افرازات بنيه مع الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
افرازات بنيه مع الحمل

أثناء فترة الحمل، يتغير جسد المرأة ويمر بعدة مراحل، وأيضاً الإفرازات  المهبلية يتغير لونها وقوامها،

فيمكن أن يكون ذلك شيء مريب ومقلق بنسبة للمرأة التي تخوض تجربة الحمل أول مرة ،

ولكن بنسبة  للمرأة التي مرت في تجربة الحمل من قبل سوف تكون أقل نسبة من القلق والخوف،

ولكن يجب على المرأة أن تكون لديها قدرة على تمييز بين التغييرات الطبيعية أو الغير طبيعية خلال فترة الحمل وأخذ الاستشارة والنصائح اللازمة من الطبيب بين كل فترة وأخرى.

باختصار إن الإفرازات البنية هي طبيعية،

ويمكن أن تكون عبارة عن فضلات أو تفريغات تخرج خلال الحمل ويمكن أن تكون أيضاً رقيقة ذات قوم حليبي وبيضاء اللون مع رائحة خفيفة ويجب أن لا تقلق المرأة من ذلك؛

أما إذا كانت الإفرازات  بنية مائلة إلى اللون الأخضر يجب على المرأة الحامل الاتصال مع الطبيب أو الذهاب إلى المستشفى لأن هذا الأمر يشير إلى وجود مشاكل في الحمل.

أسباب وجود الإفرازات البنية مع الحمل


  • عند إخراج إفرازات بنية اللون فهو أمر طبيعي جداً للتغير في مراحل الحمل والتطور فيها.
  • إذا كانت الإفرازات بينة داكنة اللون ومائلة إلى الون الأسود فهذا يدل على وجود التهاب في المسالك البولية أو خلل في وظائف المثانة أو مرض معدي ي الجهاز البولي، يجب على المرأة عند وجود هذه الإفرازات استشارة الطبيب المختص وإجراء تحاليل الدم والبول لمعرفة السبب الرئيسي لهذه الإفرازات
  • إذا كانت الإفرازات بنية مائلة إلى اللون الأخضر وذات قوام لزج جداً، تشير إلى وجود عدوى او مرض جنسي مثل مرض المشعرات أو داء الخميرة، فيصبح هناك حكة شديدة واحمرار في منطقة المهبل وألم شديد عند الاتصال الجنسي أو التبول.
  • إذا كانت الإفرازات بنية مائلة إلى اللون الرمادي فهذا يدل على وجود التهاب مهبلي جرثومي.

طرق العلاج والوقاية من الإفرازات البنية مع الحمل


  • استخدام الحفاظات الرقيقة والناعمة لمنطقة المهبل للشعور بالراحة والاسترخاء وامتصاص الإفرازات، وعدم استخدام سدادة القطن إثناء الحمل لأنها تؤثر عليه وتعيق حركة المرة
  • العناية الصحية المناسبة لمنطقة المهبل والمحافظة عليها نظيفة دائماً من خلال المسح عليها في الماء الفاتر.
  • عدم استخدام الصابون أو مواد التنظيف المعطرة إثناء التنظيف.
  • استخدام الغسول المهبلي المناسب مثل محلول الماء والملح لتطهير المنطقة جيداً.
  • عدم ارتداء السراويل الضيقة، وارتداء الملابس الداخلية القطنية.
  • الزيارة الدورية إلى الطبيب المختص لتقديم النصائح الطبية اللازمة والاطمئنان على الحمل ووضع الجنين.
  • استخدام الأدوية المضادة للالتهابات تحت رقابة الطبيب للتخلص من الألم والانزعاج من هذه الإفرازات
  • استخدام المراهم الطبية المناسبة للتخلص من الحكة في منطقة المهبل والاحمرار.
  • ممارسة التمارين الرياضة الملائمة، لتنشيط الدورة الدموية في الجهاز التناسلي والمهبل.
  • شرب الكثير من السوائل والماء للتخلص من الجراثيم والبكتيريا الموجودة في الجسم بما لا يقل عن ثلاث لترات كل يوم.