الام الثدي عند فطام الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٥ ، ١٩ مارس ٢٠١٩
الام الثدي عند فطام الطفل

آلام الثّدي عند فطام الطفل

تتوجّه العديد من النّساء إلى الرّضاعة الطّبيعية عند ولادة أطفالهن، خاصّةً خلال الأشهر الستة الأولى من حياته، إذ يعدّ حليب الثدي أحد أهم المصادر الرّئيسة للحصول على التّغذية والسّعرات الحرارية، بالإضافة إلى مساعدته على هضم الأطعمة الصّلبة، وعند تحديد موعد الفطام من قبل الأم يُفضّل البدء بالإجراء تدريجيًا، إذ تساعد هذه الخطوة على إعطاء الجسم الوقت الكافي لتقليل كمية الحليب المُنتَجة في الثدي، والسماح للطفل بالاعتياد على الزجاجات والحليب الصّناعي.

كما أنّ التّوقف بصورةٍ مفاجئة عن الرّضاعة الطّبيعية يساهم بنسبةٍ كبيرة في إزعاج الطفل ويعود على الأم بمشكلات وآلام عديدة، إذ إنّ التوقف يعني حصر الحليب المنتج بأكمله داخل الثدي، مسببًا الآلام والاحتقان، وقد يؤدي في حالات كثيرة إلى التهاب الثّدي[١]، كما أنّ استمرار آلام الثدي عدّة أيام أمر طبيعي ومألوف عند التوقف عن الرضاعة الطبيعية، وتحدث الآلام المرافقة للفطام في أي مكان في الثدي، فقد تشمل الحلمة أو الثدي بأكمله، وقد يزداد الألم في كلا الثديين أو أحدهما، ويشتدّ في الأيام الأولى بعد فطام الطفل، ثم يقلّ تدريجيًا بعد ذلك.[٢]


أعراض آلام الثدي بعد الفطام

تتطوّر الآلام التي تشعر بها المرأة بعد أخذ قرار الفطام في منطقة الثدي، فقد تشعر الأم بانتفاخ ثدييها أو ببعض التكتلات، وفي بعض الحالات قد تُصاب بالحمّى، وقد يتسرّب الحليب من الثدي عند الاستحمام، أو عند سماع بكاء الأطفال، أو عند احتكاك القميص بالثدي، كما أنّ الآلام التي تشعر بها المرأة حادّة ومؤلمة، وتسبّب الالتهابات الشّديدة لقنوات الثدي، وقد ترافقها أعراضٌ شبيهة بأعراض الإنفلونزا مع التورم وظهور خطوط حمراء على الثدي.[٢]


مدّة جفاف حليب الثدي بعد الفطام

تستمرّ المدة اللازمة لجفاف حليب الثدي عادًة من أيام إلى أسابيع، وتعتمد على المدة التي يستغرقها الجسم لإنتاج الحليب، إذ إنّ طول فترة الجفاف تعتمد على طول فترة الرضاعة، وكلما طالت فترة الرضاعة زاد احتياج الحليب لفترةٍ أطول حتى يجفّ، وقد تتوجّه العديد من الأمّهات إلى انتهاج طرقٍ عدّة للمساعدة على جفاف الحليب، إذ يمكن استخدام الأدوية التي تساعد على جفاف الثدي، وقد تستخدم نساء أخريات طرقًا طبيعيةً، كتناول الأعشاب، إلا أنّه ينصح بالتّوجّه إلى السؤال قبل اتباع أيّ من الإجراءات.[٣]


العلاج وطرق الوقاية من آلام الثدي بعد الفطام

تشمل طرق علاج احتقان الثدي تفريغ الثّدي من كمية الحليب المسببة للألم فقط، لمحاولة الشعور بألمٍ أخفّ وأقلّ، ويساعد الشاي على تخفيف كمية إنتاج الحليب، وقد تتوجّه بعض النساء إلى وضع أوراق الملفوف الباردة في حمّالات الصّدر واستبدالها كلّ عدّة ساعات، إذ تساعد على الحدّ من آلام الثدي، ويساعد تناول العديد من الأدوية على تخفيف الآلام النّاجمة عن تضيّق القنوات اللبنية وانسدادها، كما قد يساعد التّدليك وتعريض الثدي للحرارة على التقليل من الألم، وقد يساعد التدرّج في فطم الطفل على الحدّ من الألم الناتج، فالاستمرار في خفض عدد مرات الإرضاع كلّ ثلاثة أيام يساعد الجسم على التّكيف، وضخّ كمية حليب أقلّ مع كلّ مرّة.[٢]


المراجع

  1. "How should I stop breastfeeding?", www.babycentre.co.uk, Retrieved 2019-2-14. Edited.
  2. ^ أ ب ت JESSICA LIETZ, "Painful Breasts After Discontinued Breastfeeding"، www.livestrong.com, Retrieved 2019-2-14. Edited.
  3. Robin Elise Weiss, PhD (2018-9-28), "How Long Does It Take for Breastmilk to Dry Up?"، www.verywellfamily.com, Retrieved 2019-2-14. Edited.