الم بكعب القدم اليمنى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٢ ، ٢٦ مارس ٢٠١٩
الم بكعب القدم اليمنى

ألم كعب القدم

يعد ألم الكعب مشكلة شائعة في القدم، وعادةً ما يحدث الألم تحت الكعب، حيث هذا الألم يُعرَف باسم التهاب اللفافة الأخمصية، وهو السبب الأكثر شيوعًا في ألم الكعب، ويمكن أن يحدث الألم أيضًا بسبب التهاب خلف الكعب مباشرةً في المكان الذي يربط وتر أخِيل بعظمة الكعب، إذ يمكن أن يؤثر الألم أيضًا في الجانبَين الداخلي أو الخارجي من الكعب والقدم، وفي معظم الحالات لا ينتج الألم بسبب الإصابة، وعادةً ما يكون خفيفًا ويختفي دون علاج، بينما يمكن أن يصبح شديدًا وفي بعض الأحيان يسبب العجز، وقد تشمل أسباب ألم الكعب التهاب المفاصل، والعدوى، أو مشكلة المناعة الذاتية، أو الصدمة، أو مشكلة عصبية[١].


أسباب ألم كعب القدم

تتشابه أسباب ألم الكعب لكلا القدمين، إذ إنّ هناك العديد من الأسباب الشائعة لألم الكعب، ومنها ما يأتي[٢]:

  • التهاب اللفافة الأخمصية: إذ يحدث هذا الالتهاب عندما يتسبب الضغط الكبير على القدمين في أضرار في رباط اللفافة الأخمصية، مما يتسبب في الألم والتصلب.
  • الضغط والالتواء: تُعدّ الالتواءات إصابات في الجسم، وغالبًا ما تنتج عن النشاط البدني، وهذه الإصابات شائعة ويمكن أن تتراوح بين طفيفة إلى شديدة حسب نوع الحادث.
  • الكسر: وهي حالة طبية طارئة، تحتاج إلى الرعاية العاجلة.
  • التهاب وتر أخِيل: يحدث التهاب الأوتار عندما يصبح الوتر الذي يربط عضلات الساق بالكعب مؤلمًا أو ملتهبًا بسبب تكرر الإصابات.
  • التهاب كيسي: وهي أكياس مملوءة بالسوائل تُوجَد حول المفاصل، وهي تحيط بالمناطق التي تلتقي فيها الأوتار بالجلد والأنسجة العضلية.
  • التهاب الفقار اللاصق: يؤثر هذا النوع من التهاب المفاصل بشكل أساسي في العمود الفقري، مما يسبب التهابًا حادًا في الفقرات التي قد تؤدي في نهاية المطاف إلى الألم المزمن والعجز.
  • التهاب العظم الغضروفي: إذ تؤثر هذه الاضطرابات بشكل مباشر في نمو العظام لدى الأطفال والمراهقين.
  • التهاب المفاصل الارتكاسي: تسبب العدوى في الجسم هذا النوع من التهاب المفاصل.


تخفيف ألم كعب القدم

قد يؤدي اتباع الخطوات الآتية إلى تخفيف آلام كعب القدم[٣] :

  • استخدام كيس ثلج لتقليل التورم، والالتهاب، والألم.
  • تناول مسكنات الألم دون وصفة طبية، مثل: الإيبوبروفين، أو الأسيتامينوفين.
  • رفع القدمين عند الشعور بالألم ومحاولة عدم الضغط عليهما لبضعة أيام.
  • تمرين القدمين: إذ يمكن أن يساعد تمرين ثني القدم والتمدد في تمديد اللفافة الأخمصية، وجعلها تشعر بتحسن.
  • وضع ضبانة طبية داخل الحذاء لرفع كعب القدم ودعم قوس باطنها.
  • تجنب المشي على الأسطح غير المستوية.


أعراض ألم كعب القدم

الشعور بألم الكعب عادةً يكون تحت القدم باتجاه الجزء الأمامي من الكعب، وقد يكون الألم شديدًا، خاصةً عند حدوث تمزق، إذ قد يُلاحظ صدور صوت مفاجئ وقت الإصابة ويكون الألم فوريًا، وقد يبدأ في الحالات العادية تدريجيًا ثم يزداد حدة في معظم الأحيان، مع عدم وجود أية إصابة في كعب القدم، وقد يزداد الألم عند ارتداء حذاء مسطح مما يسبب تمدد اللفافة الأخمصية و تفاقم الألم، حتى تصبح المنطقة منتفخة أو ملتهبة، وتكون الأعراض أسوأ بعد الخروج من السرير في الصباح، وبعد مدة من الراحة خلال النهار، وبعد ذلك تتحسن مع قليل من النشاط، وقد تعود تتفاقم مرة أخرى في نهاية اليوم[٤].


المراجع

  1. Christian Nordqvist (5-2-2018), "Why do my heels hurt and what can I do about it?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-2-2019. Edited.
  2. Darla Burke (18-12-2017), "What are common causes of heel pain?"، www.healthline.com, Retrieved 17-2-2019. Edited.
  3. Diana Rodriguez (13-4-2009), "Simple Steps to Soothe Heel Pain"، www.everydayhealth.com, Retrieved 17-2-2019. Edited.
  4. Christian Nordqvist(5-2-2018), "Symptoms"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-2-2019. Edited.