تحديد موعد الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٨
تحديد موعد الولادة

تتطلع كلُّ امرأة إلى الحمل خاصّة بمولودها الأول منذ اليوم الأول للزواج؛ فينتظر الزوجان هذا النبأ السّار بفارغ الصبر، وعندما تتأكد المرأة من حدوث الحمل عن طريق التحليل الدمويّ أو البوليّ لعيّنةٍ من الدّم أو البول للكشف عن هرمون الحمل في أيٍّ منهما، تبدأ المرحلة الثانية وهي تحديد موعد الولادة، وكانت في الماضي من الأمور التقريبيّة بالنسبة للنساء إذ كانت تعتمد على تقدير الموعد الذي تمّ به الحمل ومن ثَمّ استخدام طرق أوليّة للعدّ كعدد مرّات ظهور الهلال أو استخدام قبضة اليدّ المغلقة والعدّ يبدأ من اليدّ اليسرى بحيث تكنْ العظمة (المفصل بين الإصبع والكف) للبنصر تمثّل الشهر الأول والمنخفض بين العظمتيّن الشهر الثاني، وعظمة الخنصر الشهر الثالث وهكذا حتّى تصل إلى الشهر التاسع، ولكن يًّعُب تحديد في أي يوم من الشهر التاسع تحدُثّ الولادة.

 

طرق تحديد موعد الولادة:


الحمل في أوضاعه الطبيعيّة مدّته أربعون أسبوعًا من اختفاء الدورة الشهريّة التي في أغلب طرق حساب موعد الولادة تُعتبر الركيزة الأولى التي يُعتمد عليها بشرط أنْ تكون منتظمةً، وهناك العديد من الطرق التي تعطي موعدًا تقريبيًّا إلا أنّ هذا الموعد قد يزيد أو ينقص بمقدار 10 أيامٍ عند 80% من الحوامل، والزيادة غالبًا ما تكون في حالات الولادة الأولى ومن هذه الطرق ما يلي:

  1. إضافة 280 يومًا إلى تاريخ أول يوم أتت فيه الدورة الشهريّة الأخيرة قبل حدوث الحمل، أي:

لو افترضنا أنّ أول يومٍ في آخر دورة شهرية لامرأةٍ ما كان بتاريخ 28/4/2017 نضيف لهذا التاريخ 280 يوم، أي 28+280= الناتج هو موعد الولادة المتوقّع بتاريخ 23/1/2018.

  1. إضافة أسبوعيّن لآخر يوم في الدورة الشهريّة ثم إضافة تسعة أشهر، أيّ:

لو افترضنا أنّ آخر يوم في الدورة الشهريّة لامرأةٍ ما كان بتاريخ 28/4/2017 نضيف لهذا التاريخ أسبوعيّن أي 14 يومًا؛ فيكن 28+14= 12/5/2017

نضيف للتاريخ الناتج 9 أشهر أي: 12+9= موعد الولادة المتوقع بتاريخ 7/2/2018.

  1. إضافة تسعة أشهر إلى أوّل يوم في أتت فيه الدورة الشهريّة الأخيرة قبل حدوث الحمل، أيّ:

لو افترضنا أنّ أول يوم في آخر دورةٍ شهريّةٍ لامرأةٍ ما كانت بتاريخ 28/4/2017 نضيف لهذا التاريخ تسعة أشهر؛ فيكن 28+9= 24/1/2018، ثم نضيف سبعة أيام لهذا التاريخ؛ فيكن: 24+7= موعد الولادة المتوقع بتاريخ 31/1/2018.

  1. استخدام الموجات فوق الصوتيّة (السونار) من قِبل الطبيب المتابع لحالة الحامل من أوّل مراحل الحمل؛ فبواسطتها يستطيع تحديد موعد الولادة بالمقارنة مع حجم الجنين في كلّ مرحلة والحجم المتوقع للجنين في نهاية الشهر التاسع وبالتالي تحديد موعد الولادة، وعادةً ما يلجأ الأطباء لهذه الطريقة عندما لا تستطيع الحامل التذكر متى كان آخر يوم أو أول يوم في دورتها الشهريّة أو عندما تكنْ دورتها الشهريّة غير منتظمةٍ أصلًا.
  2. قياس حجم الرحم من قِبل الطبيب فكلما ازداد عمر الجنين ازداد حجم الرحم مع وضع أسبوعيّن زيادةً أو نقصانًا إلى التاريخ المتوقّع خاصّة إذا لم يكن هذا هو حمل المرأة الأول، حيث إنّ تكرار الحمل يزيد من حجم الرحم.