التوأم من بويضة واحدة: عدد الأجنّة الممكن وهل هي متماثلة؟

التوأم من بويضة واحدة: عدد الأجنّة الممكن وهل هي متماثلة؟
التوأم من بويضة واحدة: عدد الأجنّة الممكن وهل هي متماثلة؟

كيف يتكون التوأم من بويضة واحدة؟

يتكون التوأم من بويضة واحدة، أو ما يُعرف بالتوأم الحقيقيّ أو التوأم المتطابق (Identical twins) عندما تنقسم البويضة الواحدة بعد أن يتمّ تلقيحها بحيوان منويّ واحد إلى جنينين متطابقين بالمادّة الوراثيّة، وعليه فإنّ جنس التوأم سوف يكون متطابقًا أيضًا،[١] مع الإشارة إلى إمكانيّة حدوث بعض الطفرات النادرة جدًا، والتي تؤدي إلى اختلاف جنس التوأم من بويضة واحدة.[٢]

كم يبلغ عدد الأجنة الناتجة من بويضة واحدة؟

عادةً ينتجُ عن انقسام البويضة الملقحة الواحدة جنينين متطابقين، ولكن تمّ تسجيل العديد من حالات الحمل المتعدّد بثلاثة أجنّة أو أكثر؛ نتيجة انقسام بويضة واحدة عدّة مرات بعد التلقيح بالحيوان المنويّ، ويُشار إلى أنّ نسبة الحمل المتعدّد ارتفعت مؤخرًا نتيجة مجموعة من العوامل المختلفة؛ مثل:[٣]

  • ارتفاع نسبة استخدام أدوية الخصوبة (Fertility drugs).
  • اللجوء إلى عمليّات الحمل المساعدة؛ كالحقن المجهري.

هل تتماثل الأجنة الناتجة من بويضة واحدة في الجينات والصفات والجنس؟

على الرغم من أنّ المادّة الوراثيّة للتوائم من بويضة واحدة تمتلك مادّة وراثيّة متطابقة، إلّا أنّ بعض العوامل مثل العوامل البيئيّة قد تساهم في حدوث بعض الاختلافات بين التوائم،[١] وفيما يأتي تفصيلٌ للتماثل والاختلاف بين التوأم من بويضة واحدة:

التماثل في الجينات

عند انقسام البويضة بعد التلقيح فإنّ التوائم سوف تتشارك الجينات تمامًا، ولكن بعد حدوث الانقسام الأولّ وبدء انقسام الخلايا في كل جنين بشكلٍ منفصل، قد تحدث بعض الطفرات الجينيّة المختلفة لدى كلّ منهما، ممّا قد يؤدي إلى إمكانيّة حدوث بعض الاختلافات الدقيقة والبسيطة جدًا بين الأجنّة، أو حتى بعد الولادة خلال المراحل المختلفة من التقدّم في العُمر.[٢]

التماثل في الصفات

بشكلٍ عام، فإنّ التوأم المتماثل أو التوائم من بويضة واحدة يمتلك نفس الصفات الشكليّة والوراثيّة، ولكن قد تؤدي بعض العوامل إلى حدوث اختلافات بسيطة بين صفات التوائم،[٤] ومن هذه العوامل ما يأتي:

  • التغيرات الحاصلة على الصبغيات الوراثيّة أو ما يُعرف بالكروموسومات ما قبل وبعد الولادة.[٤]
  • الطفرات الجينيّة في الصفات السائدة والمتنحية في مرحلة ما بعد انقسام البويضة.[٤]
  • التطبع الجينيّ (Genomic imprinting)؛[٤] الذي يفسّر ظهور الصفة الوراثية اعتمادًا على أصلها الجينيّ القادم من الأب أو الأم.[٥]
  • التوزّع غير المتكافئ للمادّة الوراثيّة.[٤]
  • عدم التكافؤ المشيميّ خلال الحمل (Unequal Placental Sharing).[٤]

التماثل في الجنس

يتمّ تحديد جنس الجنين فور تلقيح البويضة بالحيوان المنويّ؛ فالحيوانات المنويّة إمّا تحمل الكروموسوم الصبغيّ أكس (X -chromosome) الذي يؤدي إلى الحمل بأنثى، أو الكروموسوم الصبغيّ واي (Y -chromosome) الذي يؤدي إلى الحمل بذكر، وهذا يعني أنّ جميع حالات التوأم المتطابق أو التوأم من بويضة واحدة تتشارك نفس الجنس؛ لأنها لقّحت بالحيوان المنويّ ذاته.[٣]

ويجدر الذكر أنّه في بعض الحالات النادرة جدًا قد يحدث الحمل بتوأم من بويضة واحدة ولكن بجنسين مختلفين، وهذا يعود إلى الأسباب الآتية:[٢]

  • تلقيح البويضة بحيوانين منويين وانقسامها؛ وهذا الحالة النادرة تُعرف باسم التوأم شبه المتماثل.
  • حدوث بعض الطفرات الجينيّة خلال انقسام البويضة.

ما هي أنواع التوأم من بويضة واحدة تبعًا للمشيمة؟

يُصنف التوأم من بويضة واحدة إلى ثلاثة أنواع رئيسيّة؛ تبعًا للمشيمة والغشاء المحيط بالجنين، ونبيّنها فيما يأتي:[٦]

  • أحادي المشيمة ثنائي السلى (Monochorionic diamniotic)

وفيه يتشارك التوأم نفس المشيمة مع امتلاك كل منهما لكيسٍ أمينوسيّ منفصل؛ حيثُ يتمّ حمل التوأم في كيسين منفصلين، ويمثل هذا النوع ثلثي حالات الحمل بتوأم من بويضة واحدة تقريبًا.

  • ثنائي المشمية ثنائي السلى (Dichorionic diamniotic)

وفيه يتمّ الحمل بتوأم في كيسين ومشيمتين منفصلتين، ويمثل ثلث حالات الحمل بتوأم من بويضة واحدة تقريبًا.

  • أحادي المشمية أحاديّ السلى (Monochorionic monoamniotic)

بحيث يتشارك التوأم كيس واحد ومشيمة واحدة، ويمثل ما يقارب 4% من حالات الحمل بتوأم من بويضة واحدة تقريبًا.

هل توجد قصص لولادة عدة توائم من نفس البويضة؟

توجد عدّة قصص حقيقيّة لولادة عدّة توائم من نفس البويضة، نذكر منها الآتي:

  • قصة عام 2012 م

تمّ الإبلاغ عن حالة من الحمل المتعدّد من نفس البويضة بثلاثة توائم (Triplets) مشتركين بنفس المشيمة، ولكن مع امتلاك كل منهم لكيس أمينوسيّ منفصل، وقد تمّ إجراء عمليّة قيصريّة في الأسبوع 33 من الحمل لإنجاب 3 ذكور بصحة جيّدة؛ حيث لم يحتج التوائم إلّا لبعض الدعم الغذائيّ، وهو ما يُثبت إمكانيّة ولادة توائم متعددة من مشيمة واحدة.[٧]

  • قصة عام 1934 م

تُعدّ حالة الحمل التي حدثت في كندا لدى عائلة ديون إحدى أشهر حالات الحمل بخمس توائم (Quintuplets) متطابق من نفس البويضة؛ حيثُ تمّت ولادة 5 توائم متطابقة من الإناث وبصحة جيدة، وقد أصبحت قصتهم من أسباب الجذب السياحيّ في المنطقة في تلك الفترة من الزمن.[٨]

ملخص المقال

تحدث حالة الحمل بتوأم متطابق نتيجة انقسام البويضة بعد تلقيحها؛ لينجم عن ذلك الحمل بجنينين متطابقين، ولكن قد يحدث أكثر من انقسامٍ للبويضة المخصبة في بعض الحالات، الأمر الذي يؤدي إلى الحمل المتعدد بثلاثة أجنة متطابقة أو أكثر، ويُشار إلى تطابق التوأم من بويضة واحدة في جميع الأنواع في الصفات الجينيّة والجنس نفسه، ولكن قد تتطور لديهم بعض الاختلافات والفروقات البسيطة نتيجة تأثير بعض العوامل البيئية أو حدوث الطفرات الجينية.

المراجع

  1. ^ أ ب "​Identical Twins", genome, Retrieved 23/9/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "How Monozygotic Twins Develop", verywellfamily, Retrieved 23/9/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Expecting Twins or Triplets", clevelandclinic, Retrieved 23/9/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "Monozygotic twins: Ten reasons to be different", elsevier, Retrieved 23/9/2021. Edited.
  5. "What are genomic imprinting and uniparental disomy?", www.medlineplus.gov, Retrieved 26/9/2021. Edited.
  6. "Types of twins", pregnancybirthbaby, Retrieved 23/9/2021. Edited.
  7. "Spontaneous monochorionic triplet pregnancy with no fetal anomaly or feto-fetal transfusion", casereports, Retrieved 23/9/2021. Edited.
  8. "Everything You Need to Know About Quintuplet Multiple Births", verywellfamily, Retrieved 23/9/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

226 مشاهدة