التهاب شحمة الأذن من الحلق

 

 

من المهم جدًا اتباع جميع التعليمات الخاصة بالعناية بالأذن بعد عملية الثقب؛ لضمان أن يتم الالتئام بشكل صحيح للأذن المثقوبة ولا يحدث التهاب أو احمرار أو تورم بشكل متواصل لشحمة الأذن بسبب ارتداء الأقراط. فإنّ ظهور التورم دليل على وجود التهام بشحمة الأذن أو يعد دليلًا على عدم قبول شحمة الأذن لشيء خارجي.

أسباب التهاب شحمة الأذن


-يجب الفحص الدائم لشحمة الأذن بشكل دائم وذلك للتأكد من أن قرط الأذن ليس ضيقًا؛ وذلك لأن أقراط الأذن الضيقة قد تكون سببًا في الالتهاب.

-يجب ترك قرط الأذن المثقوب في مكانه، وذلك لمدة لا تقل عن ستة أسابيع تقريبًا.

-يجب فحص وجود أي علامات للالتهاب، مثل: ظهور احمرار، تورم، شعور بالألم وفي حالة استمرار المشكلة بعد حوالي 24 ساعة، يجب أن يتم نزع القرط من الأذن وطلب المساعدة الطبية.

أثناء فترة الالتئام ثقب شحمة الأذن


-يجب أن يتم تدوير القرطين بين شحمة الأذنين مرتين كل يوم لمنعهما من أن يلتصقا بشحمة الأذن، ويجب عدم نزع قرط الأذن.

-نظفي المنطقة المثقوبة مرتين باليوم على الأقل وذلك باستعمال عود من القطن النظيف مع الحرص على ترطيب طرفي الأذن باستعمال القطن الطبي، وفي حالة عدم توافره يمكن أن يتم استعمال كحول مطهرّة أو هيدروجين بيروكسيد، ليمنع ذلك نمو البكتيريا.

-يجب الحرص على فحص تركيبة الأقراط، حيث إنّه من المطلوب أثناء تركيب القرط ترك مسافة فسيحة للتدوير السليم ولدخول الهواء؛ وليساعد ذلك على التئام السريع للثقب وعدم التهابه.

-أقراط الأذن الضيقة قد تكون سببًا بالتهاب شحمة الأذن، وفي حالة الإحساس بضيق الأقراط يجب أن يتم إرخاؤها وذلك عن طريق تدوير الظهر الخاص بإقفال القرط برفق والسحب قليلًا وذلك لحين سماع الطقطقة والإحساس بها.

-يجب أن يتم المحافظة على المنطقة المثقوبة جافة وأيضًا نظيفة، وخاصة بعد السباحة أو بعد ممارسة الرياضة، فمن المتعارف عليه أن البيئة الرطبة تقوم بتوليد البكتيريا والتي قد تكون سببًا في الالتهاب، فيجب تنظيف المنطقة على الفور بعد استعمال الشامبو أو بعد استعمال سائر مستحضرات العناية بالشعر، ورش بعض من العطر لتعقيم المنطقة بعد السباحة أو بعد ممارسة الرياضة، ويجب إبعاد الشعر عن الأذنين قدر الإمكان أثناء فترة التئام الثقب.

-يجب بذل العناية بشكل إضافي عند خلع الملابس من فوق الرأس وعدم مساس الملابس لمنطقة شحمة الأذن أو أثناء استعمال الفرشاة لتسريح الشعر، حتى لا يتم تشابك بين الأقراط والشعر، يجب التزام جانب الحذر عند حالة المشاركة في التمارين الرياضية أو المشاركة بالألعاب الخشنة.

ملاحظة:
إن استمرار الألم والاحمرار وأيضًا التورم أكثر من 24 ساعة بعد عملية التثقيب للأذن لا يعتبر نتيجة طبيعية، وقد يكون سببًا في الالتهاب، وحالة الالتهابات قد تصبح خطيرة جدًا، ويحق للطبيب المختص فقط أن يحدد ما هو العلاج المناسب.

مقالات ذات صلة