الصداع والحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
الصداع والحمل

إذا كنت حاملًا، لا شك أنك تعانين من أوجاع وآلام جديدة أنت غير معتادة عليها، فإذا كنت واحدة من الملايين من النساء الحوامل اللواتي يعانين من الصداع النصفي، قد نكون سعداء بإخبارك أن الحمل يخفف من أعراض الصداع النصفي لكثير من النساء، ولكن حتى لو لم يحدث ذلك لك، المعلومات الواردة في هذا المقال يمكن أن تساعدك على التعامل معه في حال أصابك خلال الحمل.

 

أسباب الصداع النصفي:


السبب المؤدي إلى الصداع النصفي ليس معروفًا بالضبط؛ لكن الصداع النصفي يبدو أنه ينطوي على تغييرات في مسارات الأعصاب وتدفق الدم في الدماغ. يعتقد الباحثون أن خلايا الدماغ التي تحفز بشكل مفرط إنتاج المواد الكيميائية يمكن أن تهيج الأوعية الدموية على سطح الدماغ، وهذا بدوره يسبب انتفاخًا في الأوعية الدموية وتحفيزًا لاستجابة الألم. ويعتقد أن هرمون الاستروجين يلعب دورًا في الصداع النصفي. إذ إن انقطاع الحيض أو الطمث خلال الحمل غالبًا ما يسبب الصداع النصفي عند المرأة. كما أن بعض الأبحاث والدراسات أظهرت أن الناقل العصبيّ السيروتونين أيضًا يمكن أن يكون له دور رئيسي في الصداع النصفي. التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل ليست الشيء الوحيد الذي يمكن أن يؤدي إلى الصداع النصفي، على سبيل المثال: الإجهاد وتخطي وجبات الطعام وقلة النوم قد تؤدي جميعها إلى الصداع النصفي.

أسباب مفاجئة للألم:


بعض الصداع النصفي قد يستمر لبضع ساعات، وإذا ترك دون علاج، يمكن أن يستمر ليوم كامل أو حتى ليومين، ويجدر بالذكر أن الصداع النصفي لا يمكن التنبؤ به تمامًا، فيمكن لحامل أن تصاب به بصورة مستمرة، وأخرى قد تصاب به لعدة ساعات، والبعض قد لا يصاب به إطلاقًا.

لمساعدة طبيبك على علاجك، في كل مرة تصابين بالصداع، اكتبي ما يأتي:


  1.  الأعراض المحددة: أين كنتِ تشعرين بالألم، هل يوجدُ قيء أو حساسية تجاه الضوضاء، والروائح، أو الضوء الساطع.
  2.  الوقت الذي بدأ به الصداع وانتهى.
  3. المواد الغذائية والمشروبات التي تناولتها خلال 24 ساعة قبل إصابتك بالصداع النصفي.
  4.  أي تغيير في البيئة الخاصة بك، مثل السفر إلى مكان جديد، تغير الطقس، أو محاولة أنواع جديدة من المواد الغذائية.
  5. أي علاج تناولته، وما إذا كان ساعد أو جعل الصداع أكثر سوءًا.

تشمل محفزات الصداع الأكثر شيوعًا ما يأتي:


  1.  الشوكولا.
  2.  الكافيين.
  3.  الأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة MSG (الغلوتامات أحادية الصوديوم).

اختبارات الصداع النصفي:


الصداع الذي يمكن أن يكون سببه مضاعفات الحمل يسمى تسمم الحمل، كي تساعدي الطبيب على أن يقيِّم إن كانت هذه هي حالتك يجب أن تخبري طبيبك عن جميع الأدوية التي تأخذيها، بما في ذلك المنتجات والمكملات الغذائية الطبيعية، وأيضًا إذا كان يوجد في عائلتك حالة صداع نصفي خلال الحمل (عامل وراثي). بالنسبة للأشعة المقطعية وغيرها من اختبارات الأشعة؛ لاستبعاد الأسباب الأخرى للصداع لا ينصح بها عادة خلال فترة الحمل، وهذا بسبب المخاطر المحتملة على الجنين.

الرعاية الذاتية للصداع النصفي


خط الدفاع الأول ضد الصداع النصفي الخاص بك هو اتخاذ نمط حياة صحي والرعاية الذاتية، وإليك بعض النصائح لمساعدتك في إدارة الصداع النصفي خلال فترة الحمل:

  1.  تجنب المسببات المعروفة، مثل أغذية معينة إلى أقصى حد ممكن.
  2.  تناول وجبات الطعام والوجبات الخفيفة خلال جدول زمني منتظم.
  3.  شرب الكثير من الماء.
  4. الحصول على الكثير من الراحة.
  5.  عند وقوع الألم، محاولة استخدام كمادات الثلج، التدليك أو الاستراحة في غرفة هادئة ومظلمة.