الوقايه من ارتفاع الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٩ ، ١١ مارس ٢٠١٩
الوقايه من ارتفاع الضغط

ارتفاع الضغط

ويُعرَف باسم ارتفاع ضغط الدم، هو أمر شائع جدًّا يحدث عندما يصل ضغط الدم إلى مستويات غير صحية، وقياس ضغط الدم الخاص بالشخص يأخذ بعين الاهتمام كمية الدم التي تمر عبر الأوعية الدموية، وكمية المقاومة التي يمارسها الدم أثناء ضخ القلب، والشرايين الضيقة تزيد مقاومة الدم، لذلك كلما كانت الشرايين أصغر كلما ارتفع ضغط الدم أكثر، لذلك فإن الاكتشاف المبكر لارتفاع الضغط مهم، إذ يمكن لقراءات ضغط الدم المنتظمة أن تساعد الشخص والطبيب في ملاحظة أية تغييرات، فإذا كان ضغط الدم مرتفعًا قد يفحص الطبيب حينها ضغط الدم على مدى بضعة أسابيع لمعرفة ما إذا كان مستوى الضغط يبقى مرتفعاً أم يعود إلى مستواه الطبيعي، وعلى المدى الطويل يمكن أن يسبب الضغط المرتفع مشاكل صحية، مثل أمراض القلب، ويمكن أن يتطور ارتفاع ضغط الدم على مدى عدة سنوات دون ملاحظة أية أعراض، لكن حتى لو لم تكن هناك أية أعراض فيمكن أن يسبب ضغط الدم المرتفع حدوث تلف في الأوعية الدموية والأعضاء، خاصة في الدماغ، والقلب، والعينين، والكليتين. [١]


الوقاية من ارتفاع الضغط

يمكن أن تجرى الوقاية من ارتفاع الضغط عن طريق اتباع نمط حياة صحي، ويكون ذلك عن طريق: [٢]

  • اتباع نظام غذائي صحي، وذلك من أجل المساعدة في إدارة ضغط الدم، ويكون عن طريق الحد من كمية الصوديوم أو الملح، وزيادة كمية البوتاسيوم في النظام الغذائي للشخص، ومن المهم أيضًا تناول أطعمة قليلة الدهون، إضافة إلى الكثير من الفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، إذ من الممكن أن تساعد التمارين الرياضية في الحفاظ على وزن صحي، وخفض ضغط الدم لدى الشخص، لذلك تجب ممارسة التمارين الرياضية الهوائية ذات الكثافة المعتدلة مدة لا تقل عن ساعتين ونصف في الأسبوع، أو التمارين الهوائية قوية الشدة مدة ساعة و 15 دقيقة في الأسبوع، والتمارين الهوائية هي أي تمرين ينبض فيه القلب بقوة ويستهلك كمية من الأكسجين أكثر من المعتاد، مثل تمرين المشي السريع.
  • المحافظة على الوزن الصحي؛ ذلك لأن السمنة تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم، لذلك يساعد الحفاظ على الوزن الصحي في التحكم بثبات مستوى ضغط الدم المرتفع، وتقليل خطر الإصابة بمشاكل صحية أخرى.
  • الحد من شرب الكحول، شرب الكثير من الكحول يمكن أن يرفع ضغط الدم، كما أنه يضيف سعرات حرارية إضافية، التي قد تسبب زيادة في الوزن، لذلك يجب على الرجال ألا يتناولوا أكثر من مشروبين في اليوم، والنساء يتناولن مشروبًا واحدًا فقط.
  • عدم التدخين؛ ذلك لأن تدخين السجائر يزيد من ضغط الدم، ويعرّض الشخص لخطر الاصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية.
  • إدارة الإجهاد والاسترخاء، فتعلّم كيفية الاسترخاء وإدارتها يمكن أن يحسّنا من الصحتَين العاطفية والجسدية للشخص، ويقللّا أيضًا من ضغط الدم المرتفع، ومن أساليب إدارة الإجهاد ممارسة الرياضة، والاستماع إلى الموسيقى، والتركيز على شيء هادئ، والتأمل.


مضاعفات ارتفاع الضغط

إن مدى الضرر أو المضاعفات المصاحبة لارتفاع الضغط تعتمد على عاملين هما؛ شدة ارتفاع ضغط الدم، ومدى الاستمرار دون علاج، لذلك إذا لم يُعالَج ارتفاع ضغط الدم، أو لم يجرى التحكم بالضغط الزائد على جدران الشرايين يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف في الأوعية الدموية (أمراض القلب والأوعية الدموية)، وأيضًا الأجهزة الحيوية، ومن المضاعفات المحتملة لارتفاع ضغط الدم ما يلي: [٣]

  • السكتة الدماغية.
  • النوبة القلبية، وفشل القلب.
  • حدوث جلطات الدم.
  • تمدد الأوعية الدموية.
  • الإصابة بأمراض الكلى.
  • تضخم الأوعية الدموية الموجودة في العين، وتضيقها، وتمزقها.
  • متلازمة الأيض.
  • حدوث مشاكل في وظائف المخ والذاكرة.


المراجع

  1. Kimberly Holland, "Everything You Need to Know About High Blood Pressure (Hypertension)"، www.healthline.com, Retrieved 13/2/2019. Edited.
  2. "How to Prevent High Blood Pressure", medlineplus.gov, Retrieved 13/2/2019. Edited.
  3. Christian Nordqvist, "What's to know about high blood pressure?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13/2/2019. Edited.