افرازات مع دم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٨ ، ٣٠ أكتوبر ٢٠١٩
افرازات مع دم

افرازات مع دم

تُعدّ دورات الحيض المنتظمة من حقائق الحياة بالنسبة للنساء، لكنّ الإفرازات المختلطة بالدم في غير وقت الدورة الشهرية قد تبدو مثيرة للقلق، وتشير في بعض الأحيان إلى وجود مشكلة كبيرة، لكن في كثير من الأحيان توجد أسباب بسيطة خلف الإفرازات المهبلية المختلطة بالدم؛ لذا تجب رؤية الطبيب عند ملاحظة الإفرازات المهبلية غير الطبيعية للتأكد من السبب.[١]


أسباب الإفرازات مع الدم

الإفرازات المهبلية والنزيف المهبلي شائعان بالنسبة لمعظم النساء، ومعظم الوقت هذه الأعراض هي جزء من الدورة الشهرية الطبيعية، وفي ما يلي الأسباب الشّائعة للإفرازات غير الطبيعية والنزيف غير الطبيعي:

  • أسباب فسيولوجية، هذا يشير إلى تغييرات في الإفرازات المرتبطة بالدورة الشهرية العادية، وبعد إنتاج بويضة بعد 14- 15 يومًا قد تلاحظ المرأة وجود الكثير من المخاط في المهبل، ويستمر هذا الوضع حتى تبدأ الدورة الشهرية وهذا أمر طبيعي، ويحدث بسبب الهرمونات في الجسم، فهذا النوع من الإفرازات عادةً ما يظهر شفافًا وليست له رائحة سيئة.[٢]
  • الحمل، تلاحظ الكثير من النساء أنّ لديهن إفرازات طبيعية غزيرة خلال الحمل، وتلاحظ ما يقارب 15-25% من النساء بعض النزيف خلال الثلث الأول من الحمل، وقد يحدث النزيف الخفيف بعد أسبوعٍ إلى أسبوعين من زرع البويضة المخصّبة في الرحم، وقد ينزف عنق الرحم بسهولة بسبب كثرة الأوعية الدموية فيه في مرحلة الحمل، مما يسبب النزيف بعد ممارسة الجماع أو بعد فحص عنق الرحم أو فحص الحوض.[١]
  • وسائل منع الحمل، يؤدي بدء استخدام أو تبديل بعض وسائل منع الحمل الهرمونية إلى أن تصبح الإفرازات المهبلية حمراء أو وردية أو بنية، وأيّ وسيلة من وسائل منع الحمل الهرمونية تُحدث خللًا هرمونيًا، مما قد يسبب النزيف المفاجئ، ومن المرجح أن يحدث النزيف عند نسيان أخذ حبوب منع الحمل، أو نسيان تغيّر لصقات منع الحمل أو الأغشية المهبلية، وعند الإصابة بالمرض أو الجفاف في منتصف الدورة الشهرية، واستخدام المضادات الحيوية، وتركيب اللولب الرحمي.[٣]
  • الخلل الهرموني، تحدث دورة الحيض عندما يتخلّص الجسم من بطانة الرحم، لكن عند وجود خلل هرموني لا يستطيع الجسم بدء الدورة الشهرية في موعدها الصحيح، مما قد يؤدي إلى ظهور الإفرازات المهبلية الدامية في غير وقت الدورة، وبالنسبة للمراهقات قد يحدث الخلل الهرموني في بداية حدوث دورات الطّمث لديهن. أمّا النساء اللواتي يقتربن من سنّ انقطاع الطمث فقد يحدث لديهن النزيف في غير وقت الدورة الشهرية؛ بسبب عدم انتظام الهرمونات.[١]
  • الأجسام الغريبة، هي أيّ اجسام غير طبيعية توضع داخل المهبل -مثل السدادات القطنية- أثناء الدورة الشهرية، أو نسيان الواقي الذكري في المهبل، أو وسائل منع الحمل -مثل الأغشية المهبلية-؛ مما يسبب ظهور الإفرازات الداكنة التي تميل إلى السّواد بسبب تهيّج بطانة الرحم وقد تسبب العدوى أيضًا.

وتشمل الأعراض الأخرى لهذه الحالات رائحة الإفرازات المهبلية كريهة الرائحة، والحكة المهبلية، والتورّم أو الطفح الجلدي حول الأعضاء التناسلية، ومشاكل التبول، والحمّى.[٤]

  • الأمراض المنقولة جنسيًا، فالأمراض المنقولة جنسيًا أحد أعراضها ملاحظة الإفرازات التي تنتج من العدوى وتنتقل أثناء ممارسة الجماع، ومن أنواعها التهاب المهبل البكتيري والفطري، وداء المشعرات، وتسبب الأمراض المنقولة جنسيا حدوث الإفرازات المهبلية الدموية. وتشمل أنواع هذه الأمراض التهاب المهبل، والكلاميديا، وتختلف أعراض الأمراض المنقولة جنسيًا[١]. وفي ما يلي الأعراض المحتملة؛ كالإفرازات المهبلية، ونزيف مهبل غير طبيعي، والتهاب الحلق، وقرحة، والطفح الجلدي، أو تقرحات تظهر حول المهبل والفرج أو الشرج، وألم عند الجماع، أو ألم عند التبول[٥].
  • أورام عنق الرحم الحميدة، من الأسباب الأخرى النّادرة التي تسبب الإفرازات ويرافقها نزول دماء الإصابة بالأورام الحميدة التي تنشأ في بعض الأحيان في عنق الرحم أو تجويفه، وعادة تُفحَص عند الطبيب وتزال بسهولة، لكن في بعض الأحيان قد يحتاج إلى الذهاب الى المستشفى، ونادرًا جدا ما تصبح سرطانية.[٦]
  • تآكل عنق الرحم، في بعض الأحيان تتلف خلايا عنق الرحم وتتغير وتصبح أكثر هشاشة وتنتج المزيد من الإفرازات، وهذا ما يُسمّى تآكل عنق الرحم، إذ إنّها في بعض الأحيان ليست خطيرة وغالبا لا تحتاج إلى أيّ علاج.[٧]
  • الطفح الجلدي في منطقة المهبل، حيث بعض الأمراض الجلدية؛ مثل: الإكزيما، والحزاز المسطّح يسبب إفرازات مهبلية يرافقها الدم، وينجم الدم عن تشقق وتهيج الجلد الخارجي، ويختلط بالإفرازات المهبلية.[٨]
  • أمراض الغدة الدرقية، تصنع الغدة الدرقية الهرمونات التي تتحكم بالكثير من وظائف الجسم، ويحدث عدم انتظام للحيض عندما ترتفع نسبة هرمونات الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية)، أو عندما تنخفض نسبة هذه الهرمونات (قصور الغدة الدرقية) أيضًا.[١]
  • كيس المبيض، هو جراب مملوء بالسوائل ينمو على المبيض، ومن المرجح أن يصيب النساء خلال سنوات الإنجاب، ويتحلّل من تلقاء نفسه، لكن في بعض الأحيان لا يختفي وينمو ليسبب الإفرازات غير الطبيعية والنزيف في غير وقت الدورة الشهرية. وتشمل الأعراض الأخرى ألم أسفل البطن، والشعور بالألم أثناء الجماع، والشعور بالألم والضغط عند التبول، والاستفراغ، والغثيان.[٣]


تشخيص الإفرازات مع دم

تجب مراجعة الطبيب فور ملاحظة الإفرازات مع الدم، ويسأل عن طبيعة النزيف ومقداره وكيفية تغيّره، وكثافة النزيف، فإذا ظهر النزيف حادًا، وعند تناول أي أدويةٍ في الأونة الأخيرة، والجماع، وطبيعة الحياة الجنسية، وصحّتها، فيطلب الطبيب إجراء اختبار بدني، وربما بعض تحاليل الدم. ومن هذه الاختبارات التي تحدد قوة الدم، ومستويات الهرمونات لاستبعاد أمراض الدم؛ كأسباب محتملة لإيقاف نزيف الرحم غير الطبيعي، أو اختبار الحمل، واختبارات أخرى قد يطلبها الطبيب؛ مثل:[٩]

تجب مراجعة الطبيب عند ملاحظة الإفرازات غير الطبيعية -خاصّةً عند حدوث الاعراض التّالية-:[٣]


الإفرازات المهبلية

التي تخرج من غدد صغيرة في المهبل وعنق الرحم، وهذه الإفرازات تخرج من المهبل يوميًا للتخلّص من الخلايا الميتة والبكتيريا، والحفاظ على صحّة المهبل والمسالك البولية[١٠]. وقد تختلف كميتها من امراة لأخرى، إذ يتغير اللون والاتساق والكمية أيضًا من يوم لآخر اعتمادًا على وقت الشخص من دورته الشهرية، حيث الإفرازات المهبلية للمرأة خلال الشهر تظهر وفق ما يلي[١٠]:

  • أيام 1-5: في بداية الدورة تصبح الإفرازات عادة حمراء أو يرافقها الدم؛ بسبب طرح الجسم لبطانة الرحم.
  • أيام 6-14: بعد انتهاء الدورة الشهرية قد يُلاحَظ وجود إفرازات مهبل أقلّ من المعتاد، ومع بدء اكتمال نضج البويضة يصبح المخاط العنقي عكرًا وأبيض مائلًا إلى الصفرة، ولزج القوام.
  • أيام 14-25: قبل أيام قليلة من حدوث الإباضة يصبح المخاط زلقًا على غرار اتساق بياض البيض، وبعد الإباضة يعود إلى طبيعته العكرة البيضاء المائلة إلى الصفرة.
  • أيام 25-28: تقلّ الإفرازات المخاطية قبل حدوث دورة شهرية جديدة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Causes of Bloody Vaginal Discharge", www.webmd.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  2. "Ovulation Bleeding: The Spotting Between Periods You Need to Pay Attention To", flo.health, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Jenna Fletcher, "What causes pinkish-brown discharge?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  4. Ashley Marcin, "What Causes Black Discharge and How Is It Treated?"، www.healthline.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  5. "Sexually transmitted disease (STD) symptoms", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  6. "Non-cancerous tumours of the cervix", www.cancer.ca, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  7. "Cervical ectropion (cervical erosion)", www.jostrust.org.uk, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  8. "Vulva & vaginal irritation", jeanhailes.org.au, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  9. "Abnormal Vaginal Bleeding", www.radiologyinfo.org, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  10. ^ أ ب "A color-coded guide to vaginal discharge", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.