التهاب البول وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠

التهاب البول

قد يحدث التهاب البول أو التهاب المسالك البولية نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية أو فطريّة، ولكنّ أغلب الحالات، تحدث بفعل العدوى البكتيرية، وتعدّ هذه الالتهابات شائعة كثيرًا؛ إذ تُصيب أيّ جزء من المسالك البولية المتمثلة بالكلى أو الحالب أو المثانة وحتى مجرى البول، وغالبية التهابات المسالك البولية عادةً ما تُصيب المثانة ومجرى البول، أيّ ما يُعرف بالمسالك السفلية، ومن الممكن كذلك أن تحدث نادرًا في الكليتين أو الحالب أو ما يُعرف بالمسالك العلوية التي قد توصف بأنّها التهابات حادة. [١]


علاج التهاب البول

يكمن علاج التهاب البول في علاج المُسبب الرئيسي لحدوثه؛ إذ يُحدد العلاج بعد القيام بعملية التشخيص اعتمادًا على العديد من نتائج الفحوصات المخبرية، وقد تتضمن العلاجات ما يأتي: [٢]،[٣]

  • تناول المضادات الحيوية، في حال حدث الالتهاب نتيجةً للعدوى البكتيرية، وتختلف هذه المضادات بحسب الجزء المُصاب بالعدوى، ففي حال كانت العدوى في الجزء العلوي للمسالك، يُمكن العلاج بالمضادات الحيوية الوريدية، أمّا الجزء السفلي للمسالك، فيُعالج بالمضادات الحيوية الفموية، كذلك قد يكون العلاج بالمضادات الفيروسية أو الفطرية، إذا كانت هي المُسببة.
  • تناول بعض أنواع مسكنات الآلام للتقليل من الأعراض المرافقة للالتهاب.
  • اتباع العلاجات المنزلية والارشادات والنصائح التي قد تساعد على تقليل أعراض الالتهاب، وتسرع عملية شفائه وتتضمن ما يأتي: [٢]،[٣]:
  • تناول كميات كبيرة من السوائل خاصة الماء.
  • عدم حبس البول والتبول المتكرر، ممّا يُساعد في طرد البكتيريا إلى خارج الجسم.
  • اللجوء إلى استخدام الكمادات الدافئة ووضعها في الجزء السفلي من البطن لفترات قصيرة متقطعة، لتُقلل من الألم والضيق في تلك المنطقة.
  • تناول بعض أنواع التوت التي تعمل على منع تفاقم الالتهابات.
  • تناول البروبيوتيك وتعزيزها في النظام الغذائي بتناول المكملات الغذائية أو الألبان ومشتقاته، لأنّه يعمل على زيادة إنتاجية المواد والأحماض العضوية المضادة للبكتيريا.


أعراض التهاب البول

توجد العديد من الأعراض والعلامات التي تحدث عند الإصابة بالتهابات البول، وفي بعض الحالات قد لا تظهر أيّ أعراض، وهي تتضمن ما يأتي: [٤]

  • المعاناة من الحاجة المتكررة للتبول والتبول بكميات قليلة.
  • الشعور بألم وحرقان أثناء التبول.
  • ظهور البول باللون الداكن.
  • المعاناة من وجود رائحة قوية للبول.
  • ظهور البول بلون مائل للحمرة أو باللون الوردي دلالة على وجود دماء في البول.
  • المعاناة من آلام في مناطق مختلفة؛ كآلام الحوض، وآلام منطقة عظم العانة وآلام الخاصرة.


أسباب التهاب البول

غالبًا ما ينتج التهاب البول نتيجة الإصابة ببعض أنواع البكتيريا التي تنتقل إلى المسالك البولية عبر الإحليل وصولًا إلى المثانة، حيث تتكاثر دون أن يستطيع الجهاز المناعي السيطرة عليها، فينتج عنه العدوى، وتوجد مجموعة من الأسباب الأخرى لحدوث ذلك، وتتضمن: [٥]

  • المعاناة من الالتهابات البولية الناجمة عن نوع من البكتيريا، يُعرف بالإشريكية القولونية، التي تُعرف بأنّها أحد أنواع البكتيريا الموجودة في الجهاز الهضمي.
  • حدوث إصابة أو عدوى في مجرى البول أو ما يُعرف بالاحليل، بفعل انتقال بكتيريا الجهاز الهضمي إلى الشرج، ثم إلى مجرى البول، ويشيع ذلك لدى النساء أكثر من الرجال؛ لأنّ مجرى البول عند النّساء أقصر، ممّا يُسهل من وصول البكتيريا إلى المثانة أسرع.
  • بعض أنواع موانع الحمل أو وسائل تحديد النسل.
  • الوصول إلى سن اليأس بالنسبة للنساء، لأنّ انقطاع الدورة الشهرية أو الطمث يتزامن مع انخفاض في مستويات هرمونات الإستروجين ممّا يُغير من المسالك البولية ويجعلها أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب.
  • المعاناة من التشوهات الخلقية في المسالك البولية؛ كانسدادها ممّا يمنع مغادرة البول من الجسم طبيعيًا مُحدثًا احتقان الاحليل.


المراجع

  1. Verneda Lights,Elizabeth Boskey (2-8-2017), "Everything You Need to Know About Urinary Tract Infection"، www.healthline.com, Retrieved 14-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Verneda Lights ,Elizabeth Boskey (2017-8-2)، "Everything You Need to Know About Urinary Tract Infection"، healthline, Retrieved 2019-7-23. Edited.
  3. ^ أ ب James McIntosh (2018-11-6), "What to know about urinary tract infections"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-7-23. Edited.
  4. "Urinary tract infection (UTI)", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-12-2018. Edited.
  5. "Urinary tract infection (UTI)"، mayoclinic، Retrieved 2019-1-24. Edited.