انتفاخ البطن والغازات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٩
انتفاخ البطن والغازات

انتفاخ البطن والغازات

يُعرّف الانتفاخ بوجود غازات تتراكم داخل الجهاز الهضمي وخروجها عن طريق فتحة الشرج، وتؤدي إلى الشعور بعدم الراحة في البطن، وتتجمع هذه الغازات في البطن لعدّة أسباب، مثل: ابتلاع الهواء أثناء تناول الطعام والشراب، مما يؤدي إلى وجود غاز الأكسجين والنيتروجين داخل الجهاز الهضمي، أو عند تناول الطعام ووصوله إلى المعدة لهضمه، إذ يُسبِّب هضم الطعام في الجهاز الهضمي إطلاق غازات غير مضرة، كالميثان، وثاني أكسيد الكربون، والهيدروجين، فيؤدي تراكم كميات منها إلى الإصابة بالانتفاخ.

تختلف نسبة الغازات المطلقة تبعًا لنوع الطعام؛ إذ تتميز بعض أنواع الأطعمة بإنتاج الغاز أكثر من غيرها، ويوجد العديد من العلاجات المنزلية أو الدوائية لعلاج هذه الحالة. وتجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب عند ظهور بعض الأعراض المصاحبة للانتفاخ، مثل: الشعور بالألم في البطن وانتفاخه، أو الإسهال، أو الإمساك، أو التقيؤ، أو فقدان الوزن غير المبرر.[١][٢]


أسباب انتفاخ البطن والغازات

تختلف الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ البطن وتشكل الغازات، فقد يحدث ذلك بسبب بعض الأطعمة أو بسبب بعض الحالات المرضية، وتجدر الإشارة إلى أنَّ كميات غاز الميثان والهيدروجين تعتمد على البكتيريا الموجودة في القولون والمساعدة على هضم الأطعمة التي لا تُمتَص عبر الجهاز الهضمي وتخميرها، ومن الأسباب الأخرى لانتفاخ البطن وتشكل الغازات ما يأتي:[٣][٢]

  • ابتلاع الهواء: يؤدي ابتلاع الهواء أثناء تناول الطعام والشراب إلى تشكل الغازات كما ذُكرَ سابقًا، ويزداد ابتلاع الهواء في بعض الحالات مما يؤدي إلى الإصابة بالانتفاخ، ومن هذه الحالات ما يلي:
    • مضغ اللبان.
    • شرب المشروبات الغازية.
    • تناول الطعام بسرعة.
    • التدخين.
  • الأطعمة التي تزيد من الغازات: توجد بعض الأطعمة المُسبِّبة للغازات، والتي تختلف من شخص إلى آخر؛ فقد يسبب بعضها الغازات عند شخص في حين لا تُسببها عند شخص آخر، وعمومًا تسبِّب الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات الغازات أكثر من الأطعمة الغنية بالبروتين أو الدهون، ومن الأطعمة التي تُسبب تلك الحالة في أغلب الأحيان ما يأتي:
    • الرافينوز، تحتوي الفاصولياء على كمية كبيرة من سكر الرافينوز، وهو نوع من أنواع السّكريات المُعقّدة التي تُسبّب الغازات، كما توجد كمية قليلة منه في الملفوف، وكذلك في البروكلي، والحبوب الكاملة.
    • النشا، تُسبب الأطعمة التي تحتوي على النشويات تشكل الغازات والانتفاخ، إذ تُهضَم في الأمعاء الغليظة، ومن الأمثلة عليها البطاطا، والقمح، والذرة. وتجدر الإشارة إلى أن الأرز هو النوع الوحيد من النشويّات الذي لا يُسبّب الغازات.
    • السوربيتول، يُعدّ السوربيتول من أنواع السّكريات الطبيعية الموجودة في الفواكه، مثل: التفاح، والمشمش، كما يوجد في العديد من أنواع المحليات الصناعية.
    • الألياف، إذ تقسم الألياف إلى نوعين؛ نوع يذوب في الماء ويتم هضمه في الأمعاء الغليظة ليسبب الغازات، مثل الألياف الموجودة في الفاصولياء، أو نخالة الشوفان، وأغلب أنواع الفواكه، والنوع الآخر من الألياف هو الذي لا يذوب في الماء ولا يهضم، وينتج الغازات بنسبة قليلة، ومن الأمثلة عليه الألياف الموجودة في بعض أنواع الخضار، ونخالة القمح.
  • سوء الامتصاص: يُعاني العديد من الأفراد من سوء الامتصاص؛ بسبب قلّة إنتاج بعض الإنزيمات من البنكرياس، أو وجود مشاكل في بطانة الأمعاء، أو اضطرابات المرارة.
  • الإفراط في نموّ بكتيريا الأمعاء الدقيقة: توجد البكتيريا في الأمعاء الدقيقة، ويؤدي الإفراط في نموّها إلى إنتاج الغازات وتراكمها، مما يؤدي إلى الشعور بعدم الراحة، أو الإصابة بالإسهال، ويسبب انتقال هذه البكتيريا إلى القولون إبطاء عمله، مما يؤدي إلى زيادة احتمالية تخمّر الأطعمة غير المهضومة وإنتاج الغازات.
  • الحالات المرضيّة: توجد بعض الحالات المرضية التي تُسبّب الغازات والانتفاخ، ومنها ما يأتي:
    • الإمساك.
    • عدم تحمّل اللاكتوز.
    • داء كرون.
    • حساسية القمح.
    • الإصابة بالسكري.
    • متلازمة القولون العصبي.
    • التهاب القولون التقرّحي
    • اضطرابات الأكل.
    • الارتجاع المعدي المريئي.
    • أمراض المناعة الذاتية المتعلقة بالبنكرياس.


العلاجات المنزلية لانتفاخ البطن والغازات

يوجد العديد من العلاجات المنزلية أو الممارسات الصحيّة للتخلص من الغازات، ومنها ما يلي:[٤][٢]

  • تعديل النظام الغذائي: يُساعد تعديل النظام الغذائي واستبدال الكربوهيدرات التي يصعب هضمها بأنواع أخرى سهلة الهضم على التخفيف من الغازات، ومن الأمثلة عليها الموز، والبطاطا، والأرز.
  • تناول وجبات صغيرة الحجم: يُساعد تناول كميات أقل من الطعام في الوجبة الواحدة على تحسين عملية الهضم، لذا يُنصَح بتناول وجبات صغيرة الحجم 5-6 مرّات يوميًا بدلًا من ثلاث وجبات كبيرة الحجم.
  • مضغ الطعام جيدًا: يُساعد مضغ الطعام جيدًا قبل ابتلاعه في الحدّ من ابتلاع الهواء أثناء تناوله.
  • التقليل من ابتلاع الهواء: وذلك بالامتناع عن التدخين، وكذلك تجنّب مضغ اللبان.
  • وضع مذكرة للطعام: يساعد الاحتفاظ بمذكرة للطعام على تحديد الأطعمة المُسبِّبة للغازات عند كل مُصاب على حدة، ثم الحد من تناول هذه الأطعمة.
  • ممارسة الرياضة: يُنصح بممارسة الرياضة لتحسين عملية الهضم، ومنع تراكم الغازات.
  • تجنّب التوتر: أثبتت الدراسات وجود علاقة بين التوتر والغازات والانتفاخ، لذلك ينصح بتجنّبه.
  • العلاجات العشبية: يوجد العديد من الأعشاب التي تحتوي على خصائص طاردة للغازات، مثل: الزنجبيل، والبابونج، والكراوية، والنعنع، ويُفضّل الحصول على هذه الأعشاب من الطعام وليس من المكمّلات الغذائية، كما يجدر التنبيه إلى استشارة الطبيب عند استخدام المكمّلات الغذائية التي تحتوي على الأعشاب.
  • البروبيوتيك: تُعرّف البروبيوتيك بالبكتيريا النافعة التي تشبه البكتيريا الموجودة في جسم الإنسان، وتُساعد البروبيوتيك على الهضم والتخلّص من الغازات، وتوجد في العديد من الأطعمة، مثل: اللبن، أو الفطر الهندي، كما يوجد العديد من المكمّلات الغذائية.


العلاجات الدوائية لانتفاخ البطن والغازات

يوجد العديد من الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية وتستخدم في علاج الغازات، ومنها ما يلي:[٥]

  • المكمّلات الغذائية التي تحتوي على اللاكتيز: تساعد المكمّلات الغذائية التي تحتوي على اللاكتيز الأفراد الذين لديهم حساسية من سكر اللاكتوز، إذ تُساعد في هضم السكريات الموجودة في مشتقات الألبان، مما يقلّل من إنتاج الغازات، ويجدر التنبيه إلى ضرورة الاستشارة الطبية في حالات الحمل والرضاعة.
  • المكمّلات الغذائية التي تحتوي على ألفا غالاكتوزيداز: تُساعد هذه المكمّلات في هضم الكربوهيدرات الموجودة في الخضار والبقوليات، ويُنصح بتناولها قبل الأكل مباشرةً.
  • السيميثيكون: يساعد السيميثيكون على التخلّص من الغازات ومرورها عن طريق الجهاز الهضمي للتخلُّص منها، وتجدر الإشارة إلى عدم وجود دراسات كافية على فعاليته.
  • الكربون النشط: يستخدم الكربون النشط للتخفيف من أعراض الغازات، لكن قد يتداخل مع امتصاص بعض الأدوية، كما قد يُسيب تصبّغات في الفم وعلى الملابس.


المراجع

  1. "Everything you need to know about flatulence", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Everything You Need to Know About Flatulence", www.healthline.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  3. "Flatulence (Gas)", www.emedicinehealth.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  4. "Home Remedies for Gas and Bloating", www.everydayhealth.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  5. "Gas and gas pains", www.mayoclinic.org, Retrieved 7-11-2019. Edited.