اعراض قرحة الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٨
اعراض قرحة الرحم

قرحة الرحم من أمراض النساء الشائعة، وهي التهابات في منطقة عنق الرحم تزداد شدتها إلى أن تتحول إلى قرحة.

أبرز أعراض قرحة الرحم:


  • إفرازات بيضاء وصفراء لزجة من المهبل وهي تختلف عن تلك الإفرازات الطبيعية التي تميل للشفافية، إذ إنها ذات قوام لزج جداً وهي تختلف عن تلك الإفرازات البيضاء وقت حدوث الإباضة وتزداد مع الوقت.
  • حدوث نزف أو نزول بقع من الدم بعد الانتهاء من العلاقة الحميمية ومواجهة المشاكل للقيام بها.
  • آلام في أسفل الظهر وفي المهبل وشعور بالثقل في هذه المنطقة.
  • شعور الحرقة عند التبول وكثرة التبول أو سلس البول وهذا ناشئ عن إصابة الحوض بالكامل.
  • التهابات المثانة.
  • عدوى متكررة بالإصابة بالفطريات والبكتيريا والعدوى المهبلية.

تكون هذه الأعراض أسوأ عند الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، وتؤدي ممارسة التمارين الرياضية إلى تفاقم الأعراض.

التشخيص والعلاج:


يتم تحديد الإصابة بقرحة عنق الرحم عن طريق المسح الطبي لعنق الرحم إذ تتشابه وتختلط مع العديد من الالتهابات الفايروسية العادية أو الفطرية لكن المسح الطبي للعنق كفيل بالكشف، أما إذا كانت حالة قرحة عنق الرحم شديدة مصاحبة للالتهابات أو النزف يصاب الرحم بالهبوط أحياناً نحو المهبل أو حتى يصل إلى فتحة المهبل وهذا الأمر مزعجٌ جداً، وبإمكان المرأة الشعور بعدم الراحة في المهبل إذا ما حدث ذلك.

اتخاذ العلاج بحسب وضع الحالة بإعطاء المريضة أحد هذه العلاجات:

- علاجات الالتهابات الموصوفة بمضادات حيوية ومضادات التهاب بشكل عام

- استخدام الكي بأحد أنواعه ( الكي البارد، الكي الحراري، الكي بالليزر)

أما عن أسبابه المحتملة فيمكن تلخيصها بـ:


التهاب فايروسي أو بكتيري.

الولادات الكثيرة والمتلاحقة.

دخول مواد كيميائية إلى عنق الرحم مثل استخدام الرشاش المهبلي أو بعض الأدوية.

وجود أورام حميدة في عنق الرحم.

الأمراض المنقولة جسياً مثل الزهري والسيلان.

مشاكل كثيرة أو أمراض في بطانة الرحم.

التهاب الحوض.

  من الأسباب النادرة: مرض السل، سرطان الرحم.

أهم طرق الوقاية لقرحة عنق الرحم:


متابعة الحالة الصحية للمنطقة التناسلية وملاحظة أي التهابات متكررة وتدوين ذلك من أجل إخبار الطبيبة وأيضاً الانتباه إلى طبيعة الإفرازات وزيارة الطبيبة بصورة دورية.

متابعة النظافة الشخصية بشكل عام واستخدام الصابون غير المعطر لمرة واحدة ولغسل الأعضاء الخارجية مثل الشفرين وما بينهما.

الحذر وعدم استعمال الدوش المهبلي إذ يقتضي عمله بإدخاله عبر فتحة المهبل والضغط عليه لرش المواد المنظفة والمعقمة إلى داخل المهبل فتصل عنق الرحم فتتسبب في حدوث خدوش أو رضات لعنق الرحم مما يزيد من احتمالية حدوث القرحة في عنق الرحم، وفي بعض الأحيان تدخل مواد كيميائية أخرى إلى داخل الرحم فتسبب التهابات فايروسية أو بكتيرية.