التهاب جهة واحدة من الحلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢١ ، ٤ يوليو ٢٠١٩

التهاب جهة واحدة من الحلق

التهاب الحلق هو تهيّج الحلق وجفافه والشّعور بالألم فيه الذي يزداد سوءًا عند البلع، وتعدّ العدوى الفيروسية السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب الحلق، مثل: البرد، أو الإنفلونزا، وعادةً ما يشفى التهاب الحلق الفيروسي من تلقاء نفسه.

يمكن أن تسبّب المجموعة العقدية من البكتيريا التهاب الحلق، لكن هذا النوع من التهاب الحلق أقلّ شيوعًا من التهاب الحلق الفيروسي، ويتطلّب التهاب الحلق الذي تسببه البكتيريا العلاج بالمضادّات الحيوية لمنع المضاعفات، وقد تتطلّب الأسباب الأقل شيوعًا لالتهاب الحلق علاجًا أكثر تعقيدًا.[١]


أسباب التهاب الحلق من جهة واحدة

يمكن أن يحدث التهاب الحلق من جهة واحدة نتيجةً للعديد من الأسباب، وتشمل هذه الأسباب ما يأتي:[٢]

  • تضخّم الغدد الليمفاوية: تعمل الغدد الليمفاوية كمرشّحات في الجسم، ممّا يساعد الجسم على التخلّص من الجراثيم، مثل الفيروسات والبكتيريا، قبل أن تتمكن من إصابة أعضاء الجسم بالعدوى، وعندما تتخلّص الغدد الليمفاوية من الجراثيم تتضخّم، وتوجد غدد ليمفاوية في الرقبة قريبة من الحلق عندما تتضخّم تسبب التهاب الحلق.
  • تنقيط الأنف: يمكن أن تسبّب العديد من الأمراض الفيروسية الشائعة مثل البرد والإنفلونزا التهاب الحلق، وفي مثل هذه الحالات يمكن أن يحدث التهاب الحلق في جانب واحد فقط، وعندما يحتقن الأنف نتيجةً لهذه الأمراض يستنزف المخاط والسّوائل أسفل مؤخّرة الحلق، ويعرف هذا التصريف بتنقيط الأنف، ويمكن أن يسبّب التنقيط المستمرّ تهيّج الحلق في جانب واحد أو في كلا جانبي الحلق.
  • التهاب اللوزتين: توجد اللوزتان في الجزء الخلفي من الحلق، وعادةً ما تسبّب الفيروسات أو البكتيريا التهاب اللوزتين، ويمكن أن تصيب العدوى لوزةً واحدةً فقط من اللوزتين، ممّا يسبّب الشّعور بالألم والتهاب الحلق من جهة واحدة، وقد يسبّب التهاب اللوزتين أيضًا الحمّى، وصعوبة البلع، وارتفاع صوت التنفّس.
  • خُراج مجاورات اللوزتين: يتشكّل خُراج مجاورات اللوزتين في الأنسجة القريبة من اللوزتين، وعادةً ما يتشكّل عندما يصبح التهاب اللوزتين شديدًا أو يُترك دون علاج، وقد يسبّب خُراج مجاورات اللوزتين الألم الشديد في جانب واحد من الحلق، وقد يسبّب أيضًا تضخّم الغدد الليمفاوية، والحمّى، وصعوبة البلع، ويحتاج الشخص المصاب بخراج مجاورات اللوزتين إلى الرعاية الطبية العاجلة، وفي الحالات الشديدة يمكن أن يتداخل هذا الالتهاب مع القدرة على التنفّس.
  • إصابة الحلق: يمكن أن تسبّب العديد من الأشياء إصابة الجزء الخلفي من الفم أو الحلق، ويمكن أن تشمل أسباب إصابة الفم الحرق نتيجةً لتناول الطعام أو السوائل الساخنة، والطعام الذي له حواف حادّة، مثل: رقائق البطاطس والبسكويت، ويمكن أن يسببّ تنبيب الرغامي (إدخال أنبوب أسفل الحلق للمساعدة على التنفس) إصابة أحد جانبي الحلق أيضًا، ممّا يسبّب التهاب الحلق من جهة واحدة.
  • الارتداد المعدي المريئي: يعدّ حالةً تسبّب ارتداد الأحماض من المعدة إلى المريء ثمّ الحنجرة، ويزداد سوء ارتداد الأحماض في الليل وعند الاستلقاء، ويمكن أن يسبّب ارتداد الحمض عند النوم على جانب واحد تهيّج الحلق من جانب واحد، وتشمل أعراض الارتداد المعدي المريئي الألم والحرقة في منتصف الصّدر، والشّعور بوجود ورم في الحلق، وبحّة الصّوت، والسّعال الجافّ.
  • مرض اليد والقدم والفم: يعرف بأنّه مرض فيروسي يسبّب تشكّل التقرّحات على اليدين والقدمين والفم، ويمكن أن يسبّب التقرّحات في الجزء الخلفي من الفم بالقرب من جاني الحلق، وقد يكون أحد جانبي الحلق أكثر تأثرًا من الجانب الآخر، وعادةً ما يصيب مرض اليد والقدم والفم الأطفال دون سنّ خمس سنوات، لكنّه قد يصيب البالغين أيضًا.
  • تأذي الحبال الصوتية: قد يسبّب الإفراط والإساءة في استخدام الأحبال الصوتية تأذّي الحبال الصوتيّة وتقرّحها، وقد تتشكّل هذه التقرحات على جانب واحد من الحلق ممّا يسبّب التهاب جانب واحد من الحلق، وقد يساعد العلاج الصوتي وراحة الصّوت على علاج تقرّحات الأحبال الصوتية.
  • الأورام: تعدّ الأورام من بين الأسباب الأقلّ شيوعًا لالتهاب الحلق، إلّا أنّ الأورام يمكن أن تؤثّر على الحلق والمناطق المحيطة به، ويمكن أن يسبّب الورم الألم والالتهاب في جانب واحد من الحلق، وقد تنمو الأورام في الجزء الخلفي من الحلق أو اللسان، أو في الحنجرة المعروفة باسم صندوق الصّوت.


التهاب الحلق الذي يحتاج التقييم الطبي

تحدث معظم التهابات الحلق نتيجةً للعدوى الفيروسيّة، مثل: الإنفلونزا، ونزلات البرد، وفي حالات نادرة يمكن أن يدلّ التهاب الحلق على الإصابة بحالة أكثر خطورةً، ويجب الحصول على العلاج الطبّي الفوري عند ظهور الأعراض الآتية لدى المريض:[٣]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • صعوبة التنفّس.
  • عدم القدرة على بلع الطّعام أو السوائل.
  • الألم الشديد الذي لا يطاق.
  • أصوات التنفّس غير الطبيعية، ويعدّ هذا العَرَض من الأعراض عالية الخطورة.
  • زيادة سرعة معدل ضربات القلب.
  • ظهور علامات الحساسية.

عند المعاناة من ألم الحلق في جهة واحدة الذي لا يختفي بعد بضعة أيام يجب زيارة الطبيب لمعرفة سبب الالتهاب، وقد يصف الطبيب العلاج بالمضادات الحيوية أو العلاج بالأدوية ومسكّنات الألم التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبّية للتقليل من الألم والأعراض.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (7-5-2019), "Sore throat"، mayoclinic, Retrieved 22-6-2019.
  2. Jennifer Berry , "Why is one side of my throat sore?"، medicalnewstoday, Retrieved 22-6-2019.
  3. Corinne O'Keefe Osborn, "Why Does My Throat Hurt on One Side?"، healthline, Retrieved 22-6-2019.