الماء والملح لصفاء العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٠ ، ١٤ يناير ٢٠٢٠

المحاليل الملحية

تتكوّن المحاليل من مزيج متجانس من مادتين؛ إحداهما ذائبة وأخرى مذيبة، ويُعدّ خليط الماء والملح واحدًا من تلك المحاليل التي تُصنَع منزليًا، إذ تُذوّب ملعقة صغيرة من الملح الخالي من اليود في كوب واحد من الماء المغلي والمُبرّد (المعقّم)، وتتوفر المحاليل الملحية عادة بقطرات تحتوي على 0.85 - 0.9 ملليتر من كلوريد الصوديوم المذاب في 100 ملليتر من الماء الصافي، وتُستخدَم وصفاتٍ طبية لعلاج حالات احمرار العين وتهيّجها، وعلاج حالات احتقان الأنف الناتج من الإصابة بالإنفلونزا أو الحساسية.[١]


الماء والملح لصفاء العين

تفرز العين مياهً مالحةً تستخدمها للتطهير والتعقيم، وعلى هذا المنوال تأتي فكرة استخدام الماء والملح علاجًا منزليًا من التهابات العين، إذ يحتوي الملح على خصائص مضادة للجراثيم،[٢] مما يجعل منه مادة كثيرة الاستخدام في الطب؛ إذ يستخدمه الأطبّاء في تطهير الجروح، ومعالجة الجفاف، وإزالة الجيوب الأنفية، وتُستعمَل قطرات المياه المالحة الموجودة في الصيدليات، أو تُصنَع منزليًّا لتخفيف حكّة العيون، وجفافها، وإزالة الأوساخ والشوائب التي قد تدخل إلى العين؛ كوبر القطط، أو حبوب الطلع، أو الصابون، ويُطبّق ذلك من خلال إمالة الرأس قليلًا، وتقطير العين ببضع قطرات من المحلول المعبّأ في زجاجة بخّاخ، ويُسكَب المحلول بكأس، ويُفتَح جفن العين، ويوضع الماء فيه.[٣]

يُراعى عند تحضير محلول الماء والملح الاهتمام بما يضمن عدم التلوّث بالبكتيريا، إذ يجب:[٣]

  • غسل اليدين قبل تحضير المحلول.
  • التخلّص من المحلول المُحضّر بماء الصنبور غير المُقطّر بعد مرور 24 ساعة من صنعه.
  • عدم حفظ العدسات اللاصقة بمحلول الماء والملح.
  • التخلّص من المحلول في حالَي اتّساخه أو تعكّره.
  • عدم شرب المياه المالحة.
  • استخدام ملح الطعام العادي، أو ملح البحر، وليس الملح الخشن غير القابل للذوبان، إذ قد يترك آثارًا جانبية -كالتورّم-.
  • استخدام أغراض مطبخ نظيفة في كلّ مرّة.

تتعرّض العين للضرر الذي يُخلّفه استخدام المواد الكيماوية المنزلية؛ كالكلور، وملمّع الزجاج، والأسمدة، أو حتى منتجات الإسمنت والجير، فتتراكم الملوّثات والشوائب في العين لترشيحها عن طريق تكوّن القيح، أو تبقى آثارها مسببة الانزعاج والألم، ويُخفَّف الضرر عن طريق إزالة النظارات في حال ارتدائها، ومن ثم الشطف الفوري بالماء الملحي لمدة ربع ساعة على الأقلّ، ويجب عدم إغفال أهمية الاتصال بمركز مكافحة السموم للحصول على المشورة في ما يخصّ مكوّنات المواد الكيماوية المتطايرة للعين، فقد يبدو الغسل كافيًا لها، وقد تتطلّب علاجات أخرى، وينبغي تجنّب فرك العين عند دخول الأوساخ إليها؛ لأنّ ذلك يعمّق دخولها أكثر.[٤]


تنبيهات استخدام المحاليل الملحية

تُستخدَم المحاليل الملحية قبل تناول الأدوية الموصوفة في علاج العين، إذ يعطي استخدامهما نتائج أفضل إلى جانب الدواء، ورغم أنّ استعمالها لا يترك أيّ آثار جانبية على الأشخاص؛ فإنّ من الأفضل ارتداء القفازات أثناء إعدادها، ويجب إبقاؤها بعيدة عن أماكن وجود البكتيريا؛ ذلك حفاظًا عليها نظيفة ومُطهّرة، ويحظر استعمال الماء الساخن جدًا عند صنع المحاليل الملحية المعدّة منزليًّا، إذ قد يتسبب ذلك في حرق الجلد المحيط بالعين، كما يجب عدم تزويد الملح المضاف إلى الماء على الكمية المسموح بها، إذ تؤدي زيادتها إلى الشعور بحرقة في العين.[٥]


المراجع

  1. Mary Lougee (30-4-2018), "?What is Saline Solution"، www.sciencing.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  2. Sian Ferguson (19-2-2019), "  ?6Home Remedies for Eye Infections: Do They Work"، www.healthline.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Corinne O'Keefe Osborn (2-4-2018), "Everything You Need to Know About Making and Using Homemade Saline Solution"، www.healthline.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  4. Alan Kozarsky (30-1-2018), "?How Should I Clean My Eyes"، www.webmd.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  5. Rachel Nall (28-11-2018), "How to make saline solution"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.