الى ماذا تؤدي قلة النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٦ ، ١٤ يناير ٢٠٢٠

قلة النوم

تُعدّ قلة النوم من المشكلات الشائعة في المجتمع الحديث، والتي تؤثر على حياة العديد من الأفراد، وعادةً ما ترتبط بالنوم القليل والحاجة إلى اليقظة، وتتباين هذه المشكلة من شخص إلى آخر؛ فبعض الأشخاص مثل كبار السن يُقاومون قلة النوم، لكن تنتشر هذه الظاهرة بين الأطفال والشباب، فهم أكثر الأفراد عرضةً لها. يجدر بالذكر أنَّ قلة النوم المستمرة تؤدي إلى النعاس المفرط خلال النهار، ومواجهة مشكلات عاطفية، وضعف الأداء الوظيفي، والسمنة، وانخفاض الإدراك، وغيرها الكثير.[١]


الآثار المترتبة على قلة النوم

يترتب على قلة النوم العديد من الآثار السلبية التي تضر مجموعةً من النظم في الجسم، وهي على النحو الآتي:[١]

  • زيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، فقلة النوم تمنع الجسم من تقوية جهاز المناعة، وإنتاج المزيد من السيتوكينات لمكافحة العدوى، لذا فإنَّ الجسم يستغرق فترةً زمنيةً أطول للتعافي والشفاء من الأمراض.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.
  • التأثير على وزن الجسم، إذ تتأثر العديد من الهرمونات بالنوم، خاصّةً هرمون الليبتين والجريلين، ويؤدي هذا إلى إفراز الإنسولين، وزيادة تخزين الدهون، وزيادة خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فالنوم الجيد يُساعد على شفاء أوعية القلب من الأمراض، ويُحافظ على ضغط الدم ومستويات السكر، ويسيطر على الالتهابات.
  • زيادة خطر التعرض للحوادث، إذ تُشير الدراسات إلى أنَّ قلة النوم تؤدي إلى الإصابة بالحوادث المتكررة، والعديد من الإصابات أثناء العمل.[٢]
  • ضعف الانتباه، واليقظة، والتركيز، والتفكير، وضعف القدرة على حل المشكلات، فيؤدي ذلك إلى صعوبة التعلم.[٢]
  • زيادة الشعور بالاكتئاب، فقلة النوم ترتبط ارتباطًا وثيقًا مع الاكتئاب، فلقد أظهت إحدى الدراسات أنَّ الأشخاص الذين يُعانون من الأرق تزداد فرصة إصابتهم به، فهو أحد الأعراض الأولى للاكتئاب.[٢]
  • التأثير على صحة البشرة، إذ تسبّب قلة النوم شحوب البشرة، وانتفاخ العينين، بالإضافة إلى ضعف الجلد، وتكوّن الخطوط الدقيقة، وظهور الهالات السوداء تحت العينين.[٢]
  • زيادة خطر الموت، فقلة النوم تزيد من خطر الوفاة؛ وذلك بسبب زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.[٢]


أعراض قلة النوم

تتمثل أعراض قلة النوم بالآتي:[٣]

  • النعاس المفرط.
  • التثاؤب.
  • التهيج.
  • الشعور بالتعب خلال النهار.


نصائح للنوم الجيد

يُمكن تعزيز النوم الجيد من خلال اتباع النصائح الآتية:[٤]

  • تجنب الجلوس أمام شاشات الأجهزة الذكية والإلكترونية لوقت متأخر من الليل، فاللعب على الهاتف الذكي أو العمل على الحاسوب أو مشاهدة التلفاز في ساعات متأخرة من الليل يُحفز العقل ويزيد النشاط، بالتالي يؤدي إلى صعوبة النوم.
  • تجنب الأكل أو القراءة في السرير.
  • تقليل شرب القهوة في فترة ما بعد الظهر، وتجنّب مشروبات الطاقة؛ فهذه المشروبات تتسبب بقلة النوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في الصباح أو بعد الظهر؛ فالرياضة تزيد من حاجة الجسم إلى النوم المريح ليلًا.
  • التأمل والتصور، إذ يُعدُّ ذلك بمثابة علاج بديل لمشكلة قلة النوم، فالتأمل يُساعد على إصفاء الذهن، والتخلص من الأفكار السيئة، بينما يقود التصور إلى النوم الهادئ والمريح.
  • الإقلاع عن تدخين السجائر.
  • تناول الطعام الصحي، فتناول وجبات كبيرة من الأطعمة في وقت متأخر من الليل يؤثر سلبيًّا على النوم، لكن يوجد العديد من الأطعمة التي تُحفز النوم الصحي، منها: الجبن، والفواكه، والزبادي، والحليب، والبسكويت.


المراجع

  1. ^ أ ب Kathleen Davis (25-1-2018), "What to know about sleep deprivation"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Camille Peri (13-2-2014), "10 Things to Hate About Sleep Loss"، www.webmd.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  3. Stephanie Watson and Kristeen Cherney (19-4-2019), "The Effects of Sleep Deprivation on Your Body"، www.healthline.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  4. John Staughton (18-4-2019), "10 Amazing Tips For Good Sleep"، www.organicfacts.net, Retrieved 29-9-2019. Edited.