اهم اعراض الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٨ ، ١٦ يوليو ٢٠١٨

بداية يجب الإشارة إلى أن تأكيد الحمل التام، أي بنسبة 100% لا يتم إلا عن طريق الفحص الطبي والمخبري، لأن بعض أعراض الحمل مشابهة لأسباب مرضية أو خلل في نسب وعمل الهرمونات لدى النساء، إلا أن اجتماع عدد من الأعراض التي تشير إلى الحمل قد يؤكده، لكن هذا الأمر لا يُغني أبدًا عن زيارة ومراجعة الطبيب المختص، وعمل الفحص اللازم، ومتابعة الحامل والطفل من بداية الحمل إلى الولادة.

ويمكن تلخيص أهم أعراض الحمل بالنقاط التالية:


  • تأخر الطمث:

تأخر الطمث لدى المتزوجات من أكثر العلامات التي تدل على الحمل، خصوصًا وإن كان هذا التأخر لمدة تفوق السبعة أيام، لكن يجب الملاحظة بأن بعض المُرضعات يتوقف الطمث لديهن أو يتأخر لأشهر، كما أن لبعض وسائل منع الحمل دور في ذلك أيضًا.

  • بضع قطرات من الدم قبل موعد الطمث:

تحدث هذه الحالة لدى العديد من النساء في بداية الحمل، وتظهر هذه القطرات قبل موعد الطمث بأسبوع تقريبًا، وتكون بنية اللون.

  • غثيان وقيء في الفترة الصباحية:

يحدث الغثيان والقيء لدى الحوامل في الأشهر الأولى بالتحديد، وذلك بسبب التَّغيُّرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة، وقد يصاحب الحالة بعض الصُدّاع.

  • تقلبات مزاجية وسرعة الانفعال:

تحدث هذه التقلبات والانفعالات المزاجية بسبب الهرمونات، وقد تصبح المرأة الحامل حادة الطبع، وسريعة البكاء، وقد تشعر بكآبة غير مُبررة.

  • تغيرات الثديين:

تشعر الحامل بتغيرات في الثديين منذ بداية الحمل وحتى بلوع الشهر التاسع، وتتمثل هذه التغيرات بوخز وألم حاد في بداية الحمل، وزيادة في الحجم حتى نهايته، وذلك لتحضير الغدد لإدرار الحليب - غذاء الطفل الأول والوحيد لمدة تتراوح ما بين 4 إلى 6 شهور-، كما يتغير لون الهالات المحيطة بالحلمات لتصبح داكنة أكثر.

  • تعب وإرهاق عام:

يحدث نتيجة التغير الهرموني في جسم المرأة الحامل، وعادةً يصاحبه النعاس، ويكون هذا الإرهاق والتعب دون بذل مجهود.

  • آلام في المنطقة السفلية من الظهر:

يحدث بسبب تضخم حجم الرحم عما هو طبيعي استعدادًا لحمل الجنين، ويكون الألم متواصلًا في الشهور الأولى.

  • تبول متكرر خلال فترات زمنية قصيرة:

تكرار التبول كل ساعة أو أقل هو من علامات الحمل، غير أنه من المفضل عمل فحص للبول للتأكد من عدم وجود التهابات لدى المرأة الحامل.

  • الإمساك والشعور بحرقة في رأس المعدة:

الإمساك تسببه حاجة الرحم للسوائل لتكوين السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين بغرض حمايته، وحرقة المعدة تكون بسبب ضغط الرحم نظرًا لتضخمه وزيادة حجمه.

  • آلام وتشنجات في منطقة البطن السفلية:

تحدث بسبب زيادة حجم الرحم، وتكون حادة في الحمل الأول إلا أنها تقل في الأحمال التي تليه.

  • تغيرات في لون المنطقة التناسلية وعنق الرحم:

تتغير ألوان المنطقة التناسلية وعنق الرحم لدى المرأة الحامل لتصبح داكنة أكثر مع الميل إلى الزرقة بعد بلوغ الجنين عمر الشهرين، وذلك بسبب ضغط الرحم على تلك المنطقة.

 

  • تغيرات في الشهية لأنواع معينة للطعام:

قد تشتهي الحامل أنواعًا من الأطعمة لم تكن تشكل فرقًا لديها، وقد تشعر بالغثيان من روائح بعض الأطعمة الأخرى وهو ما يُسمى بالوحام، ويجب الإشارة إلى أن الحامل تحتاج لعدد وجبات أكثر، كما يجب تناول كميات أقل في كل وجبة لمنع حدوث الاضطرابات المعوية كالحرقة والغثيان.

  • زيادة في الوزن:

يزداد وزن المرأة في فترة الحمل من 10 إلى 12 كيلوغرام تفقد معظمها عند الولادة، ويبدأ الوزن بالتناقص مع الرضاعة الطبيعية التي تساعد في عودة الرحم لحجمه الطبيعي وإذابة الدهون التي تكونت في منطقة البطن والردفين بغرض حماية الطفل.

  • ارتفاع طفيف ومفاجئ في درجة حرارة الجسم وانخفاض في ضغط الدم:

يحدث ارتفاع طفيف في درجة الحرارة لجسم المرأة الحامل نظرًا للتغيرات الجسدية التي تحدث لها، كما يحدث هبوط في مستوى ضغط الدم لديها عن المعتاد. هذان العرضان إن تصاحبا مع ثلاثة على الأقل من الأعراض الأخرى يكون السبب الحمل، أما في حال لم يصاحبهما أي عرض آخر فيجب استشارة الطبيب.