التهاب الخميرة المهبلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ٤ مارس ٢٠١٩
التهاب الخميرة المهبلية

التهاب الخميرة المهبلية

يسبّب أحَد أنواع الفطريات التهاب الخميرة المهبلي، وهو عبارة عن التهاب يُسبّب تهيّج المهبل، والكثير من الإفرازات، والحكّة عند الفَرج (فتحة المهبل)، ويُسمّى التهاب الخميرة المهبلي بداء فطر المُبيّضات المهبلي، ويُصيب ما يُقارب ثلاث نساء بين كُل أربعة خلال مرحلة معيّنة من حياتهم على الأقل مرّتين، وعلى الرغم من أنّ التهاب الخميرة المهبلي لا يُعدّ مرضًا ينتقل عبر الاتّصال الجنسي إلّا أنّ ممارسة الجنس للمرة الأُولى قد يرفع من احتماليّة الإصابة به، كما يُمكن لبعض أنواع الأدوية أن تُعالج التهاب الخميرة المهبلي، وتُساعد على التخلّص منه، إلّا أنّ الالتهاب مُتكرّر الحُدوث والراجع لأكثر من مرة قد يتطلّب خطّة علاج طويلة المدى.[١]


أسباب التهاب الخميرة المهبليّة

يسبّب الفِطر المعروف باسم Candida albicans داء فطر المُبيّضات المهبلي أو ما يُعرَف بالتهاب الخميرة المهبلي، ويوجد هذا الفِطر بصورة طبيعيّة في المهبل جنبًا إلى جنب مع بعض أنواع البكتيريا الطبيعيّة، مثل Lactobacillus، التي تُساعد بدورها على الإبقاء على معدّلات نمو Candida ضمن الحدّ الطبيعي، وبالتالي عند التعرُّض لخللٍ ما في أحَد أجهزة الجسم قد يسبّب ذلك خلخلة البيئة الطبيعيّة لنمو البكتيريا، ممّا يُحفّز نمو الفطريات أو الخمائر بصورة خارجة عن السيطرة في المهبل، وقد تلعب بعض العوامل الأُخرى دورًا مهمًّا في التسبُّب بالتهاب الخميرة المهبلي، مثل:[٢]

  • تناول المُضادّات الحيويّة، إذ تُقلّل من كميّات البكتيريا الجيّدة Lactobacillus الموجودة في المهبل.
  • الحمل.
  • الإصابة بمرض السكري وعدم السيطرة عليه.
  • ضعف جهاز المناعة في الجسم.
  • اتبّاع عادات غذائيّة سيئة، مثل: تناول الأطعمة الغنيّة بالسكّر كثيرًا.
  • تغيّر في مستويات الهرمونات عند قُرب موعد الحيض.
  • القلق.
  • عدم الحصول على قِسط كافٍ من النوم.


أعراض التهاب الخميرة المهبليّة

تشمل أعراض التهاب الخميرة المهبلي على ما يأتي:[٣]

  • إفرازات مهبليّة سميكة، عديمة الرائحة، ويميل لونها إلى الأبيض الرمادي.
  • الحكّة الشديدة في المهبل وعند الفَرج.
  • الشعور بالّلذع والتهيُّجات في المهبل.
  • الشعور بألَم أثناء الجِماع.
  • الشعور بألَم أو لَذع أثناء التبوُّل.
  • احمرار، تهيُّج أو تقرُّح المهبل أو الفَرج وانتفاخه.


علاج التهاب الخميرة المهبليّة

من الممكن علاج التهاب الخميرة المهبلي عبر اتّباع بعض الطُرق، منها:[٤]

  • الأدوية: يمكن استخدام بعض أنواع الأدوية التي يمكن الحصول عليها بوصفة طبيّة، وقد تُستخدم في هذه الحالة بعض أنواع الكريمات أو التحاميل المُضادّة للفطريات المُتوفّرة بكثرة في الصيّدليات، وحسّب طبيعة الحالة وشدّتها ينصح الصيدلي بأخذ الدواء مرةً واحدةً، أو يوميًّا أو شهريًّا.
  • حمض اليوريك: يُمكن استخدام كبسولات حمض اليوريك لعلاج التهاب الخميرة المهبلي خصوصًّا عند النساء اللواتي تتكرر لديهن الإصابة، ويُمكن استخدامها مهبليًا بواقع جُرعة مقدارها 600 غرامصا لمدّة 14 يومًا، إلّا أنّه يجب استشارة الطبيب المُختص قبل الإقدام على استخدامها لتحديد الأنسب للحالة.
  • زيت شجرة الشاي: أثبتت العديد من الدراسات نجاعة زيت شجرة الشاي في القضاء على عدد من أنواع الخمائر والفطريات، إذ جرت تجربة هذا الزيت على الفِطر المُسبّب لأكثر حالات التهاب المهبل المعروف باسم candida albicans، إذ تُساعد التحاميل التي تحتوي على زيت شجرة الشاي على معالجة الالتهابات الفطريّة في المهبل، بالإضافة إلى أنّ بعض النّساء وجدَن أنّ وَضع القليل من زيت شجرة الشاي المُخفّف (عادةً يُخفّف باستخدام زيت آخر كزيت جوز الهند مثلًا) على سدّداة وتركها طوال الليل قد ساعدت على الشعور بالراحة وتخفيف الأعراض، وعلى الرغم من ذلك فإنّه من الواجب الحَذر أثناء استخدامه وعدم الإفراط في ذلك، إذ قد يؤدي إلى تهيُّج جدران المهبل الداخلية.
  • الَلبن الطبيعي: يحتوي اللبن المُعد بطريقة طبيعيّة الذي لا يحتوي على مُحلّيات أو مُنكّهات على البكتيريا المُفيدة التي تُساهم في المُحافظة على موازنة كميّات البكتيريا والفطريات في الجسم، وقد وجدت بعض الدراسات التي أُجريت على عدد من النساء ممّن يُعانين من التهابات مهبليّة بسبب الخمائرأنّ اللبن مفيد من خلال تناوله، أو وضعه على المهبل حول فتحة الفَرج، أو إدخاله إلى المهبل.
  • زيت جوز الهند: يُساعد زيت جوز الهند على تثبيط عمل فِطر Candida albicans المُسبّب الرئيس لالتهاب المهبل، ويُمكن استخدامه داخليًّا أو خارجيًّا للتخفيف من الأعراض، والشعور بالراحة.


المَراجع

  1. Mayo Clinic Staff (2018-10-30), [Mayo Clinic Staff "Yeast infection (vaginal)"]، mayoclinic, Retrieved 2019-2-7. Edited.
  2. Shannon Johnson (2018-5-9), "Vaginal Yeast Infection"، healthline, Retrieved 2019-2-7. Edited.
  3. Melissa Conrad Stöppler, MD (2018-5-4), "Yeast Infection (in Women and Men)"، medicinenet, Retrieved 2019-2-7. Edited.
  4. Jayne Leonard (2017-6-15), "How to get rid of a yeast infection"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-2-7. Edited.