التهاب أوتار اليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٣ ، ١٩ مايو ٢٠١٩

التهاب أوتار اليد

يعاني بعض الأشخاص من الإصابة بـ التهاب أوتار اليد أو ما يُعرَف باسم أوتار الرسغ، ويمكن تعريف الأوتار بأنها أحبال ليفية سميكة تربط العضلات بالعظام، وعندما تتسبب الحركات المتكررة في احتكاك الوتر بالعظم، أو عندما تتسبب الإصابة المفاجئة في التواء ينتج منها التهاب، ولا يقتصر أن يكون التهاب الأوتار على وتر واحد من المعصم، إذ إنّ هناك الكثير من الأوتار التي تحيط بمفصل الرسغ، التي تتعرض للالتهاب أو الإصابة، وتكون جميع هذه الأوتار مسؤولة عن تنفيذ الحركات المعقدة في اليد والمعصم والأصابع، وفي هذا المقال حديث عن أعراض التهاب أوتار اليد وعلاجه.[١]


أعراض التهاب أوتار اليد

هناك العديد من الأعراض التي تُشير إلى الإصابة بالتهاب أوتار اليد أو أوتار الرسغ، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:[١]

  • حدوث تيبّس في رسغ اليد، وتحديدًا عند الاستيقاظ من النوم.
  • الألم عند الضغط على المنطقة المصابة بالتهاب الوتر.
  • حدوث انتفاخ بسيط في المنطقة المُصابة.
  • صدور صوت صرير عند تحريك الوتر المُلتهب.
  • الشعور بالألم الثقيل، وليس كما يعتقد أن يكون الألم حادًا.
  • محدودية حرية حركة اليد المُصابة بالتهاب الوتر.
  • الشعور بالضعف عند تنفيذ بعض الحركات؛ كالقرص، أو القبض، أو الرمي.


أسباب التهاب أوتار اليد

تحدث الإصابة بالتهاب أوتار اليد نتيجة العديد من الأسباب والعوامل، وتجدر الإشارة إلى أنّ التهاب الوتر في اليد يظهر بصورة مشابهة لمرض دي كورفان، الذي يُعّد مشكلة صحية تؤدي إلى الشعور بألم عند قاعدة إصبع الإبهام، ويحدث التهاب أوتار اليد نتيجة تلقي ضربة مباشرة على الإبهام، أو الإصابة بـالتهاب المفاصل الروماتويدي، أو الإفراط في ممارسة بعض الرياضات؛ مثل: رياضة المضرب، أو تكرار المهام في العمل، وغيرها من الأسباب الأخرى. وهناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الأوتار ومنها ما يلي: [٢][٣]

  • العمر، تزداد نسبة الإصابة بالتهاب أوتار اليد في المرحلة الواقعة ما بين 30-50 عامًا.
  • الجنس، حيث النساء أكثر عرضة للإصابة مقارنة بالرجال.
  • الحمل، غالبًا يحصل بعد الحمل خلال مرحلة الأمومة.


علاج التهاب أوتار اليد

في الحقيقة تجرى معالجة التهاب أوتار اليد باللّجوء إلى بعض الطرق البسيطة، التي تقلل من الالتهاب، وتساعد في شفاء المصاب به، لكن في حال عدم إيجاد جدوى من هذه الطرق يلجأ الشخص المصاب إلى بعض الخطوات الأكثر تخصّصًا في علاج التهاب أوتار اليد، ومن أبرز هذه الطرق المتبعة في علاج التهاب أوتار اليد أو أوتار الرسغ ما يلي:[٤]

  • الحد من تحريك الرسغ، وتثبيته، ذلك من خلال وضعه في قالب أو جبيرة، إذ تهدف هذه الطريقة إلى تخفيف الالتهاب، والحد من تهيج الوتر المصاب.
  • تطبيق ضمادات من الثلج بصورة متقطّعة على المكان المُصاب بالتهاب الوتر.
  • تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، إذ إنها تفيد في التقليل من الالتهاب، والتخفيف من الانتفاخ في الأنسجة الرخوة.
  • الخضوع للعلاج الوظيفي لليد المُصابة بالتهاب الأوتار؛ إذ يتضمن هذا العلاج تمارين تقوية وإطالة، وكذلك التحفيز الكهربائي للمنطقة المُصابة بالالتهاب.
  • اللجوء إلى استعمال حقن الكورتيزون، حيث حقنها يجرى بشكل مباشر في المنطقة المُصابة.
  • اللجوء إلى العلاج الجراحي، إذ يُمكن الخضوع للعلاج الجراحي في حال لم تجدِ الطرق التي ذُكِرَت سابقًا أي نفع في علاج التهاب وتر اليد.


تشخيص التهاب الأوتار اليد

تُشخّص الإصابة بالتهاب أوتار اليد بناءً على إجراء بعض الفحوصات، أو الاختبارات التي يوصي بها الطبيب. ومن أبرز هذه الفحوصات ما يلي:[٥]

  • الفحوصات المُختبريّة.
  • التصوير المقطعيّ المُحوسَب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي، هي من الطُّرُق الفعّالة والمتبعة في تصوير الأوتار، وكذلك تشخيص المشاكل المرتبطة بها.
  • التصوير بأشعَّة إكس، في الحقيقة إنَّ التصوير بواسطة أشعَّة إكس لا يخضع لتصوير الأوتار في اليد، لكن يمكن بواسطتها استبعاد الأمراض والمشاكل الصحية الأخرى التي تُؤثِّر في اليد؛ مثل: التعرض للكسور، أو الإصابة بـ التهاب المفاصل.


المراجع

  1. ^ أ ب William Morrison, MD (2018-6-20), "Tendonitis of Wrist"، healthline, Retrieved 2019-4-14. Edited.
  2. "Tendonitis", drugs, Retrieved 2019-4-14. Edited.
  3. "What’s de Quervain's Tenosynovitis?", webmd, Retrieved 2019-4-14. Edited.
  4. Jonathan Cluett, MD (2019-3-13), "Wrist Tendonitis Signs, Causes, and Treatments"، verywellhealth, Retrieved 2019-4-14. Edited.
  5. "Hand/Wrist Tendon Problems", lvhn, Retrieved 2019-4-14. Edited.