التهاب الحلق الفيروسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٠ سبتمبر ٢٠١٩

التهاب الحلق الفيروسي

يُعرَف التهاب الحلق بأنَّه تهيج مؤلم للحلق يزداد شدة مع عملية البلع، ومن أكثر الأسباب المؤدية إلى الإصابة به شيوعًا هي العدوى الفيروسية؛ مثل: الإنفلونزا، والبرد، والتي يتعافى منها المريض دون الحاجة إلى تلقي العلاج، أمّا الالتهاب الذي تسببه العدوى العُقدية فهو أقل شيوعًا، ويحتاج إلى المضادات الحيوية في علاجه؛ ذلك لمنع حدوث مضاعفات للمريض، وهناك مُسببات أخرى تحتاج إلى طرق علاج أكثر تعقيدًا.[١]


أسباب التهاب الحلق الفيروسي

يضمّ ذلك العديد من الفيروسات، إذ تُشكل 90٪ من حالات التهاب الحلق وهي متعددة، وفي ما يلي بعض منها:[٢]

  • الزُّكام.
  • الإنفلونزا.
  • كثرة الوحيدات العدوائية؛ هو عدوى تُنقَل عبر اللعاب.
  • الحصبة؛ هو مرض يسبب الطفح الجلدي، وارتفاع درجة الحرارة.
  • جدري الماء؛ هو عدوى تُسبب ارتفاع درجة الحرارة، وحكة، والطفح الجلدي.
  • النُكاف؛ هو عدوى تُسبب انتفاخًا في الغدد اللعابية التي في الرقبة.


أعراض إلتهاب الحلق الفيروسي

تختلف هذه الأعراض باختلاف المُسبب، وهي مُتعددة. وفي ما يلي بعض منها:[١]

  • الشعور بالخدش في منطقة الحلق أو الألم.
  • الألم الذي يُصبح أكثر شدة مع البلع والتحدث.
  • صعوبة في البلع.
  • انتفاخ الغدد التي في الرقبة أو الفكّ.
  • انتفاخ اللوزتين واحمرارهما.
  • وجود بقع بيضاء أو خُرّاج على اللوزتين.
  • الصوت المبحوح أو غير الواضح.

قد تسبب العدوى ظهور أعراض أخرى، وفي ما يلي بعض منها:[١]

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • السُّعال.
  • العُطاس.
  • سيلان الأنف.
  • تعب عام في الجسم.
  • الصداع.
  • الغثيان، أو الاستفراغ.


عوامل خطورة حدوث التهاب الحلق الفيروسي

بالرغم من أنَّ التهاب الحلق الفيروسي قد يُصيب أيّ شخص، إلّا أنَّ هناك بعض العوامل تزيد من احتمالية حدوثها، وهي متعددة، وفي ما يلي بعض منها:[١]

  • السنّ؛ حيث الأطفال ومن هم في سنّ البلوغ أكثر عرضًا للالتهاب.
  • التدخين؛ حيث المدخنون والأشخاص الذين يستنشقون الدخان عند وجودهم في أماكن المدخنين يكونون أكثر عرضة لتهيّج الحلق، والتدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطانات الفمّ، والحلق، والأحبال الصوتية.
  • الحساسية؛ مثل: الحساسية الموسمية، أو الحساسية تجاه الغبار، والحيوانات، والفطريات تزيد من احتمالية حدوث التهاب الحلق.
  • التعرض للمواد الكيميائية المُهيّجة؛ مثل: الجُسيمات التي توجد في الهواء القادمة من حرق الوقود، بالإضافة إلى المواد الكيميائية المنزلية؛ ذلك لدورهم في تهييج الحلق.
  • التجمعات الكبيرة؛ مثل: المدارس، ومراكز رعاية الأطفال، والمطارات، والمكاتب.
  • جهاز المناعة الضعيف؛ هم أكثر عرضة للإصابة بسبب انخفاض قدرة الجسم على مقاومة الأمراض؛ مثل: المرضى المصابون بفيروس نقص المناعة المكتسبة، ومرضى السكري، واستخدام الستيرويدات، والعلاج الكيماوي، والتعب، والضغط النفسي، والنظام الغذائي السيء.


الوقاية من التهاب الحلق الفيروسي

من أفضل الطرق للوقاية من التهاب الحلق الفيروسي هو الابتعاد عن الجراثيم والميكروبات المُسببة للمرض، والحرص على النظافة الجيدة، ذلك من خلال العديد من الطرق، وفي ما يلي بعض منها:[١]

  • غسل اليدين جيدًا بشكل مستمر، وخاصة بعد استخدام الحمام، وقبل تناول الطعام، وبعد العطاس أو السعال.
  • تجنب تشارك الطعام، أو الشرب من الأواني نفسها.
  • العطاس أو السعال في منديل ورقي، والتخلص منه فورًا.
  • استخدام معقمات اليدين المحتوية على الكحول؛ حيث اللجوء إليها عوضًا عن غسل اليدين في حال عدم وجود ماء أو صابون.
  • تجنب لمس الهواتف العامة، أو الشرب من الينابيع.
  • التنظيف الدوري للهواتف، وجهاز التحكم بالتلفاز.


علاج التهاب الحلق الفيروسي

بالرغم من عدم وجود علاج التهاب الحلق الفيروسي إلا أنه يُلجَأ إلى العديد من الطرق لتخفيف الأعراض، ذلك من خلال شرب المشروبات الساخنة والغرغرة باستخدام الماء المالح الساخن، والشرب بواسطة المصاصة، والحصول على كمية مناسبة من الراحة، وتناول الطعام الصحي، وشرب كميات كافية من السوائل. والمريض يأخذ العديد من الأدوية من دون وصفة طبية لتخفيف الأعراض. وفي ما يلي بعض منها:[٣]

  • مُسكنات الألم؛ مثل: الإيبوبروفين، والأسيتامينوفين، والنابروكسين؛ لتخفيف ألم الالتهاب (لا يُستخدم الأسبرين للأطفال لدوره في حدوث متلازمة راي، وهي اضطراب يدمّر خلايا الدماغ ويسبب الموت).
  • بخاخ خاص للحلق؛ ذلك لتخفيف الألم بشكل مؤقت.
  • بخاخات أنفية مضادة للاحتقان؛ لتخفيف الشعور بالألم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Sore throat", mayoclinic,2019-5-7، Retrieved 2019-8-22. Edited.
  2. Stephanie Watson (2017-9-27), "Sore Throat 101: Symptoms, Causes, and Treatment"، healthline, Retrieved 2019-8-22. Edited.
  3. y Carol DerSarkissian (2018-2-28), "Is Your Sore Throat a Cold, Strep Throat, or Tonsillitis?"، webmd, Retrieved 2019-8-22. Edited.