التهاب جهه واحده من اللوز

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١١ ، ٤ يوليو ٢٠١٩

التهاب جهة واحدة من اللوز

توجد اللوزتان في الجزء الخلفي من الحلق، وتقع واحدة منهما في كل جانب من جوانب الحلق، واللوزتان هما كرات من الأنسجة الليمفاوية، في بعض الأحيان قد يؤثّر التهاب اللوزتين على جهة واحدة من اللوز، ممّا يسبب التهاب جهة واحدة من الحلق، ويحدث التهاب اللوزتين عادةً بسبب العدوى الفيروسية، ويمكن أيضًا أن تسبب العدوى البكتيرية التهاب اللوزتين، وتشمل أعراض التهاب اللوزتين الشائعة ألم الحلق، والحمّى، وتورّم الغدد الليمفاوية.

تشفى معظم حالات التهاب اللوزتين التي تحدث نتيجةً للعدوى الفيروسية من تلقاء نفسها خلال عشرة أيام عندما يكافحها الجسم، ويمكن تخفيف ألم التهاب اللوزتين من خلال تناول مسكنات الألم التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية، أو من خلال العلاجات المنزلية، مثل الغرغرة بالماء المالح، أما التهاب اللوزتين البكتيري فيحتاج إلى العلاج بالمضادات الحيوية.[١]


أسباب الإصابة بالتهاب اللوزتين

يمكن أن يحدث التهاب اللوزتين نتيجةً للعدوى الفيروسية أو البكتيرية، وتعدّ بكتيريا العقدية المقيحة السّبب الشائع للإصابة بالتهاب اللوزتين، وتشمل الأسباب الأخرى لالتهاب اللوزتين ما يأتي:[٢]

  • الفيروسات الغدانية.
  • فيروس الإنفلونزا.
  • فيروس ابشتاين بار.
  • فيروس نظير الإنفلونزا.
  • الفيروسات المعوية.
  • فيروس الهربس البسيط.


أعراض الإصابة بالتهاب اللوزتين

يصيب التهاب اللوزتين على الأغلب الأطفال ما بين سن ما قبل المدرسة وسن المراهقة المتوسطة، وتشمل الأعراض والعلامات الشائعة لالتهاب اللوزتين ما يأتي:[٣]

  • احمرار اللوزتين وتورّمهما.
  • وجود طبقة بيضاء أو صفراء أو بقع على اللوزتين.
  • ألم الحلق.
  • الشعور بالألم وصعوبة البلع.
  • تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • خشونة الصوت، أو كتم الصوت.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • ألم المعدة، خاصّةً لدى الأطفال الصغار.
  • صداع الرأس.

قد تشمل الأعراض لدى الأطفال الصغار الذين لا يستطيعون وصف شعورهم أو التحدث ما يأتي:

  • تساقط اللعاب بسبب صعوبة البلع.
  • رفض التغذية.
  • التوتر غير العادي.


علاج التهاب اللوزتين

يعتمد علاج التهاب اللوزتين على السبب المؤدي إلى التهابهما، ولمعرفة السبب قد يفحص الطبيب اللوزتين، أو يأخذ مسحةً منهما باستخدام عود قطن، ويمكن أن يكشف الفحص المخبري عن سبب التهاب اللوزتين إذا كانت البكتيريا هي السبب المؤدّي إلى الالتهاب، لكن لا يكشف الفحص المخبري عن وجود الفيروسات، لكن تُفترض الإصابة بالتهاب اللوز الفيروسي عندما تكون نتيجة الفحص البكتيري سالبةً.

يمكن أن يصف الطبيب المضادات الحيوية إذا كانت العدوى البكتيرية سبب التهاب اللوزتين، ويمكن إعطاء المضاد الحيوي على شكل حقنة واحدة، أو على شكل أدوية تؤخذ عن طريق الفم لمدة عشرة أيام، ويمكن أن تخفّ أعراض التهاب اللوزتين البكتيري بعد يومين أو ثلاثة أيام من بدء العلاج، لكن من المهم إكمال مدة العلاج للتأكد من التخلص من العدوى البكتيرية، وقد يحتاج بعض الأشخاص إلى أخذ دورة ثانية من العلاج بالمضادات الحيوية للتخلص من العدوى.

عندما ينجم التهاب اللوزتين عن العدوى الفيروسية فلن يفيد العلاج بالمضادات الحيوية، وسيحارب الجسم العدوى من تلقاء نفسه، وفي غضون ذلك يمكن اتباع بعض الخطوات للشّعور بالتحسّن، وتشمل هذه الخطوات ما يأتي:[٢]

  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة.
  • تناول الأطعمة اللينة، مثل: الهلام المُنكّه، أو المثلّجات، أو التفاح.
  • استخدام مرطبات الهواء في غرفة النوم.
  • الغرغرة بالماء المالح الدافئ.
  • امتصاص الحلوى التي تحتوي على البنزوكائين أو أدوية تخفيف الألم الأخرى.
  • تناول مسكنات الألم التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبّية، مثل: الأستامينوفين، أو الأيبوبروفين.


التهاب اللوزتين الذي يحتاج إلى التقييم الطبي

من المهم زيارة الطبيب عند إصابة الطفل بالأعراض التي تشير إلى التهاب اللوزتين، كما يجب رؤية الطبيب عند ظهور الأعراض الآتية:[٣]

  • التهاب الحلق الذي لا يزول خلال 24-48 ساعةً.
  • صعوبة البلع.
  • الضّعف الشديد، أو التّعب والتهيج.

يجب الحصول على الرعاية الطبية الفوريّة إذا كان الطفل يعاني من الأعراض الآتية:

  • صعوبة التنفس.
  • الصعوبة البالغة في البلع.
  • تساقط اللعاب.


مضاعفات الإصابة بالتهاب اللوزتين

يمكن أن يسبب التهاب اللوزتين وتورّمهما المستمرّ أو الناجم عن العدوى المتكررة المضاعفات الآتية: [٣]

  • صعوبة التنفس.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • العدوى التي تنتشر بعمق في الأنسجة المحيطة.
  • العدوى التي تسبّب تجمُّع القيح خلف اللوزتين.

إذا لم يُعالَج التهاب اللوزتين الناجم عن العدوى بمجموعة البكتيريا العقدية المجموعة (أ)، أو سلالة أخرى من سلالات بكتيريا المكورات العقدية، أو عند عدم استكمال العلاج بالمضادات الحيوية، قد يتعرض الطفل لمخاطر الإصابة بالمضاعفات الآتية:

  • الحمى الروماتيزمية، وهي اضطراب التهابي يصيب القلب والمفاصل والأنسجة الأخرى.
  • التهاب كبيبات الكلى بعد الإصابة بالمكورات العقدية، وهو اضطراب التهابي في الكلى يؤدي إلى عدم كفاية إزالة المخلفات والسوائل الزائدة من الدم.


المراجع

  1. Corinne O'Keefe Osborn, "Tonsillitis"، healthline, Retrieved 21-6-2019.
  2. ^ أ ب "Tonsillitis: Symptoms, Causes, and Treatments", webmd, Retrieved 21-6-2019.
  3. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (13-12-2018), "Tonsillitis"، mayoclinic, Retrieved 21-6-2019.