الصداع للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
الصداع للحامل

الصداع

الصداع هو واحد من أكثر الشكاوي الطبية شيوعًا وهو ألم يحدث في أي منطقة من الرأس سواءً على أحد جانبي الرأس أو كليهما، أو أن يشع من نقطة واحدة بالرأس، إذ يظهر الصداع على شكل ألم حاد أو إحساس بالخفقان أو ألم خفيف ويحدث بشكل تدريجي أو فجأة، وقد يستمر تأثير الألم من عدة دقائق إلى عدة أيام، كما قد يسبب الصداع المزمن للشخص الصعوبة في الذهاب أو التركيز بالعمل أو أداء الأنشطة اليومية.[١]


الصداع للحامل

النساء الحوامل يمكن أن يتعرضن إلى الكثير من أنواع الصداع فهو من أكثر الحالات شيوعًا خلال فترة الحمل خاصةً في الأشهر الأولى والأخيرة، ولكنه لا يشكل خطر كبيرًا على الحامل أو الطفل ولكن في بعض الحالات يستلزم مراجعة طبية إذا كان الألم شديدًا ومزمنًا، وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل قد تصاب الحامل بالصداع وذلك بسبب حدوث بعض الاضطرابات في جسم المرأة الحامل من خلل في التوازن الناتج عن قلة النوم، أو من التغيرات في مستويات الهرمونات الناتجة عن الحمل، أو بسبب تغيرات تحدث للأوعية الدموية التي تصبح أكثر نشاطًا مع تقدم الحمل.[٢]


أسباب الصداع للحامل

الأسباب المحتملة في تسبب الصداع أثناء الحمل:[٢]

  • قلة النوم.
  • تقلبات في هرمونات الجسم.
  • زيادة في حجم الدم المتدفق الذي ينتج من التغيرات في نظام الأوعية الدموية.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • عدم شرب الكمية الكافية من السوائل التي يحتاجها الجسم.
  • العدوى، مثل صداع الجيوب الأنفية الناتج عن التهاب الجيوب الأنفية.
  • الإجهاد وتوتر العضلات.


الوقاية من الصداع للحامل

إن إجراء تغييرات بسيطة على نمط الحياة قد يساعد في الوقاية من حدوث الصداع دون الحاجة إلى استخدام أدوية طبية، فيما يلي بعض التغيرات:[٣]

  • الحصول على ما يكفي من النوم.
  • تناول وجبات مغذية على فترات منتظمة، والابتعاد عن الأطعمة والروائح التي قد تسبب للحامل الصداع.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • تقليل التوتر والابتعاد عن الضغوطات.
  • ممارسة رياضة المشي واليوغا وبعض التمرينات المفيدة للحامل التي ترخي الجسم.
  • يمكن الوقاية من الإصابة بالبواسير باستخدام تقنية الارتجاع البيولوجي أي القدرة على التحكم ببعض وظائف الجسم مثل توتر العضلات، أو ضغط الدم للحد من الصداع وآلامه.


علاج الصداع للحامل

يمكن للحامل استخدام بعض العلاجات البسيطة للتخفيف من الصداع، ومن هذه العلاجات: [٤]

  • لتخفيف الصداع الناتج عن انخفاض السكر في الدم، يمكن تناول وجبات صغيرة ومتكررة للحفاظ على نسبة السكر.
  • الاسترخاء في غرفة مظلمة بعيدًا عن الضوء والضوضاء.
  • لتخفيف الصداع الناتج عن التهاب الجيوب الأنفية يمكن وضع كمادات دافئة حول العينين والأنف.
  • لصداع التوتر استخدام كمادات باردة ووضعها على منطقة العنق.
  • عمل مساج للكتفين والرقبة للحصول على الاسترخاء المطلوب.
  • ممارسة اليوغا أو التنفس العميق.
  • عمل حمام دافئ لإررخاء العضلات.


المراجع

  1. Rachel Nall, Verneda Lights, Matthew Solan (2-8-2018), "Everything You Need to Know About Headaches"، www.healthline.com, Retrieved 8-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Madeline R. Vann, MPH, Cynthia Haines, MD (10-5-2010), "Headaches During Pregnancy"، www.everydayhealth.com, Retrieved 8-11-2018. Edited.
  3. Yvonne Butler Tobah, M.D. (12-7-2018), "Healthy Lifestyle Pregnancy week by week"، www.mayoclinic.org, Retrieved 8-11-2018. Edited.
  4. Colleen Doherty, MD (14-1-2018), "Natural Remedies for Headaches in Pregnancy"، www.verywellhealth.com, Retrieved 8-11-2018. Edited.