التهاب وتر الإبهام

 

 

على الرغم من أن الإبهام هو أحد الخمسة أصابع المتواجدة في اليد الواحدة، إلا أنه يعتبر الأهم ووظيفيًا، حيث إنه هو الأكثر استخدامًا مما يعرض الأجزاء التي يتكون منها إلى الإجهاد والمرض، حيث تحدث مشكلة التهاب وتر الإبهام بسبب الاستعمال المتكرر للإصبع، من خلال استعمال وظيفة اليد الدقيقة بشكل متكرر، وفي العادة ما يتم التشخيص عن طريق الفحص، حيث يقوم الطبيب بتحريك اليد من أجل أن يعرف أين مركز الألم، ومن الممكن أن يستمر هذا الالتهاب لمدة أسابيع أو أشهر، وفي الغالب يقوم المريض بالشكوى من آلام مبرحة في منطقة وتر الإصبع، وهي المنطقة التي تقع عند التقاء الإبهام مع ظاهر الكف، كما أن هذه الآم تزداد مع تحريك الإبهام أو عند الضغط على الأوتار التي تتواجد في هذه المنطقة.
 

أعراض التهاب وتر الإبهام


 
1. وجع في إصبع الإبهام.

2. الشعور بالضغط والحرارة في موضع الإصابة.

3. وجود احمرار وتورمات في موضع الإصابة.

4. الشعور بالخدر.

5. وجود ضمور في بعض العضلات.
 

أسباب الإصابة بالتهاب وتر الإبهام


 
1- النشاط الزائد.

2- الإرهاق والتعب.

3- الإصابات التي تظهر بسبب الفيروسيات أو البكتيريا.

4- وجود مضاعفات للإصابة ببعض الأمراض، مثل: السرطان، والسل، والسكري.

5- الإصابة بالرضوض والكدمات بشكل مباشر.

6- الإصابة بتسمم الحمل.

7- الإصابة بتسمم العناصر، مثل: الرصاص والزئبق.

8- الإصابة بسوء التغذية.

9- وجود نقص في فيتامين ب1.

10- ظهور خلل في الجهاز الهضمي.
 

علاج التهاب وتر الإبهام


 
تكون الراحة وتناول المسكنات هي من العلاجات الغالية التي يوصي بها الطبيب، أو من الممكن أن يلجأ الطبيب في الحالات المتقدمة بوصف إبر الكوتيزون، والتي يتم أخذها في داخل المفصل ويكون ذلك من أجل المساعدة على تخفيف شدة التهاب الوتر، كما أنه من النادر جدًا أن يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي، ويكون ذلك من أجل تحرير الوتر من الغشاء المحيط بسبب تكون التصاقات نتيجة الالتهاب الشديد.
 

الطرق التقليدية والطبيعية للعلاج


 
1. التزام الراحة التامة، حيث يجب أن يلتزم المريض بالراحة التامة مع عدم استخدام اليد التي فيها الإصبع المصاب.

2. الابتعاد عن التوتر العصبي.

3. الإقلاع عن تناول المنبهات، مثل: القهوة والشاي والمشروبات الغازية.

4. وضع الكمادات رطبة على موقع الإصابة، والقيام بتدليك الإصابة بلطف.

5. عدم تعريض الإصبع المصاب إلى الحرارة المرتفعة.

6. القيام بالتغذية الجيدة من خلال الإكثار من تناول، والأطعمة التي تحوي على المغنيسيوم والكالسيوم.

7. تناول الخميرة يوميًا؛ وذلك لأنها تحتوي على عناصر غذائية تساعد على ضبط عمل الأعصاب.

8. تناول عصير الأناناس، حيث إنه يحوي الكثير من العناصر التي تساعد على محاربة الالتهابات في الأعصاب.

9. من الممكن إضافة الكركم إلى الأطعمة التي يتم تناولها بشكل يومي، وذلك من أجل المساعدة على علاج التهابات الأعصاب، مما يساهم في علاج وتر الإبهام بشكل فعّال.

مقالات ذات صلة