الكشف الذاتي عن سرطان الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١١ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٩
الكشف الذاتي عن سرطان الثدي

سرطان الثدي

يُعد سرطان الثدي من أكثر السرطانات التي قد تصيب النساء شيوعًا، التي قد تتسبب في الوفاة في بعض الحالات،[١] ويُصيب سرطان الثدي خلايا الثديين، وعدد الوفيات الناجمة عن هذا المرض بدأ في التناقص، وبسبب زيادة القدرة على الكشف المبكر عنه بالكشف الذاتي.[٢]


الكشف الذاتي عن سرطان الثدي

يقصد في الكشف الذاتي عن سرطان الثدي الاعتماد على الذات في الكشف عن وجود هذا النوع من السرطانات، ولا بُدّ من زيادة الوعي حيال هذا الأمر للكشف المبكر عن المرض، والقيام بهذا الفحص يكون باليدين والعينين لتحديد وجود أيّ تغير قد طرأ على شكل أو مظهر الثدي، وفي حالة الشك في وجود التغير يُنصح بمناقشة الطبيب المختص، ومعظم الحالات التي لوحظ بها وجود التغير في شكل الثدي، كانت ناجمة عن أسباب حميدة، وهذا لا ينفي احتمال وجود بعض الحالات الأخرى التي تُعزى لأسباب سرطانية.[٣]

طرق الكشف الذاتي عن سرطان الثدي

توجد طرق عديدة تساعد في الكشف الذاتي عن سرطان الثدي، ومن أهمها:[٣]

  • الفحص البصري: بالجلوس أو الوقوف أمام المرآة دون ارتداء القميص مع وجوب وضع الذراعين على جانبي الجسم، وكما أنّه يجب اتباع التعليمات التالية للتأكد من القيام بهذا الفحص جيدًا:
    • البحث عن وجود أيّ تغيرات على الثدي سواء في حجمه، أو شكله، أو حتى أي اختلاف بين الجهتين.
    • التحقق من حلمات الثدي، أيّ التأكد من وضعها الصحيح وأنّها ليست مقلوبة.
    • النظر إلى الثديين في المرآة بعد الضغط باليدين على الوركين.
    • رفع الذراعين إلى الأعلى مع ضغط راحة اليدين معًا، ثم النظر إلى الثديين.
    • رفع الثديين إلى الأعلى، للتأكد من تماثلهما.
  • الفحص باليدين: إنّ من أشهر الطرق اليدوية التي تساهم في القيام في فحص الثدي ما يلي:
    • الاستلقاء: باختيار سطح مستوٍ مثل؛ السرير لاستلقاء المصاب على ظهره خلال القيام في الفحص، كما أنّ أهمية الاستلقاء تكمن في جعل أنسجة الثدي أكثر تمددًا، لتصبح أخف وأرق ممّا يسهل عملية إجراء الفحص.
    • الاستحمام: إنّ وجود رغوة الصابون على الأصابع والثدي، يُسهل من عملية الفحص، بسبب سهولة انزلاق الأصابع على البشرة.

نصائح الكشف الذاتي عن سرطان الثدي

عند إجراء الفحص الذاتي للكشف عن سرطان الثدي لا بدّ من اتباع بعض النصائح، ومن أهمها:[٣]

  • استخدام الأصبع جيدًا دون الاعتماد على رؤوس الأصابع فقط.
  • الضغط بمستويات مختلفة.
  • عدم الاستعجال في إجراء الفحص.


مراحل سرطان الثدي

تم تقسيم سرطان الثدي إلى مراحل حسب حجمه وفيما إن انتشر إلى العقد الليمفاوية أو أجزاء الجسم الأخرى، ومن طرق تقسيمه ما يأتي:[١]

  • المرحلة صفر: تكون الخلايا السرطانية في القنوات الحليبية، ولم تنتشر إلى الأنسجة المجاورة بعد.
  • المرحلة (1): يصل حجم السرطان في هذه المرحلة إلى 2 سم، ويكون قد أصاب الغدد الليمفاوية.
  • المرحلة (2): يصل حجم السرطان في هذه المرحلة إلى 2 سم، ووصل إلى الغدد القريبة أو 2-5 سم دون أن ينتشر إلى العقد الليمفاوية.
  • المرحلة (3): إمّا أن يكون حجم السرطان 5 سم، وانتشر للعديد من العقد الليمفاوية، أو أنّه أكثر من 5 سم ووصل إلى عدد قليل من العقد الليمفاوية.
  • المرحلة (4): وصول السرطان إلى أعضاء أخرى بعيدة مثل؛ الكبد، والعظام، والرئتين.


أنواع سرطان الثدي

من أبرز أنواع سرطان الثدي ما يلي:[٢]

  • ساركومة الوعائية أو الغرن الوعائي.
  • سرطان داخل القناة.
  • سرطان الثدي الالتهابي.
  • سرطان المفصص الغازية.
  • سرطان الثدي في الرجال.
  • سرطان الثدي المتكرر.


أعراض سرطان الثدي

إنّ من أهم الأعراض والعلامات التي تدل على الإصابة بسرطان الثدي ما يلي:[١]

  • الشعور بالألم في منطقة الإبطين أو الثدي باستمرار بغض النظر عن الدورة الشهرية الخاصة بالمرأة.
  • احمرار جلد الثدي، فيظهر شبيهًا بقشرة حبة البرتقال.
  • ظهور الطفح الجلدي على الحلمات أو حولها.
  • إفرازات تخرج من الحلمة، قد تحتوي على الدم.
  • انقلاب اتجاه الحلمة.
  • التغير في شكل أو حجم الثدي.


عوامل الإصابة بسرطان الثدي

إنّ السبب الدقيق وراء الإصابة بسرطان الثدي لم يُعرف بعد، ولكن بعض العوامل المحتملة، قد تسهم في الإصابة بسرطان الثدي، ومن أهمها:[١]

  • العمر: أيّ أنّ خطورة الإصابة بسرطان الثدي تزداد مع التقدم في العمر.
  • الوراثة: إنّ للوراثة دور كبير في زيادة خطر الإصابة بالمرض، ويُعزى ذلك إلى أنّ بعض النساء، قد تحمل في جيناتها بعض الطفرات الجينيّة التي تزيد من فرصة الإصابة بسرطان الثدي، وهذه الجينات تنتقل من الوالدين.
  • أنسجة الثدي الكثيفة: إنّ النساء التي تمتلك هذه الأنسجة الكثيفة تكون الأكثر عرضةً للإصابة بسرطان الثدي.
  • عدم الرضاعة الطبيعية: إنّ الرضاعة الطبيعية تُقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وذلك بسبب تراجع مستويات الإستروجين خلال عملية الرضاعة.
  • الوزن: إنّ النساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن والسمنة خاصةً بعد مرحلة سنَّ اليأس هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
  • شرب الكحول: إنّ الإفراط في شرب الكحول، يزيد من خطر الإصابة بهذا المرض.
  • التعرض للإشعاع: إنّ استخدام الإشعاع في علاج كثير من أنواع السرطانات، يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي فيما بعد.
  • العلاجات الهرمونية: أيّ أنّ هناك بعض الهرمونات التي تساهم في زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي ومن أشهر هذه الأنواع؛ هرمون الإستروجين والبروجسترون.


تشخيص الإصابة بسرطان الثدي

إنّ التشخيص المبكر يزيد من فرصة احتمال علاج سرطان الثدي بشكل أفضل، ومن أهم طرق تشخيص الإصابة ما يلي:[٤][٥]

  • الفحص السريري: ويتمثل بطلب المشورة الطبية.
  • الفحص الإشعاعي: ومنها؛ التصوير بالموجات فوق الصوتية، والتصوير الشعاعي للثدي، والتصوير بالرنين المغناطيسيّ.
  • الفحص النسيجي: الذي يُعرف بالخزعة؛ إذ تُؤخذ عينة من نسيج الثدي وتُفحص مخبريًا.


الوقاية من سرطان الثدي

لا يمكن الوقاية من الإصابة بمرض سرطان الثدي تمامًا، بسبب عدم معرفة السبب الأساسي للإصابة به، ولكن بعض الاستراتيجيات المتوفرة تسهم في تقليل الإصابة بسرطان الثدي خاصةً للأفراد الأكثر عرضة للإصابة به، ومن أهم هذه الاستراتيجيات الوقائية ما يلي:[٦]

  • نمط الحياة الصحي: يممارسة التمارين الرياضية المنتظمة، وتناول الأطعمة الصحية.
  • الرضاعة الطبيعية: أكدت مجموعة من الدراسات أن النساء اللاتي تقوم بالرضاعة الطبيعية هن الأقل عرضةً للإصابة بسرطان الثدي.
  • العلاجات : وهي التي لها دور كبير في الحد من عودة الإصابة بسرطان الثدي، ومن أهم طرق العلاج؛ استئصال الثدي المصاب بالمرض بإجراء عملية جراحية، أو استخدام بعض أنواع الأدوية التي تساعد في تقليل خطورة المرض.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Adam Felman, "What to know about breast cancer"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Breast cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Breast self-exam for breast awareness", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  4. "Breast cancer - risk factors, analysis and diagnosis, treatment", www.plusmedical.ro, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  5. "Breast cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  6. "Prevention -Breast cancer in women", www.nhs.uk, Retrieved 19-11-2019. Edited.