اعراض مرض مينيير

اعراض مرض مينيير
اعراض مرض مينيير

مرض مينيير

مرض مينيير هو اضطراب يصيب الأذن الداخلية المسؤولة عن الاتزان والسمع في جسم الإنسان، ويسبّب الدّوران، وطنين الأذن، وفقدان السمع، وسمّي مرض مينيير بهذا الاسم تيمنًا بالعالم الفرنسي الذي أثبت أنّ هذه الأعراض نتيجة اضطراب الأذن الداخلية وليس الدماغ كما كان سائدًا، وقد يصيب مرض مينيير أي شخص في أيّ عمر، لكن تبدأ الإصابة به لدى صغار السن والبالغين في منتصف العمر، وغالبًا يصيب مرض مينيير أذنًا واحدةًا، ويكون اضطرابًا مزمنًا يستمر مدى الحياة، ويعتمد علاجه على الأدوية وتغيير نمط الحياة لتخفيف حدّة الأعراض، وتقليل تأثير المرض على حياة المريض على المدى الطويل.[١]


أعراض مرض مينيير

تظهر أعراض مرض مينيير على شكل نوبات أو هجمات متكررة من الأعراض الآتية مع فترات خالية تمامًا من الأعراض بين النوبات، كما يأتي:[٢][٣]

  • دوخة ودوار مفاجئ يستمر لفترة تتراوح من 20 دقيقةً حتى 24 ساعةً كحدّ أقصى.
  • فقدان السمع المؤقت في الأذن المصابة، الذي قد يصبح دائمًا مع تطور الحالة.
  • طنين الأذن المصابة.
  • الامتلاء السمعي، وهو الشعور بضغط الأذن أو انسدادها.
  • فقدان التوازن.
  • الصداع.
  • الغثيان، والقيء والتعرق بسبب الدوار الشديد.


أسباب الإصابة بمرض مينيير

يعتقد الأطباء أنّ سبب الإصابة بمرض مينيير هو تراكم السوائل في الأذن الداخلية، ممّا يؤثّر على الإشارات العصبية من الدماغ إلى الأذن، فتظهر الأعراض المختلفة للمرض، وسبب تراكم هذه السوائل غير معروف لكن توجد بعض النظريات التي قد تعطي تفسيرًا لها، مثل:[٤]

  • عدم تصريف السوائل الموجودة في الأذن الداخلية نتيجة الانسداد أو وجود هيكل غير طبيعي فيها.
  • الإصابة بمرض مناعي يجعل جهاز المناعة يهاجم الخلايا السليمة بالجسم.
  • رد فعل تحسسي.
  • عدوى فيروسية.
  • ضربة على الرأس.
  • ميل وراثي للإصابة به.
  • الصداع النصفي.


علاج مرض مينيير

مرض مينيير من الأمراض المزمنة التي لا يمكن الشفاء منها، لكن يوجد أكثر من علاج يُستخدم لتخفيف حدّة أعراض المرض والسيطرة عليه، مثل:[٥]

  • أدوية علاج دوار الحركة، مثل: ميكليزين، وديازيبام.
  • الأدوية المضادة للغثيان والقيء، مثل: بروميثازين.
  • الأدوية المدرة للبول للتخلّص من السوائل الزائدة المتراكمة في جسم المريض.
  • العلاج الطبيعي بواسطة تمارين إعادة التأهيل الدهليزي لإعادة ضبط توازن المريض.
  • أجهزة المساعدة السمعية لتعويض فقدان السمع.
  • جهاز منيت (Meniett)، وهو جهاز يقوم بالضغط على قناة الأذن لتحفيز تصريف السوائل المتجمعة في الأذن، ويستخدمه المريض بنفسه في المنزل.
  • الحقن المباشر داخل الأذن الوسطى، ممّا يسهل وصول الدواء إلى الأذن الداخلية مباشرةً، ويُجرى في عيادة الطبيب بواسطة حقن الكورتيزون أو الجنتاميسين، وكلا الدوائين يقلّل من قدرة الأذن المصابة على ضبط توازن الجسم، ممّا يسمح للأذن السليمة بالتحكّم بالتوازن بمفردها وتحسن حالة المريض، كما أنّ الجنتاميسين مضاد حيوي أكثر سميةً للأذن، وأكثر فعاليةً من الكورتيزون لذا قد يسبّب الإصابة بفقدان السمع مستقبلًا.
  • الجراحة للحالات التي لم تستجب لأيّ من طرق العلاج السابقة ويوجد أكثر من نوع، منها:
    • جراحة تحويل الكيس الليمفاوي: هي جراحة تتم تحت التخدير الكُلّي لفتحالجزء المسؤول عن تنظيم مستوى السوائل المتجمعة في الأذن الوسطى، وقد يقضي المريض ليلةً كاملةً في المستشفى بعد العملية.
    • التقسيم العصب الدهليزي: هي جراحة يقوم بها جراح الأعصاب لتدمير العصب المسؤول عن إرسال إشارات التوازن إلى الدماغ، فيوقف الإشارات تمامًا ويختفي الدوار، وتحتاج هذه العملية إلى بقاء المريض فترةً أطول في المستشفى بعد إجرائها قد تصل إلى خمسة أيام.
    • استئصال التيه: هي جراحة يتم فيها استئصال الجزء المسؤول عن التوازن في الأذن، لكنّها تسبّب فقدان سمع بسيط بعد العملية، لذا يقتصر اللجوء إليها في الحالات الشديدة من الدوار لدى المرضى.

كما يجب على المريض الحدّ من تناول الأملاح، والكافيين، والكحول، والشوكولاتة؛ لما تسبّبه هذه الأشياء من احتباس السوائل في الجسم، وتجنّب العوامل التي تهيّج نوبات مرض مينيير، مثل: الضغط العصبي، والعمل الزائد، والإرهاق، والتغيرات الحادة في المناخ وضغط الهواء.


المراجع

  1. "MÉNIÈRE’S DISEASE", vestibular, Retrieved 2019-2-11.
  2. Janelle Martel (2018-5-8), "Meniere's Disease"، healthline, Retrieved 2019-2-11.
  3. "Meniere’s disease", healthdirect, Retrieved 2019-2-11.
  4. Neil Lava (2018-11-24), "What Is Meniere's Disease?"، webmd, Retrieved 2019-2-11.
  5. Mayo Clinic Staff (2018-12-8), "Meniere's disease"، mayoclinic, Retrieved 2019-2-11.

399 مشاهدة