الكشف المنزلي للحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
الكشف المنزلي للحمل

عند تخطيط كلا الزوجين لفكرة الحمل يصبح الكشف عن هذا الحمل هاجسًا يراود المرأة بشكل خاص. وقد تلجأ لمجموعة من الوسائل التي تقدم لها خبرًا أوليًا عن ثبوت حدوث الحمل.

ويحدث الحمل عند التقاء بويضة بحيوان منوي يعمل على تلقيحها حتى تبدأ هذه البويضة المخصبة رحلتها نحو الرحم للبدء بمرحلة التطور والنمو لتشكيل الجنين المنتظر.

وقد لا تنتظر المرأة الموعد المحدد لها لزيارة الطبيب وترغب بالتأكد من صحة وجود الحمل فتبحث عن أحد الطرق المنزلية التي تفيدها في ذلك والتي سنتطرق للحديث عنها في مقالنا هذا.

التأكد من الحمل من خلال التغيرات الجسمانية:


قد تستطيع المرأة الإحساس بحملها من خلال بعض الإشارات التي يقدمها جسمها لها، فيصاحب الحمل مجموعة من التغيرات التي تظهر على العديد من النساء في بداية الحمل أذكر منها:

  1. ترقق الثديين والإحساس بألم فيهما.
  2. تأخر وغياب الدورة الشهرية.
  3. الإرهاق العام دون سبب يذكر.
  4. ألم في منطقة أسفل البطن والظهر.
  5. الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.

اختبار الحمل المنزلي:


يعتمد هذا الاختبار على هرمون الحمل الذي يظهر في البول بعد اليوم السابع من الإباضة. وتستخدمه العديد من النساء للحصول على نتيجة مضمونة للكشف عن الحمل.

ويستخدم من خلال وضع بعض نقاط البول في المكان المخصص في الجهاز، وبعدها يظهر خط أحمر في الجهاز يعبر عن عدم وجود الحمل، أما ظهور خطين في الجهاز فهو يعبر عن وجود حمل. وهذه الطريقة هي الأكثر شيوعًا في أجهزة اختبار الحمل المنزلي، كما قد يُظهر بعضها ألوانًا أخرى وعلامات أخرى كعلامة الزائد والناقص التي تدل على وجود الحمل أو عدمه. ويجب على المرأة أن تحرص على قراءة التعليمات المذكورة على الجهاز الذي ترغب باستخدامه حتى تحصل على نتائج دقيقة.

الكشف عن الحمل باستخدام الملح:


تستخدم بعض السيدات الملح كطريقة تستطيع من خلالها معرفة نتيجة حدوث الحمل أو عدم حدوثه، ويتم استعمال هذه الطريقة من خلال وضع كمية كافية من الملح في كوب ثم يغمر هذا الملح ببول المرأة التي ترغب بالكشف عن الحمل، ويفضّل أن تطبق هذا الاختبار صباحًا، بسبب ارتفاع نسبة هرمون الحمل في البول في الصباح الباكر، ويذكر أن الملح يتفاعل مع البول الذي يحتوي على هرمون الحمل وتظهر نتيجة هذا التفاعل بوجود رغوة كثيفة وفوران تعبر عن وجود الحمل.

استعمال القمح والشعير:


استخدمت هذه الطريقة في الحضارة المصرية القديمة، فقد كانت النساء الراغبات بالحمل يتبولن على حبوب القمح والشعير وينتظرن بعضة أيام، فيدل نمو البذور وإنباتها للقمح على حمل المرأة بجنين أنثى، في حين يدل إنبات هذه البذور للشعير على حمل المرأة بجنين ذكر. ويدل عدم نمو هذه البذور على عدم وجود حمل.

ويجدر الذكر أن وسائل الكشف المنزلية عن الحمل تعتبر غير دقيقة وقد تختلف نتائجها من امرأة إلى أخرى، في حين تعتبر أجهزة الكشف المنزلي للحمل أكثر دقة من غيرها من الوسائل التي ذُكرت، وتقدم نتائج أكيدة عند الالتزام بالتعليمات الواردة.