الام الحمل في الشهر الاول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨

تعتبر مرحلة الحمل من أجمل مراحل حياة المرأة إذ فيها تختبر مشاعر الأمومة والمحبة للمولود القادم رغم ما تكابده من الآلام إلا أنّ هذه الآلام تزول بمجرد رؤية الأم لوليدها،

ومرحلة الحمل تمرّ بالعديد من التغيرات والتطورات التي تطرأ على الحامل بحسب شهر حملها؛

وبعتبر الشهر الأول من الحمل المكوّن من أربعة أسابيع شهرًا غير معلومٍ لدى الكثير من الحوامل

إذ تعلم المرأة بالحمل بعد انقطاع دورتها الشهريّة وتأخرها عن موعدها ومن ثمّ تتوالى أعراض الحمل الأولى والتي تتسبب بالألم لعديدٍ من النساء.

آلام الحمل في الشهر الأول:


غالبيّة آلام الحمل في هذا الشهر تتمثّل في أعراض الحمل التي تبدأ بالظهور بعد تلقيح البويضة الناضجة من قبل الحيوان المنويّ ثم انغراسها في جدار الرحم؛

لتبدأ رحلة الأشهر التسع التي تُختتم بالولادة وقدوم طفلٍ جديدٍ للعائلة، ومن هذه الآلام ما يلي:

  1. الشعور بالتعب والإرهاق دون بذّل أي مجهودٍ جسديٍّ والذي يدفع الحامل للنوم لساعاتٍ أطول من المعتاد وذلك ناجمٌ عن زيادة تركيز هرمون البروجستيرون في الدم.
  2. اضطراب في المزاج تقلُّبه مع كثرة العصبيّة والانفعال والتوتر والتي قد تتسبب للمرأة بصداماتٍ مع زوجها وعائلتها وزملائها في العمل وذلك ناجمٌ عن التغيير الحاصل في تركيز الهرمونات في الجسم.
  3. ألم أو انزعاج في الثدييّن نتيجة زيادة هرمون الحليب من أجل تهيئتهما لعملية الرضاعة بعد الولادة، ويمكن للمرأة التخفيف من هذا الانزعاج عن طريق اتداء حمالة الصدر المناسبة، ووضع الكمادات الدافئة عليهما، وتجنُّب النوم على البطن لتخفيف الضغط عليهما.
  4. اضطرابات في الجهاز الهضميّ وألم في المعدة عند تناول بعض الأطعمة كالمقالي أو الطعام الدسم ممّا يتسبب في عُسر الهضم، وحرقة المعدة ويمكنكِ التخفيف من حدّة الحرقة عن طريق الامتناع عن تناول الأطعمة المُبهرة والحرة والدسمة، ووضع وسادة مرتفعة تحت الرأس أثناء الجلوس أو الاستلقاء لرفع الجزء العلويّ من الجسم كي لا يحدث اتجاع مريئيّ المتسبب في حرقة المعدة، وتجنُّب وضعيّ القرفصاء والانحناء إلى الأمام، ويمكن تناول دواء الحرقة بعد استشارة الطبيب.
  5. الإمساك وللتخفيف منه عليكِ بالمشي والإكثار من تناول الخضراوات والفواكه والعصائر الطبيعيّة والماء.
  6. الغثيان والقيء خاصّة في الصباح عند الاستيقاظ من النوم، ويمكنكِ التخفيف من حدّة الغثيان عن طريق تناول بعض من الطعام قبل النهوض من السرير كالتوست المحمَّص أو البسكويت المملّح أو تناول الدواء المانع للغثيان والقيء بعد استشارة الطبيب.
  7. زيادة في كميّة الغازات الموجودة في المعدة والبطن بسبب الاضطراب الحاصل في الجهاز الهضميّ ولتخفيف الانتفاخ يُنصح بالامتناع عن تناول الأطعمة التي تُسبب الغازات كالكرنب، والزهرة، والفجل، والمشروبات الغازيّة.
  8. ارتفاع طفيف على درجة حرارة الجسم خاصّة في اليوم الذي تلتصّق فيه البويضة في جدار الرحم وعادةً ما يكون اليوم السادس عشر من بداية الدورة.
  9. كثرة الذهاب إلى الحمام من أجل التبوُّل.