التهاب الحلق من جهة اليسار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠

التهاب الحلق من جهة اليسار

عند الإصابة بالتهاب الحلق فقد يشعر المصاب بألم في منطقة الحلق، أو تهيّجه، أو خدشه، وقد يزداد ذلك شدة عند البلع، وتُعدّ الإصابة بالعدوى الفيروسية من أكثر الأسباب شيوعًا التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الحلق؛ مثل: الإصابة بالبرد أو الأنفلونزا، وهذا النوع لا يحتاج إلى علاج، وإنّما يختفي من تلقاء نفسه، أمّا التهاب الحلق الناتج من عدوى بكتيرية فإنّ ذلك يتطلب علاجًا بالمضادات الحيوية لمنع حدوث مضاعفات، لكنّ العدوى البكتيرية نادرة الحدوث.[١]

أمّا عند الإصابة بالتهاب الحلق من جهة واحدة فقد يبدو بسبب التهاب في اللوزتين، أو القروح، أو التهابات الأسنان وغيرها من الحالات الأخرى، وقد يشعر المصاب بألم في الحلق فقط، وفي أحيان أخرى قد يرافقه ظهور أعراض أخرى؛ مثل: ألم الأذن.[٢]


أسباب التهاب الحلق من جهة واحدة

من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الحلق من جهة واحدة ما يأتي:[٣]

  • تورم الغدد الليمفاوية، تعمل هذه الغدد في صورة مرشّحات في الجسم، فتسهم في تحديد مسببات العدوى في الجسم؛ مثل: الفيروسات والبكتيريا، فتمنع الإصابة في مناطق أخرى في الجسم، وهذا ما قد يؤدي إلى تضخم الغدد الليمفاوية والشعور بألم فيها، ويوجد عدد من الغدد الليمفاوية على جانبَي الرقبة بجوار الحلق، وهذا ما قد يسبب الشعور بكلٍّ من الألم والتورم أو الألم في أحد جانبَي الحلق، أمّا الأمراض الأخرى التي تسبب تورم الغدد الليمفاوية فهي:
  • البرد أو الانفلونزا.
  • بكتيريا الحلق.
  • التهاب الأذن.
  • الأسنان المصابة أو خرّاج الأسنان.
  • أحادي كريات الدم البيضاء.
  • الالتهابات في الجلد.
  • السرطان.
  • فيروس نقص المناعة البشرية.
  • التنقيط بعد الأنف، حيث الإصابة ببعض الأمراض الفيروسية -مثل البرد والأنفلونزا- تسبب التهاب الحلق، وقد يحدث في جانب واحد من الحلق، فعند احتقان الأنف فإنّ المخاط والسوائل تُستنزَفان أسفل مؤخرة الحلق، وهو ما يُعرَف باسم التنقيط بعد الأنف.
  • التهاب اللوزتين، توجد اللوزتان في الجزء الخلفي من الحلق، وعند إصابتها بالالتهابات بسبب الفيروس أو البكتيريا؛ فإنّها تسبب الألم، والحمى، وصعوبة في البلع، وقد يحدث الالتهاب في جهة واحدة أو الجهتين.
  • خرّاج البريتونسيلار، هو كتل مليئة بالصديد داخل الأنسجة، وتتشكّل بسبب العدوى البكتيرية، وخرّاج البريتونسيلار يتشكّل في الأنسجة القريبة من اللوزتين، فعند إصابة اللوزتين بالالتهاب الشديد وتركها دون علاج؛ فإنّها تسبب الألم الشديد على جانب واحد من الحلق، بالإضافة إلى الحمى، وتضخم الغدد الليمفاوية، وصعوبة البلع.
  • إصابة الحلق، حيث أشياء كثيرة تسبب الإصابة في الجزء الخلفي من الفم أو الحلق؛ مثل:
  • الحروق من الطعام الساخن أو السوائل الساخنة.
  • الأطعمة ذات الحواف الحادة؛ مثل: البسكويت أو الرقائق.
  • التنبيب الرغامي؛ هو استخدام أنبوب أسفل للحلق للمساعدة في التنفس.
  • مرض الجزر المعدي المريئي؛ حالة تؤدي إلى رجوع محتويات المعدة إلى المريء والحنجرة، ومنها حمض المعدة، وقد تزيد هذه الحالة شدة عند الاستلقاء في الليل، فعند رجوع حمض المعدة فإنّ ذلك يؤدي إلى الشعور بألم في جانب واحد من الحلق.
  • الأورام، إذ تؤثر في الحلق والمنطقة المحيطة به، وقد تبدو سرطانية أو حميدة، وتسبب الألم في جانب واحد من الحلق، فقد توجد في الجزء الخلفي من الحلق، أو اللسان، أو الحنجرة.


أعراض التهاب الحلق الخطيرة

إنّ معظم التهاب الحلق قد تحدث بسبب العدوى الفيروسية؛ مثل: نزلات البرد والأنفلونزا، وفي حالات نادرة قد تدلّ على الإصابة بمرض أكثر خطورة، فعند ظهور أعراض أخرى غير المعتاد عليها فتجب مراجعة الطبيب، ومن هذه الأعراض:[٢]

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • صعوبة في التنفس.
  • عدم القدرة على بلع الطعام أو السوائل.
  • ألم شديد.
  • أصوات تنفس غير طبيعية.
  • سرعة في معدل ضربات القلب.
  • ظهور علامات الحساسية.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (7-5-2019), "Sore throat"، www.mayoclinic.org, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Corinne O'Keefe Osborn (2-11-2017), "Why Does My Throat Hurt on One Side?"، www.healthline.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  3. Jennifer Berry (10-3-2018), "Why is one side of my throat sore?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.