الغدة التي تفرز مادة الإنسولين

 

 

كثيرًا ما نسمع عن مادة الإنسولين، بالأخص في الأوساط التي يكثر بها مصابو السكري، فما هو الإنسولين، وما الجزء المسؤول عن إفرازه؟


 
الإنسولين هو عبارة عن هرمون بروتيني، أي أن البروتين هو مكونه الأساسي، يفرز هذا المركب من البنكرياس، ويصب مباشرةً في الدم، ويؤثر في عمل الكبد والخلايا الودكية، بالإضافة إلى العضلات، وهو هرمون يؤثر في بناء الكربوهيدرات.
 

ما وظيفة الإنسولين؟


 
يلعب الإنسولين دورًا مهمًّا جدًّا وفعالًّا في ضبط السكر في الدم، ففي حال حدوث ارتفاع للسكر في الدم، يُعيد البنكرياس سكر الغلوكوز إلى الخلايا ويحوّله إلى الجيلوكيجين، وبهذا ينخفض السكر بالدم ويعود لحدّه الطبيعي، وهو طبعًا العلاج الشائع لمرض السّكري، إذ يتم تناوله على شكل حقن.
 

للأنسولين أنواع خمسة وهي ما يلي:


 
1-الإنسولين فوري المفعول وسريع جدًا، حيث يؤثر بعد ساعة من حقنه ويستمر مفعوله لأربع ساعات، وينصح المريض بتناول الجرعة قبل تناول الوجبة بربع ساعة، وهو سريع المفعول، ولا يتم تناوله إلا من خلال الطبيب الذي يحدد الجرعة التي يحتاجها الجسم.

2-الإنسولين المنتظم يبقى تأثيره لمدة ثلاث ساعات إلى خمس ساعات، ويبدأ تأثيره بالظهور بعد نصف ساعة من حقنه، وهو أكثر الأنواع استقرارًا، ويتم حفظه في زجاجة في الثلاجة.

3-الإنسولين ذو التأثير المتوسط ويبدأ تأثيره بعد ساعة من الحقن، ويستمر مفعوله لمدة تصل إلى 12 ساعة وقد تصل إلى 24 ساعةً، وتُؤخذ الجرعة قبل النوم، ولا يجوز تناولها طبعًا بدون استشارة الطبيب لتحيد كمية الجرعة التي تحتاجها.

4-الإنسولين الذي يظهر تأثيره بشكل بطيء، وعلى المدى الطويل ويبدأ تأثيره بعد حوالي 12 ساعة من الحقن، ويستمر لمدة تصل إلى 24 ساعة، ويتم تناوله قبل الإقطار.

5-الإنسولين المختلط وهو خليط من الأنواع السابقة ويظهر تأثيره بعد حوالي ساعة ونصف من الحقن، ويستمر لفترة تتراوح بين 2-8 ساعات، ولها مفعول فوري في الجسم والموعد المناسب لتناولها هو قبل الوجبات.
 

والآن ما هي الغدد المسؤولة عن إنتاج الإنسولين؟


 
الغدة المسؤولة عن إفراز الإنسولين تسمى البنكرياس، والذي يتكون من قسمين، أحدهمها خارجي مسؤول عن إفراز العصارة الهاضمة، والآخر داخلي مسؤول عن إفراز الإنسولين.
 

ما هو البنكرياس؟


 
البنكرياس هو عبارة عن غدة بحجم كبير نسبيًا، وتقع خلف المعدة، وهذه الغدة تفرز العصارة الهضميَّة وتلقي بها في الأمعاء الدّقيقة، بالإضافة إلى أنّه مسؤول عن إفراز الإنسولين والجلوكاجين مباشرةً في الدم.
 

ما هو التهاب البنكرياس؟


 
يحدث هذا المرض عندما تبدأ العصارة الهاضمة بهضم البنكرياس نفسه، وهذا الالتهاب أمر خطير وقد يسبب مضاعفات جانبية خطيرة، ويحدث الالتهاب هذا فجأةً وبدون سابق إنذار، ويخف تأثيره بسرعه وتختفي مضاعفاته حال تناول الدواء.
ومن أهم أعراضه هي الشّعور بألم ومغص شديد في البطن، والشعور بالغثيان والرغبة بالتقيؤ.
 

كيف يمكن علاج هذا الالتهاب؟


 
يحتاج علاج هذا المرض قضاء أيام في المستشفى للحصول على العلاج المناسب والبقاء تحت مراقبة المختصين من الأطباء، وذلك من خلال إعطاء سوائل في الوريد، بالإضافة إلى مسكنات ومضادات حيوية.

مقالات ذات صلة