

يستمع الطبيب إلى التاريخ المرضي والأعراض التي يعاني منها المريض، وعندما يشك باحتمالية وجود قرحة يطلب بعض الفحوصات مثل:[٤]

  • الفحوصات التي تؤكد الإصابة بجرثومة المعدة مثل اختبار الدم، أو تحليل البراز بحثًا عن نوع من البروتين مرتبط بالإصابة بجرثومة المعدة وأخيرًا اختبار التنفس وهو أدق اختبار لتشخيص الإصابة بجرثومة المعدة إذ يبلع المريض قرصًا يحتوي على اليوريا المصنوعة من الكربون المشع فتكسر الجرثومة اليوريا وتكوين غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يمتص إلى الدم ويتجه إلى الرئة ليخرج منها ثم يطلب الطبيب من المريض بالتنفس داخل كيس مغلق لجمع زفير المريض، إذ إن وجود ثاني أكسيد الكربون المشع في زفير المريض دلالة على الإصابة بجرثومة المعدة.
  • منظار الجهاز الهضمي العلوي: وهو فحص يحدث تحت التخدير إذ يدخل الطبيب أنبوبًا طويلًا مرنًا من الفم مزودًا بكاميرا لفحص القناة الهضمية بداية من المريء والمعدة حتى الأمعاء الدقيقة ويستطيع الطبيب خلال المنظار أخذ عينة من القرح لفحصها بحثًا عن جرثومة المعدة كما يستطيع علاج بعض حالات القرح خلال المنظار.
  • فحص السلسلة المعوية العليا أحيانًا يطلق عليه بلع الباريوم المشع وهو أخذ أكثر من صورة للجهاز الهضمي باستخدام أشعة أكس وخلال إجراء الأشعة يبلع المريض سائل أبيض يحتوي على الباريوم الذي يغطي الجدار الداخلي للقناة الهضمية ويُظهر القرح بوضوح على الأشعة.


علاج قرحة الاثني عشر

إذا كانت القرحة بسبب الإصابة بجرثومة المعدة يكون العلاج الثلاثي هو الحل الأمثل وهو نوعان من المضاد الحيوي بالإضافة إلى دواء يقلل من إفراز حمض المعدة، والمضادات الحيوية الأكثر استخدامًا هي أموكسسيلين، وكلاريثروميسن، وميترونيدازول والأدوية التي تقلل حمض المعدة مثل الأوميبرازول، ويجب تناول العلاج الثلاثي حتى نهاية المدة التي يحددها الطبيب للتأكد من القضاء على كل البكتيريا. أما لعلاج قرح الاثني عشر نتيجة لأسباب أخرى غير الجرثومة تستخدم الأدوية التي تقلل من حمض المعدة مثل رانيتيدين، فاموتيدين، أوميبرازول، بانتوبرازول, والعديد من الأدوية الأخرى.

كما تستخدم الأدوية التي تعادل حموضة المعدة مثل الأدوية المحتوية على ألمنيوم هيدروكيد وماغنسيوم هيدروكسيد في تخفيف حدة الأعراض وليس في علاج القرح لكن الإسراف في استخدامها قد يسبب الإصابة بالإسهال أو الإمساك.

كما تستخدم الأدوية التي تحمي جدار القناة الهضمية من الحمض مثل الميزوبروستول والسكرلفات، ويجب ألا ينسى المريض أن يمتنع عن شرب الكحول، ويقلع عن التدخين وأن يتوقف عن تناول أي أدوية قد تسبب القرحة لكن إذا كان المريض مصابًا بمرضٍ ما يحتاج لتناول المسكنات يوميًا بسببه يجب عليه استشارة الطبيب لوصف الأدوية التي تحمي جدار المعدة أثناء تناول المسكنات.[٥]


المراجع

  1. Carol DerSarkissian (2017-4-2), "Understanding Ulcers"، webmd, Retrieved 2018-12-30.
  2. Jon Johnson (2018-8-23), "What are gastric and duodenal ulcers?"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-12-30.
  3. "Duodenal ulcer", healthdirect,2017-12، Retrieved 2018-12-30.
  4. Rachel Nall (2018-6-29)، "What’s the Difference Between Gastric and Duodenal Ulcers?"، healthline، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-30.
  5. Mayo Clinic Staff (2018-7-19), "Peptic ulcer"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-30.