اعراض مرض الفصام العقلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٣٠ ، ٣ مارس ٢٠١٩
اعراض مرض الفصام العقلي

مرض الفصام العقلي

يُعرّف الفصام العقلي كاضطرابٍ دماغي مبني على الهلوسات والأوهام غير الواقعية، إذ يعاني الأشخاص المصابون به من مشاكل في علاقاتهم الاجتماعيّة، سواء كانت في العمل، أو المدرسة، أو التفاعلات مع الآخرين، ويُطلِق البعض تسمية الشيزوفرينيا على هذا الاضطراب المرضي،[١] كما أنّ ظهور أعراض الفصام غالبًا ما تبدأ خلال أواخر فترة المراهقة، وتستمر مدى الحياة.[٢]


أعراض الفصام العقلي

يحتاج مرضى الفصام الذهني إلى المساندة من غيرهم، فهم لا يستطيعون العناية بأنفسهم لوحدهم، وبينما تكون أعراض مرضهم ظاهرةً في الغالب، فإنّهم في أحيان أخرى لا يظهرون ذلك البتّة، وتنقسم أعراض هذا المرض إلى أربعة أقسام، وهي كالآتي:[٢]

  • الأعراض الإيجابيّة، وهي الأعراض الذهانية التي تشمل الهلوسة، والأوهام.
  • الأعراض السلبيّة، ومن أمثلتها تبلّد التعابير وعدم تغيّرها، أو التعبير عنها.
  • الأعراض المعرفية، وهي ذات شقيّن: إيجابي، أو سلبي كضعف التركيز.
  • الأعراض العاطفيّة، وهي أعراض سلبية تتمثّل بتجمّد المشاعر.

وتتمثّل أعراض مرض الفصام العقلي بمجموعة من الهلوسات، والأوهام، أو انعدام التناسق في الكلام، ولكنّها رغم ذلك قد تختلف من مريض لآخر، إذ تبدأ في أواخر سن العشرينات لدى النساء، وأوائل سن العشرينات لدى الرجال، وفيما يأتي شرح هذه الأعراض والعلامات المرافقة للمرض:[٣]

  • الهلوسات: تتمثّل هذه الهلوسات بسماع أصوات غير حقيقية، أو رؤية أشياء غير حقيقية أيضًا، وتُعدّ هذه الأعراض مؤثّرة في سلوكات المريض اليوميّة، ومن جانبٍ آخر فإنّ ظهور أعراض الهلوسات هذه قد تطال أي حاسّة من حواس المريض، إلّا أنّ سماع الأصوات هو الأكثر انتشارًا من بين الهلوسات.[٣]
  • الأوهام: يتوهّم نصف مرضى الفصام بقرب وقوع حادثة ما، كما أنّهم يصابون بأوهام الاضطهاد والأذيّة من غيرهم، ويعاني مرضى الشيزوفرينيا من أوهام الشهرة، والعظمة، وامتلاكهم للمهارات الخارقة، ويعدّ هذا التوهّم الذي يعانيه مرضى الفصام غير حقيقي، ولا يمتّ للواقع بصلة.[٣]
  • أعراض أخرى: يعاني مرضى الفصام من تشوّش الأفكار، وانعدام القدرة على تنظيم الكلام، إذ إنّهم قد يتفوّهون بالكلام غير المفهوم، وتُعدّ اضطرابات الحركة إحدى الأعراض المصاحبة لمرض الفصام، والتي تتمثّل بتكرار الحركات، أو البقاء على الهيئة ذاتها لساعات طويلة،[٢] وعلاوةً على ذلك فإنّ هؤلاء المرضى يعانون من الانسحاب الاجتماعي، وفقدان تعابير الوجه، وانعدام التواصل البصري، وعدم الاندماج في النشاطات الاجتماعية، إضافةً إلى عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.[٣]


أعراض الفصام لدى المراهقين

تظهر أعراض مرض الفصام على المراهقين جزئيًّا قبل تقدّمها مع السنين القادمة، ورغم اشتراكهم مع الراشدين في الأعراض المصاحبة للمرض، إلّا أنّ تشخيصها لديهم ليس بالأمر السهل، فهم يفتقدون القناعة بأنّ سبب تصرفاتهم يرجع إلى الاضطراب الذهني الذي يحتاج لرعاية طبيّة ومساعدة من المحيطين، وفيما يأتي قائمة بالأعراض التي تتطوّر تدريجيًّا لدى المراهقين المصابين بالشيزوفرينيا:[٣]

  • الاكتئاب.
  • اضطرابات النوم.
  • مشكلات الدراسة.
  • اعتزال الأهل والأصدقاء.
  • انعدام الدافعيّة.
  • الهلوسة البصرية.


المراجع

  1. Joseph Goldberg (17-7-2018), "Schizophrenia: An Overview"، www.webmd.com, Retrieved 15-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Christian Nordqvist (7-12-2017), "Understanding the symptoms of schizophrenia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Schizophrenia", www.mayoclinic.org,10-4-2018، Retrieved 15-2-2019. Edited.