التهاب داخل الفم

 

 

إن التهاب الفم هو عبارة عن الالتهاب الذي ينشأ في داخل الفم ويكون على شكل تقرحات، وقد يؤثر بشكل كبير ومباشر في أي أجزاء من الفم، مثل: اللسان، والشفاه، وسقف الحلق، واللثة.

أسباب الالتهاب داخل الفم


تتعدد العوامل المُسببة لالتهاب الفم، ونذكر منها ما يلي:

-الإصابة بجفاف الفم الذي قد يكون مرافقًا لانسداد الانف، ويكون ذلك سببًا في حاجة المريض للتنفس عن طريق الفم.

-تواجد الجروح أو بعض الإصابات الداخلية للفم، وتكون مرافقة للإجراءات التي خضع لها المريض في داخل عيادة طبيب الأسنان.

-تركيب تقويم الأسنان أو بسبب الزوايا الحادة للأسنان.

-الإصابة بالداء البطني، وهو فرط الحساسية لبروتين الجلوتين الذي يتواجد في القمح.

-فرط الحساسية بسبب تناول بعض أنواع الأطعمة، نذكر منها على سبيل المثال: الفراولة، والحمضيات، والقهوة، والبيض وغيرها من الأطعمة.

-الإصابة بداء الأمعاء الالتهابي.

– الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة.

-الإصابة بضعف الجهاز المناعي.

-وجود نقص في فيتامين ب12، حمض الفوليك، الحديد، الزنك.

-الشعور بالتوتر.

– تناول الشخص لبعض العلاجات الدوائية.

أعراض التهاب داخل الفم


يرافق الإصابة بالتهاب الفم العديد من العلامات والأعراض، نذكر منها ما يلي:

– ظهور تقرحات الفم الداخلية.

-الشعور بالألم داخل الفم وبالتحديد أثناء تناول الطعام أو الشراب أو أثناء البلع.

-وجود تورم في اللثة.

-وجود ارتفاع في درجة الحرارة.

تشخيص الالتهاب داخل الفم


يعتمد الطبيب المختص في تشخيصه للإصابة بالالتهاب داخل الفم على الإجراءات التالية:

– قيام الطبيب المختص بالفحص السريري للفم من الداخل.

– إجراء بعض الفحوصات المخبرية للدم، وذلك للتأكد من تراكيز بعض الفيتامينات وبعض المعادن، ونذكر منها على سبيل المثال فيتامين ب 12 أو الزنك.

علاج التهاب داخل الفم


قد يشمل علاج التهاب داخل الفم عددًا من التدابير نذكر منها ما يلي:

-تناول العقاقير الدوائية، مثل: تناول المضادات الحيوية في حال وجود عدوى بكتيرية داخل الفم.

-استعمال الكريمات العلاجية الموضعية.

التعايش مع التهاب داخل الفم


-يجب الابتعاد عن جميع الأطعمة التي قد تكون سببًا في زيادة حدة الالتهاب، مثل: تناول المأكولات الحارة أو المأكولات المالحة أو المأكولات الحامضية.

– يجب المحافظة على نظافة الفم والأسنان باستمرار.

-عدم التحدث أثناء تناول الأكل؛ وذلك لأنه قد يزيد من فرصة عض باطن الخد.

-الحرص على الاسترخاء والابتعاد عن التوتر.

– يجب تناول كميات كافية من السوائل لتجنب حدوث جفاف في الفم.

الوقاية من التهاب داخل الفم


يجب تناول المكملات الغذائية، نذكر منها على سبيل المثال: فيتامين ب12، حمض الفوليك ويكون ذلك بعد استشارة الطبيب المختص.

-تجنب الشخص تناول الأطعمة الحامضية أو الأطعمة الحارة والتي قد تُثير الالتهاب داخل الفم.

مآل الالتهاب داخل الفم

يُعتبر مآل الاصابة بالالتهاب داخل الفم جيدًا، إذ إنه تتلاشى أعراض المرض، وذلك بشكل تلقائي بعد مرور عدة أيام.

مقالات ذات صلة