تعريف مرض سيدا

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٠ ، ٨ يوليو ٢٠١٨

السيدا (الإيدز): يعدّ السيدا مرضًا فتاكًا، حيث يدخل إلى الجسم، ويحطّم المناعة، ويعطّله عن أداء وظائفه الحيوية؛ فلا يستطيع المصاب مقاومة أيّ مرض يصيبه، كما أنّه مرضٌ فيروسيّ يسببه فيروس نقص المناعة البشري، أو عوز المناعة المكتسبة، وعندما يصل المصاب إلى هذه الحالة، تصبح حياته مهددة أمام أبسط الأمراض، وهذا ما يطلق عليه العدوى الانتهازية.

ويعدّ مرض السيدا من أكثر الأمراض الفيروسية خطورةً، التي تكمن بعدم توافر علاج كامل له حتى الآن، بالإضافة إلى سهولة انتشاره بين المجتمعات التي لا تحذر من طرق انتقال العدوى؛ فالبعض يعتقد أن العلاقات الجنسية هي الناقل الوحيد للمرض.

أعراض المرض:


قد تظهر أعراض السيدا بعد سنوات من الإصابة، وهذا مرهون بمدى قوة جهاز المناعة لدى الشخص المصاب، ولا توجد طريقة للتأكد من الإصابة بالفيروس، إلا من خلال إجراء الفحص الخاصّ به؛ حيث تلتقي أعراض الفيروس مع عدة أعراض لأمراض أخرى.

أهمّ أعراض المرض:

  1. تغطية اللسان والفم ببقع بيضاء.
  2. فقدان الشهية ونقص الوزن.
  3. تعب وصداع حاد.
  4. إسهال حاد.
  5. ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  6. حكة دائمة.
  7. انقطاع الطمث عند الإناث.

 

طرق انتقال المرض:


  1. الاتصال الجنسي المباشر إذا كان أحد الطرفين مصابًا، وقد تنتقل العدوى بسهولة في العلاقات الشاذّة.
  2. استخدام الإبر، أو أدوات ثقب الأذن، وأدوات الحلاقة، والوشم غير المعقمة، وفرشاة الأسنان التي يستخدمها المصابون.
  3. ينتقل المرض من الأم المصابة إلى الجنين، أثناء فترة الحمل والولادة والرضاعة.
  4. عن طريق الدم الملوّث بفيروس الإيدز.
  5. السوائل المخاطية للشرج.

 

طرق الوقاية من المرض:


إن استخدام وسائل الوقاية تخفض نسبة انتقال العدوى لدرجة كبيرة، ولكن لا يمكن الاعتماد عليها كليًّا.

ويمكن اتّباع الطرق الآتية للوقاية من المرض:

  1. الامتناع عن الممارسات الجنسية غير الآمنة، سواء أكانت فموية، أم شرجية، أم مهبلية.
  2. عدم الدخول بعلاقات جنسية غير مشروعة.
  3. الابتعاد عن تعاطي المخدرات، والامتناع عن مشاركة الحقن لأي سببٍ كان؛ حيث إنّ 10% من المصابين بالسيدا، انتقل إليهم الفيروس عبر تعاطي المخدرات بالحقن المشتركة.
  4. تأكد الأطباء والعاملين في المستشفيات من تعقيم أدوات الجراحة بشكل كامل.
  5. أخذ الحيطة والحذر من أدوات الثقب، مثل: أدوات ثقب الأذن والإبر، والشفرات، وماكينات الحلاقة.

 

علاج المرض:


  • لا يوجد علاج نهائي لمرض السيدا، فيكون علاجه في مراحله الأولى فعالًا أكثر من المراحل المتقدمة؛ لأنه مع الوقت سيتدمر جهاز المناعة بشكل كامل بسبب سرعة انتشار الفيروس بالجسم.
  • يمكن للعلاج أن يعمل على إبطاء تطور المرض وتقليل عدد الوفيات الناتجة عنه، بالإضافة إلى تقليل انتشار المرض في المجتمع المحيط.
  • يمكن للمصاب أن يتناول بعض الأغذية التي تؤثر على الفيروس، لكنها لا تُشفي من المرض، مثل: الصبر، والثوم، والبصل، والفجل الأسود، والخشوف، والهندباء، والكمثرى.
  • إنّ الوقاية من هذا المرض خير علاج له.