بحث عن طرق الوقاية من مرض السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٨ ، ٩ يوليو ٢٠١٩

مرض السرطان

معظم خلايا الجسم لها وظائف محددة وعمر ثابت؛ إذ تموت لاستبدال خلايا أخرى جدية بها، والخلايا الجديدة تعمل بشكل أفضل؛ لذلك فإنّ موت الخلايا ظاهرة طبيعية ومفيدة للجسم، وهذا ما يجعلها تختلف عن خلايا السرطان التي لا تموت، ونتيجة ذلك تُراكم في الجسم وتستهلك الأكسجين والمواد المغذية التي تغذي خلايا أخرى.

نظرًا لأنّ السرطان يسبب انقسام الخلايا بشكل غير طبيعي ولا يُسيطر عليه؛ فإنّ ذلك يؤدي إلى حدوث أورام وتلف في جهاز المناعة قد تكون قاتلة، كما أنّ خلايا السرطان تظهر عادةً في منطقة واحدة ثم تنتشر عن طريق عقد اللمف إلى أجزاء أخرى من الجسم. واتباع نمط حياة صحي يساعد بشكل كبير في الوقاية من خطر الإصابة بأنواع كثيرة من السرطان، ومن ناحية أخرى فإنّ الكشف المبكر عن المرض قد يساعد بشكل كبير في اتخاذ التدابير الطبية اللازمة بسرعة، وبالتالي القضاء على المرض.[١]


طرق الوقاية من خطر الإصابة بالسرطان

هناك عدة طرق للوقاية من خطر الإصابة بالسرطان، ومن أبرزها:[٢][٣]

  • تجنب استخدام التبغ، حيث التدخين يزيد من خطر الإصابة بالسرطان، ويرتبط بأنواع مختلفة منه؛ كسرطان الرئة، وسرطانات الفم، والحنجرة، والحلق، والبنكرياس، والمثانة، وعنق الرحم، والكلى، والتعرض للتدخين غير المباشر يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة، لذلك فإن تجنب التبغ أو اتخاذ قرار بالتوقف عن استخدامه يُعدّ جزءًا مهمًا من الوقاية من السرطان.
  • اتباع نظام غذائي صحي، إنّ اتباع نظام صحي يقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان، ويُحقّق ذلك من خلال ما يلي:
  • تناول الكثير من الخضراوات والفواكه والأغذية من المصادر النباتية.
  • تجنب السمنة عن طريق تقليل الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية؛ مثل: السكريات، والدهون.
  • تقليل شرب الكحول؛ لأنّ الإفراط فيه قد يسبب الإصابة بسرطانات الثدي والقولون والكلى والكبد.
  • الحد من تناول اللحوم المصطنعة.
  • إضافة الحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات إلى الحمية الغذائية.
  • استخدام الدهون الصحية؛ مثل: زيت الزيتون.
  • تناول السمك بدلًا من اللحوم الحمراء.
  • الحفاظ على الوزن الصحي والنشاط البدني، حيث الحفاظ على وزن صحي يقلل من احتمالية الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان؛ كسرطان الثدي، وسرطانات البروستاتا، والرئة، والقولون، والكلى، كما أنّ النشاط البدني يساعد في التحكم بالوزن، ويقلل خطر الإصابة بسرطانَي الثدي والقولون.
  • الحماية من أشعة الشمس، تُعدّ أشعة الشمس المسبب الرئيس لسرطان الجلد، لكن تجرى الوقاية منه باتباع ما يلي:
  • تجنب أشعة شمس الظهيرة.
  • البقاء في الظل واستخدام القبعات والنظارات الواقية من أشعة الشمس.
  • تغطية المناطق المكشوفة عند التعرض للشمس.
  • استخدام الكريم الواقي من أشعة الشمس.
  • تجنب استخدام أسرة التسمير.
  • الحصول على المطاعيم واللقاحات المهمة، التي تشمل ما يلي:
  • لقاح التهاب الكبد الوبائي B؛ لتقليل خطر الإصابة بسرطان الكبد.
  • لقاح فيروس الورم الحليمي البشري HPV؛ لتقليل خطر الإصابة بسرطانات أعضاء التناسل.
  • الحصول على الرعاية الطبية الدورية والمنتظمة، ذلك يزيد من فرص الاكتشاف المبكر للمرض.
  • تجنب التواجد في البيئات الداخلية الملوثة للهواء؛ مثل: التلوث الناتج من التدخين، أو احتراق الفحم، أو غيرهما من الملوثات لتفادي خطر الإصابة بسرطان الرئة.
  • تجنب التعرض للمواد المسرطنة في بيئة العمل؛ مثل: التعرض للأسبستوس.
  • تجنب التعرض لأنواع الإشعاعات كافة، سواء من المصادر الطبيعية أو من صنع الإنسان؛ فهذه الإشعاعات تزيد من خطر الإصابة بأنواع مختلفة من الأورام الخبيثة، بما في ذلك سرطان الدم وأورام أخرى، وتشمل هذه الإشعاعات الأشعة فوق البنفسجية، أو التعرض لجرعات من الإشعاعات الطبية غير الضرورية أو الإشعاعات المؤينة.


أنواع السرطان

يُصنف الأطباء السرطان حسب موقعه في الجسم، أو الأنسجة التي تُشكّل فيها لكن عندما تنتشر خلايا السرطان إلى أجزاء أخرى في الجسم فإن المصطلح الطبي لذلك هو ورم خبيث، ويصيب السرطان أجزاء مختلفة في الجسم، ويختلف ذلك باختلاف المسبب؛ فقد يصيب الدم أو الكبد أو الرئتين أو المثانة أو القولون والمستقيم أو الرئة أو بطانة الرحم أو الكلى أو البنكرياس أو الغدة الدرقية وغيرها، لكن أكثر أنواع السرطان شيوعًا وفقًا للدراسات هو سرطان الجلد، وسرطان الثدي، وسرطان الرئة، وسرطان البروستاتا.[١]


مسببات السرطان التي تمكن الوقاية منها

يوجد العديد من الممارسات التي يفعلها الأشخاص في روتينات حيواتهم اليومية تُعكس على أجسامهم بصورة سلبية، وقد تتسبب في الإصابة بمرض السرطان. وتشمل هذه الممارسات ما يلي:[١]

  • تدخين السجائر.
  • الاستهلاك المفرط للكحول.
  • الوزن الزائد للجسم.
  • خمول الجسم.
  • سوء التغذية.

والعمر من العوامل المساعدة للإصابة بأمراض السرطان؛ حيث خطر الإصابة بالسرطان يزداد عند زيادة العمر على 50 عامًا. ويوجد العديد من مسببات السرطان التي لا تمكن الوقاية منها، كما أنّ الجينات أحد العوامل المسببة للسرطان، حيث الشخص يرث الاستعداد لنوع معين من السرطان، كما تساهم طفرات الوراثة بشكل كبير في تطوير 5-10% من حالات السرطان.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Rachel Nall MSN CRNA (2018-11-12), "What to know about cancer"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  2. Mayo Clinic Staff, "Cancer prevention: 7 tips to reduce your risk"، mayoclinic, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  3. World Health Organization, "Cancer prevention"، who, Retrieved 2019-6-25. Edited.