تضخم بطانة الرحم والحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٧ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠

تضخم بطانة الرحم

بطانة الرحم تمثّل طبقة الخلايا التي تُبطّن الرحم من الداخل، لكن في حال زيادة سماكة هذه الطبقة؛ فإنّ ذلك يؤدي إلى حدوث نزيف غير طبيعي في الرحم، ويعتمد سمك البطانة على ما إذا حدث هذا التضخم في سنّ الإنجاب أو بعد انقطاع الطمث، وإذا حدث في سنّ الإنجاب في أيّ نقطة من الدورة الشهرية فُحِصَت.[١][٢]


أسباب تضخم بطانة الرحم

يُعدّ السبب الأكثر شيوعًا لتضخم بطانة الرحم ارتفاع مستوى هرمون الاستروجين مع عدم وجود ما يكفي من هرمون البروجسترون، مما يؤدي إلى الإصابة بتضخم بطانة الرحم، حيث هرمون الإستروجين يساعد في نمو خلايا بطانة الرحم، وعند عدم حدوث حمل فإنّ الانخفاض في مستوى البروجسترون يجبر الرحم على إفراغ بطانته، بذلك تبدأ الدورة الشهرية عندما تصبح الهرمونات في حالة توازن، لكن في حال حدوث أيّ زيادة في مستوى هذه الهرمونات أو نقص يؤدي ذلكما الى تضخم بطانة الرحم. [١]


العوامل المؤثرة في تضخم بطانة الرحم

هناك العديد من العوامل التي تزيد احتمال الإصابة بتضخم بطانة الرحم، لكنّ وجود واحد من هذه العوامل أو أكثر لا يعني بالضرورة الاصابة بتضخم بطانة الرحم. ومن هذه العوامل:[٣]

  • النساء التي يزيد عمرها على 35 سنة.
  • النساء من العِرق الأبيض.
  • الدورة الشهرية بدأت في سنّ مبكرة، أو انقطعت في سنّ متأخرة.
  • السمنة.
  • التدخين.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بـسرطان الرحم أو سرطان القولون أو سرطان المبيض.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالسكري، أو متلازمة المبيض متعدد الكيسات، أو مرض المرارة، أو مرض الغدة الدرقية.


تضخم بطانة الرحم والحمل

إنّ زيادة سماكة الرحم خلال الحمل من الأشياء الواردة طبيعية الحدوث، غير أنّه في الكثير من الأحيان تحدث بشكل غير طبيعي، خاصة في الحالات المتعلقة بالحمل، التي من بينها ما يأتي:[٢]

  • الحمل خارج الرحم، فهو يزيد من سمك البطانة، وتجمّع السوائل أو كيس الحمل الكاذب قد يزيد من سمك البطانة.
  • تجلّط الدم داخل الرحم، ينتج من عدم وجود تجانس في بطانة الرحم، وعدم وجود الأوعية الدموية.
  • الحمل العنقودي، الذي يتميّز بتضخم بطانة الرحم مع وجود العديد من الأكياس الصغيرة.
  • التهاب بطانة الرحم (عند حدوث حمل وولادة حديثة).


أعراض تضخّم بطانة الرحم

تُعدّ العلامة الأكثر شيوعًا لتضخم بطانة الرحم نزف الرحم غير الطبيعي. وفي ما يأتي بعضٌ من العلامات التي تستدعي الذهاب إلى الطبيب:[٤]

  • النزيف خلال الحيض يبدو غريزا، أو يستمر لوقت أطول من المعتاد.
  • الدورات الشهرية التي تقلّ مدتها عن 21 يومًا (حيث حسابها من اليوم الأول من دورة الحيض الحالية إلى اليوم الأول من دورة الحيض التي تليها).
  • وجود نزيف بعد انقطاع الطمث.


تشخيص تضخم بطانة الرحم

هناك عدة طرق تُستخدَم في تشخيص تضخم بطانة الرحم، ومنها ما يأتي:[١]

  • الموجات فوق الصوتية عن طريق المهبل، يتضمن هذا الإجراء وضع جهاز صغير في المهبل يُحوّل الموجات الصوتية إلى صور تُعرَض على الشاشة، التي تعين الطبيب على قياس سمك بطانة الرحم، وعرض الرحم والمبيضين.
  • تنظيرالرحم، حيث إدخال جهاز صغير فيه ضوء وكاميرا إلى الرحم من خلال عنق الرحم للتحقق من أيّ شيء غير طبيعي داخله.
  • الخزعة، ذلك عن طريق أخذ عينة صغيرة من نسيج الرحم للتأكد من وجود أيّ خلايا سرطانية، كما تؤخذ هذه العينة أثناء عملية التنظير للرحم.


علاج تضخم بطانة الرحم

هناك عدد من الإجراءات المتبعة في علاج تضخم بطانة الرحم، وتختلف هذه الطرق باختلاف نوع التضخم، وفي ما يأتي بعض من هذه العلاجات:[١]

  • إذا بدا التضخم بسيطًا ودون وجود أيٍّ من الخلايا المغايرة، ففي هذه الحالة تُراقَب الأعراض فقط دون الحاجة إلى العلاج، ولا يتطور هذا التضخم أحيانًا، وقد تتعافى المرأة من تلقاء نفسها.
  • العلاج الهرموني - البروجستين-، هو هرمون البروجسترون الصناعي الذي يتوفر في عدة أشكال منها الحبوب، أو الحقن، أو جهاز داخل الرحم.
  • استئصال الرحم، هذا يجرى في عند الإصابة بتضخم مع ظهور خلايا غير نمطية؛ ذلك لأنّ إزالة الرحم تقلّل من خطر الإصابة بالسرطان، وإنّ إجراء هذه العملية يعني أنّ المرأة لن تقدر على الحمل مرة أخرى؛ لذلك قد يبدو هذا خيارًا جيدًا في الحالات الآتية:
  • وصول المرأة إلى سنّ انقطاع الطمث.
  • عدم التخطيط للحمل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Ann Pietrangelo (3-12-2018)، "What Is Endometrial Hyperplasia and How Is It Treated? "، healthline، Retrieved 29-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Dr Henry Knipe، Dr Yuranga Weerakkody، "Endometrial thickness"، radiopaedia.org، Retrieved 29-9-2019. Edited.
  3. Anne L. Fritz (12-10-2012)، "What Is Endometrial Hyperplasia?"، everydayhealth، Retrieved 29-9-2019. Edited.
  4. "Endometrial Hyperplasia"، acog.org، Retrieved 29-9-2019. Edited.