الرضاعة الطبيعية للكبار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
الرضاعة الطبيعية للكبار

 

الرضاعة الطّبيعية: هي من أفضل الأغذية للطّفل، وذلك لاحتوائهِ على العديد من العناصر المتكاملة المفيدة لصحّة الطفل فهو يحتوي على ما لا يقل عن 400 نوع من المغذيات من بينها تلك الهرمونات التي تعمل على محاربة الأمراض التي قد لا يحاربها الحليب الاصطناعي. يجب على الأم أن تستمرّ في إرضاع الطّفل لمدّة لا تقل عن ستّة أشهر، للمساعدة على تطوير الفكر المعرفي وذلك لأنّ الرّضاعة الطّبيعيّة تساعد على تنمية الذكاء عند الطّفل، بالإضافة إلى قدرتها على تجنّب إصابة الأطفال بأيّ أمراض، وذلك لأنّها تعمل على زيادة المناعة عندهم.

 

الأمراض التي تعمل الرّضاعة الطّبيعية على محاربتها


1. الالتهابات المعوية. 2. التهاب القصبات الهوائية والتهاب الرئتين. 3. الوقاية من التهابات الأذن. 4. تقليل نسبة الإصابة بالأكزيما.

 

الأطفال الذين يرضعون رضاعةً طبيعيةً يصبحون أقلّ عرضةً للإصابة بانخفاض ضغط الدم، انخفاض مستوى الكلوسترول في الدّم، بالإضافة بعض الأمراض، مثل:


- انخفاض نسبة الإصابة بالسمنة. - أقل عرضةً للإصابة بمرض السّكري بالأخص النوع الثاني منهُ. أهميّة الرّضاعة الطبيعية للمرأة الكبيرة في السن: - وقايتها من الإصابة بسرطان الثدي. - الحماية من خطر الإصابة بمرض سرطان المبايض قبل بلوغها سنّ اليأس. - انخفاض معدّلات الإصابة بمرض السكري النوع الثاني.

 

من التحديات التي تواجه المرأة الكبيرة في السن عند الرضاعة


1. العودة إلى العمل: لا يمكن إنكار أهميّة الرضاعة الطبيعية للطفل وللأم ولكن في حال كانت الأم عاملةً، سوف تضطر إلى إهمال الطفل في هذه المرحلة وعدم إعطائهِ الكميّة الكافية التي يحتاجها جسده من الحليب الطبيعي. - الحل: هو أن تأخذ إجازات من عملها أو أن تخصّص أوقاتًا لتقديم الرّضاعة لطفلها. 2. آلام في حلمتي الثّدي: يجب على المرأة عند ملاحظة مثل هذه العلامات أن لا تكابر على نفسها كي لا تجعل الأمور تسوء أكثر وأكثر، لذلك يجب طلب المساعدة من الطبيب المختص.

 

أعراض التهاب الثدي


بعض الأعراض التي تظهر على السيدة عند حدوث التهاب في الثدي نتيجة الرضاعة الطبيعية: • ارتفاع في درجة الحرارة أو الشّعور بالضعف والوهن في أحد الثديين أو كليهما. • ظهور البقع الحمراء على الجلد التي تكون مؤلمةً عند لمسها. • الشّعور العام بالمرض، كما لو كان الشخص مصابًا بالإنفلونزا. • شعور بالألم الشديد، المصاحب لسيلان الدموع.

 

فوائد الرضاعة الطبيعية للام والطفل


تولد العلاقة الحميمة بين الأم وطفلها، إذ إنّ هذه العلاقة تدل على مدى الحب والحنان المشترك لدى الأم والطّفل، وتستمر هذه العلاقة مدى الحياة بينهما، فالرّضاعة تمنح الطفل الحنان والدفء والشعور بالحماية التي يحتاجها من الأم، بالإضافة إلى عدة فوائد قد يحصل عليها الطفل فورًا خلال عملية الرضاعة أو على المدى الطويل -خلال السنين التي يعيشها طوال حياتهِ- كالحماية من الأمراض المزمنة والأمراض التي تنتقل عن طريق العدوى أو الفيروسات، بالإضافة إلى تطوّر القدرات الذهنية عند الطفل والتّقليل من حدة التّوتر لديه.