اعراض مرض القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٨ ، ٧ يناير ٢٠١٩
اعراض مرض القولون

مرض سرطان القولون

سرطان القولون هو الذي يُصيب الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة في الجهاز الهضمي للإنسان، حيث تبدأ بتجمعات حميدة من الخلايا تنتج القليل من الأعراض وتُسمى الأورام الحميدة ثم تتحول إلى أورام سرطانية، لذلك يُوصي الأطباء بإجراء الفحوصات الدورية للقولون للتمكن من علاج وإزالة الأورام الحميدة قبل تحولها إلى خبيثة.[١] إذ إن سرطان القولون هو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعًا في الولايات المُتحدة الأمريكية، والسبب الثالث الأكثر شيوعًا للوفاة في عام 2017.[٢]


أعراض مرض سرطان القولون

تشمل أعراض وعلامات سرطان القولون عدم الراحة في البطن بسبب وجود غازات أو تشنجات أو ألم، وفقدان غير مبرر بالوزن، ووجود نزيف في المستقيم أو دم مع البراز، وتعب أو ضعف عام، وتغير في عادات الأمعاء مثل الإسهال أو الإمساك وتغير في طبيعة البراز لمدة تتجاوز أربعة أسابيع، والشعور بأن الأمعاء ممتلئة ولا تفرغ تمامًا، لكن كثيرًا من المرضى يصابوا بسرطان القولون ولا يكون هناك أعراض في المرحلة المُبكرة منه لكنها تظهر بعد تطور المرض وتختلف باختلاف حجم وموقع الخلايا الخبيثة.[١]


عوامل الخطر لمرض سرطان القولون

السبب الدقيق للإصابة بمرض سرطان القولون غير معروف إلى الآن ولا يستطيع الأطباء تفسير سبب إصابة شخص معين به وعدم إصابة آخر، لكن هناك بعض العوامل التي قد تساهم في زيادة خطر الإصابة منها ما يأتي:

  • العمر: إذ إن أكثر من 90% من الأشخاص المصابين فوق عمر الخمسين.
  • الوراثة والتاريخ العائلي: إذ إن إصابة أحد الوالدين أو أحد الأشقاء بسرطان القولون سيزيد احتمالية إصابة الشخص به.
  • وجود أمراض أُخرى متعلقة بالقولون: مثل مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي لمدة تتجاوز الثمان سنوات.
  • وجود أورام حميدة: في منطقة القولون أو المستقيم.
  • إصابة الشخص بأنواع سرطان أُخرى: مثل سرطان الثدي أو المبيض أو الرحم.[٣]
  • النظام الغذائي الفقير بالألياف والغني بالدهون: إذ وجدت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الوجبات عالية الدهون وقليلة الألياف خاصة اللحوم الحمراء والمُصنعة تزيد لديهم خطر الإصابة بسرطان القولون.
  • مرض السكري: يزيد أيضًا من احتمالية الإصابة.
  • السمنة المفرطة: إذ تزيد السمنة من خطر الإصابة بسرطان القولون والوفاة منه مقارنة بالأشخاص ذوي الوزن الطبيعي.
  • نظام الحياة القليل الحركة: فقد يؤدي النشاط البدني المنتظم في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.
  • تدخين السجائر أو تناول الكحول: فهما يزيدان من خطر الإصابة أيضًا.
  • العلاج الإشعاعي للسرطان.[١]


الوقاية من سرطان القولون

هناك عدة خطوات قد تمنع أو تقليل فرصة حدوث سرطان القولون، من أهمها ما يأتي:[١]

  • عمل فحوصات دورية: إذا كان عند الشخص خطر متوسط للإصابة فعليه البدء بعمل الفحوصات في بداية عمر الخمسين، أما إذا كان عنده خطر أكبر للإصابة مثل وجود عامل وراثي وإصابة أحد الوالدين مثلًا فعليه البدء بالفحوصات بعمر أصغر من الخمسين.
  • تناول مجموعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة: التي تحتوي على معادن وألياف ومضادات أكسدة وفيتامينات التي تساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.
  • الحفاظ على وزن صحي: من خلال الالتزام بنظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية.
  • ممارسة الرياضة في معظم أيام الأسبوع: على الأقل ثلاثون دقيقة يوميًا وإذا كان الشخص قليل الحركة فعليه البدء بالتدريج للوصول إلى ثلاثين دقيقة باليوم.


تشخيص مرض سرطان القولون

يوصي الأطباء بعمل فحوصات سرطان القولون حتى مع عدم وجود أعراض أو علامات للكشف المُبكر الذي يُساعد على اكتشافه ويزيد من فرصة نجاح العلاج وتقليل خطر الوفاه منه. من أهم طرق التشخيص عمل تنظير للقولون الذي هو عبارة عن انبوب طويل ومرن مربوط بكاميرا فيديو وشاشة والكاميرا مربوطة بشاشة للتمكن من رؤية منطقة القولون والمستقيم، ثم إذا رأى الطبيب أي منطقة مشبوهة أو غير طبيعية يمكنه إدخال الأدوات الجراحية وأخذ عينات التي تُسمى الخزعة لعمل التحليل اللازم وإزالة الزوائد. الطريقة الأُخرى التي قد تُساعد الطبيب على معرفة حالة المريض العامة مثل فحص وظائف الكلى والكبد لكنه لايمكنه تحديد إذا كان الشخص مصاب بسرطان القولون أم لأ.[١]


مراحل سرطان القولون

بمجرد أن يشخص الطبيب مرض سرطان القولون سيقوم بعمل بعض الإختبارات لتصنيفه في مراحل مُعينه للمساعدة في اختيار العلاج المناسب بناءًا على المرحلة، هذه المراحل هي:[١]

  • المرحلة الأولى: عندما ينمو بشكل سطحي على بطانة القولون أو المستقيم لكنه لم يتجاوز جدار القولون أو المستقيم.
  • المرحلة الثانية: عندما يتجاوز جدار القولون والمستقيم لكن لم يصل إلى الغدد الليمفاوية القريبة.
  • المرحلة الثالثة: عندما يصل للعقد الليمفاوية القريبة بدون التجاوز لأعضاء أُخرى في الجسم.
  • المرحلة الرابعة: عندما ينتشر لأماكن بعيدة مثل أعضاء أُخرى كالرئة والكبد.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Colon cancer"، mayoclinic، اطّلع عليه بتاريخ 25-12-2018.
  2. "Everything you need to know about colon cancer", medicalnewstoday, Retrieved 25-12-2018.
  3. "Colon Cancer", fascrs, Retrieved 25-12-2018.