الم الظهر بعد الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
الم الظهر بعد الولادة

ألم الظهر بعد الولادة

قد تبدأ بعض النساء من المعاناة من آلام الظهر أثناء الحمل وذلك نتيجة للتغيرات الكبيرة التي تحدث في جسمها، وقد تستمر هذه الآلام حتى بعد الولادة، وعلى الرغم من أن جميع وظائف الجسم تعود لوضعها الطبيعي بعد الولادة، إلا أن آلام الظهر قد تستمر إلى ما يقارب ستة أشهر، وذلك حتى يستقر الجسم وتعود الهرمونات لطبيعتها، وتسترجع العضلات تناغمها مما يؤدي إلى عودة المفاصل والأربطة للوضع الطبيعي لها، وهذه العوامل تساعد على تخفيف آلام الظهر واختفائها، أما إذا قامت المرأة بأنشطة شاقة بعد الولادة قد يطول ألم الظهر ويصل إلى عشرة أشهر أو اثني عشر شهرًا، وأيضًا قد تتسبب السمنة وزيادة الوزن بآلام الظهر على مدى طويل.[١]


أسباب ألم الظهر بعد الولادة

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى مشاكل الظهر بعد الولادة، منها:[٢]

  • التغيرات الجسدية أثناء الحمل والتي تسبب آلام الظهر، فخلال فترة الحمل يمتد الرحم وتضعف عضلات البطن، مما يزيد الجهد على الظهر، ويؤدي الوزن الزائد وهو الحمل إلى ضغط إضافي على العضلات، وضغط على المفاصل، وأيضًا التغييرات الهرمونية التي تسبب ضعف للمفاصل والأربطة، وهذه التغييرات الجسدية لا تختفي بمجرد الولادة، بل تحتاج لوقت حتى تعود لطبيعتها.
  • استخدام عضلات أثناء الولادة لا تستخدم عادةً، لذلك فإن آثارها يمكن أن تبقى لفترة بعد الولادة خاصة إذا كانت الأم تمارس عملًا صعبًا أو شاقًا.
  • وضعية الرضاعة الطبيعية للطفل فكثير من الأمهات يجهلن الوضع الصحيح لرضاعة الطفل، فلا يجب على الأم أن تضع كامل تركيزها في جعل الطفل يمسك بالثدي واستمرارها بالنظر للأسفل على الطفل لأن هذه الوضعية تجهد عضلات الرقبة وأعلى الظهر.
  • ومن الأسباب الأخرى لآلام الظهر هي الإجهاد المتواصل للأم لرعاية الطفل حديث الولادة، إذ إنه يحتاج للرعاية والانتباه على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع، وهذا التعب والإجهاد يؤخر من التعافي وأوجاع ما بعد الولادة خاصة آلام الظهر.


الوقاية من ألم الظهر بعد الولادة

يوصي الخبراء ببعض النصائح للأمهات الجدد للوقاية من آلام الظهر بعد الولادة:[٣]

  • ممارسة التمارين الرياضية بعد الولادة بوقت قصير، إذ يكفي يوميًا ممارسة تمارين التمدد على الأرض لمدة 10 دقائق لاستعادة المرونة، ولإعادة عضلات البطن والظهر لوضعها الطبيعي.
  • استعادة الوزن الطبيعي ما قبل الولادة في فترة ستة أسابيع بعد الولادة.
  • عند رفع الطفل يجب رفعه أولًا باتجاه الصدر، وليس رفعه بمد اليد، وتجنب استدارة الجسد أو لفه.
  • لحمل الطفل إذا كان على الأرض يجب الانحناء على الركبتين وليس بانحناء الخصر، ويكون ذلك بالجلوس بوضعية القرفصاء، وشد عضلات البطن، كما أن رفع الطفل يكون برفع الساقين أولًا.
  • لرفع الطفل من سريره، يجب وضع الطفل على الجانب وحمل الطفل باتجاه الأم بدلًا من رفعه إلى فوق.
  • استخدم الحقيبة الأمامية لحمل الطفل أثناء المشي.
  • لا يجب حمل الطفل على الورك لأن ذلك يعتبر حملًا زائدًا على عضلات الظهر.
  • أثناء الرضاعة الطبيعية من الأفضل تقريب الطفل من الثدي وليس انحناء الأم نحو الطفل، وذلك لتجنب ألم الظهر في المنطقة العلوية.
  • عندما يكون الطفل على كرسي مع صينية للأكل، الأفضل إزالة الصينية ورفع الطفل وليس رفع الطفل للأعلى.


مضاعفات ما بعد الولادة

تتزامن مرحلة ما بعد الولادة مع ظهور أعراض ومضاعفات عدّة قد ترتبط بعملية الولادة، وأخرى ترتبط بالتغييرات التي يُسببها الحمل على الجسم، ومن أمثلة هذه المضاعفات ما يأتي:[٤]

  • النزيف المهبلي: يُعدّ حدوث النّزيف المهبلي أمرًا طبيعيًا بعد الولادة، إلّا في حالات معينة كأن يكون غزيرًا، وينتج النزيف المهبلي الغزير عندما لا تحدث انقباضات الرحم بعد إزالة المشيمة جراحيًا، أو نتجيةً لتهتك الرحم أو عنق الرحم أو المهبل، وتزيد احتمالية التّعرض للنزيف المهبلي عندما تزيد فترة المخاض، أو إصابة الرّحم بالعدوى، أو عند ولادة أكثر من جنين، ومن الجدير بالذكر أن حدوث النّزيف بعد أسبوع أو أسبوعين من الولادة قد ينتج من وجود بقايا من المشيمة داخل الرحم.
  • عدوى الرحم: تُسبب إصابة الكيس الأمينوسي بالعدوى، إلى زيادة احتمالية تعرض الرّحم للعدوى التي تكون أعراضها على شكل: ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وتسارع في معدل نبضات القلب، وتضخم الرّحم، وارتفاع مستويات خلايا الدّم البيضاء، وخروج إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة، وتُعالج عدوى الرّحم بالمضادات الحيّوية الوريدية؛ منعًا لمضاعفات مثل: الصّدمة السّامة.
  • ألم منطقة العجان: تتواجد منطقة العجان في المنطقة ما بين المهبل والشرج، وتُصاب النّساء بألم العجان بعد الولادة نتيجةً لتعرُّض النسّيج بتلك المنطقة للشد، ممّا يُسبب تورمه، وتزداد حدّة الألم عند إجراء عملية شق الفرج لمنع توسع المهبل.
  • مضاعفات أخرى: تتمثل بالآتي:


المراجع

  1. Anisha Nair (17-4-2018), "Back Pain After Delivery"، parenting.firstcry.com, Retrieved 10-11-2018. Edited.
  2. BabyCenter Staff, "Postpartum back pain: How to get relief"، www.babycenter.com, Retrieved 10-11-2018. Edited.
  3. "10 Ways to Prevent Back Pain After Delivery", www.webmd.com,17-10-2001، Retrieved 10-11-2018. Edited.
  4. "Postpartum الذي يح Problems", webmd, Retrieved 3-9-2019. Edited.