التهاب فقرات العمود الفقري

 

 

إن التهاب فقرات العمود الفقري يتركز في التهاب الفقرات القطنية، وهي عبارة عن خمس فقرات تتواجد في أسفل الظهر، وتعتبر أكثر الفقرات في العمود الفقري التي تتحمل وزن الجسم وبالتالي يحدث فيها الالتهاب، بالإضافة إلى ذلك فإنها تتأثر بشكل كبير بالضغط الزائد وطريقة التعامل الخاطئ مع عضلات الجسم، وذلك يكون سببًا في انحناء الظهر والشعور بصعوبة الحركة، كما يؤثر التهاب فقرات العمود الفقري على المفاصل وعلى الركبتين، ويؤثر على منطقة اتصال الحوض بالعمود الفقري، وتتطور هذه الالتهابات بشكل بطيء ويشعر الشخص المريض بسبب التهابها بألم حاد عند استيقاظه من النوم، وذلك بعد تعرض الجسم لفترة كبيرة من الراحة.

أسباب التهاب فقرات العمود الفقري


-تعرض الشخص المصاب إلى حادث مفاجئ، مثل: حادث سيارة أو تعرضه لحادث سقوط وغيرها من الحوادث.

-تعرض الشخص المصاب للضغوط النفسية الشديدة التي تكون سببًا في حدوث تقلصات وتشنجات في أسفل فقرات الظهر.

-إن الممارسات الخاطئة للنشاط اليومي هي التي تكون سببًا في إصابة فقرات العمود الفقري بالالتهاب الشديد.

-الإصابة بهشاشة العظام من أكثر الأسباب القوية والمؤدية للإصابة بالتهاب فقرات العمود الفقري.

-إصابة الشخص بالسمنة المفرطة والتي تكون سببًا في زيادة الضغط على أسفل فقرات الظهر.

-مرحلة التقدم في شهور الحمل والتي تكون سببًا في الضغط على فقرات الظهر؛ وذلك بسبب زيادة وزن الجنين.

-إصابة الشخص ببعض الأمراض التي يمكن أن تكون سببًا في التهاب فقرات الظهر، نذكر منها على سبيل المثال مرض المغص الكلوي، والإصابة بالتهاب الحالب، والتهاب المثانة، والإصابة بالتهاب المبايض، وتقلصات الرحم.

أعراض الاصابة بالتهاب فقرات العمود الفقري


إن شعور الشخص بألم حاد في أسفل الظهر، بالإضافة إلى شعوره بالصداع، وعدم قدرته على ثني الظهر، وشعوره بالألم أثناء النوم، وشعوره بالإعياء الدائم، وأيضًا شعوره بالألم في أسفل القدم تعتبر جميعها من أعراض التهاب فقرات العمود الفقري.

علاج التهاب فقرات العمود الفقري


-العلاج عن طريق جلسات كهربائية لإزالة الألم وتقلص العضلات.

-تخفيف الوزن للشخص في حالة إصابته بالسمنة.

-يجب الحرص على تجنب الوقوف لفترات طويلة مع وجوب الحرص على الوقوف بوضع صحيح.

-يجب اللُّجوء للراحة التامة بالفراش لمدة تترواح ما بين أسبوع إلى أسبوعين تقريبًا.

-قيام الطبيب بالعلاج اللاّزم عن طريق عمل الحقن الموضعية للفقرات المصابة .

-يجب عمل كمّادات من مغلي البابونج على مكان الشعور بالألم.

-يتم استخدام بعض المراهم المضادة للالتهابات وتناول المسكنات التي يصفها الطبيب المختص.

-القيام بممارسة بعض التمارين الرياضية للقيام على تقوية عضلات الظهر والتي يتم تحديدها عن طريق الطبيب المعالج.

-اللجوء للجراحة وهي أخر طريقة للعلاج يلجأ إليها الطبيب المختص في الحالات المتأخرة والتي لا تستجيب لجميع مراحل العلاج التي تم ذكرها سابقًا.

مقالات ذات صلة