جفاف ماء العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٨ ، ٧ يناير ٢٠٢٠

جفاف ماء العين

إنّ جفاف ماء العين من الحالات الشّائعة التي تحدث عندما يقلّ إنتاج الدموع؛ إذ تصبح الكمية غير كافية لترطيب العين، ويمكن أن يحدث ذلك، نتيجةً للعديد من الأسباب المختلفة؛ إذ قد يحدث جفاف ماء العين في حال عدم إنتاج العيون، كميةً كافية من الدموع، أو أنّ الدموع قليلة الترطيب، ويُؤدي جفاف العين إلى الشّعور بإحساسٍ غير مريح فيها، فقد يشعر الشخص بالحرقان والوخز في العينين، ويمكن أن تتضمن علاجات هذه الحالة إحداث تغييرات في أسلوب الحياة واستخدام قطرة العين.[١]


أعراض جفاف ماء العين

قد يُعاني الشخص المصاب بجفاف ماء العين مجموعة من الأعراض والعلامات التي قد تتضمن ما يأتي:[٢]

  • شعور حارقٌ في العين، والشعور بالجفاف والألم في العينين.
  • الشعور بوجود رمال في العين.
  • وجود مخاط لزج حول العينين أو داخلها.
  • حساسية العين للتدخين أو الرياح.
  • احمرار العينين.
  • صعوبة في الحفاظ على العيون مفتوحة.
  • الشعور بالتعب في العين بعد القراءة، حتى لفترةٍ قصيرة.
  • عدم وضوح الرؤية، خاصةً مع قرب نهاية اليوم.
  • الحساسية للضوء.
  • الانزعاج عند ارتداء العدسات اللاصقة.
  • الرؤية المزدوجة.
  • التصاق الجفون ببعضها البعض عند الاستيقاظ.


أسباب جفاف ماء العين

يوجد العديد من الأسباب التي قد تُؤدي إلى جفاف ماء العين، ومن أكثر هذه الأسباب شيوعًا ما يأتي:[٣]

  • العمر: بالرغم من أنّ جفاف ماء العين، قد يُؤثر على جميع الأشخاص، إلّا أنّ هذه المشكلة أكثر شيوعًا كلما تقدّم الشخص في العمر، لاسيما الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًًا، وذلك نتيجة لقلّة إنتاجهم للدموع، وهذا النوع من جفاف العين، لا يمكن السيطرة عليه؛ إلّا أنّه من الممكن استخدام الدموع الاصطناعية بانتظام لتوفير الرطوبة للعين ومنع الجفاف.
  • بعض الأدوية: تتكون الدموع من الماء والزيت والمخاط، ويمكن لبعض الأدوية أن تُقلل إنتاج المواد المُخاطية، وبالتالي تُسهم في حدوث جفاف العين المزمن، وتتضمن هذه الأدوية؛ مضادات الهيستامين، ومضادات الاكتئاب، ومدرّات البول، وحاصرات البيتا المُستخدَمة، لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وفي هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب، لتغيير الجرعة أو استبداله بدواء آخر لا يُسبب هذه المشكلة، كما يُمكن استخدام الدموع الاصطناعية أيضًا.
  • استخدام الحاسوب: يعاني بعض الأشخاص الذين يستخدمون الحاسوب لفتراتٍ طويلة من إجهاد العين والصداع، وبالإضافة إلى هذه المشكلات، فإنّ التحديق فيه غالبًا ما يُؤثر أيضًا على إنتاج الدموع، ممّا يُؤدي إلى جفاف العين، لأنّ الأشخاص الذين يعملون على شاشة الحاسوب، يميلون إلى الرمش أقلّ في كثير من الأحيان، ونتيجةً لذلك، تتبخّر الدموع بسرعةٍ أكبر، ولحلّ هذه المشكلة، يجب عليهم محاولة الرمش أكثر؛ إذ يساعد هذا في تزيت العين ومنع الجفاف، كما يمكن استخدام الدموع الاصطناعية أثناء استخدام الحاسوب، وإبعاد النظر عن جهاز الحاسوب كل 20 دقيقة.
  • جراحة الليزر: قد يُعاني بعض الأشخاص من جفاف العين بعد جراحة تصحيح الليزر، لأنّها قد تقطع بعض الأعصاب في القرنية، ممّا يُؤدي إلى إنتاج الدموع بكميةٍ أقلّ، وهذا النوع من جفاف ماء العين عادةً ما يكون مؤقتًا ويزول بعد بضعة أيام أو أسابيع، ويمكن استخدام قطرات ترطيب العين، للحفاظ على رطوبة العينين حتى تلتئم.
  • مرحلة انقطاع الطمث: يمكن لبعض النساء أن يُعانين من جفاف ماء العين خلال فترة الحمل أو انقطاع الطمث أو أثناء استخدام حبوب منع الحمل بسبب الهرمونات؛ إذ إنّها تُحفز إنتاج الدموع، فأيّ خلل في مستوياتها يُقلل منه، ولا يُعدّ العلاج بالهرمونات البديلة فعالًا لهذه الحالة، ولكن يمكن استخدام القطرات المرطّبة.
  • نقص فيتامين أ: إن اتباع نظام غذائي يحتوي على نسبة منخفضة منه، قد يُؤدي إلى جفاف ماء العين وغيرها من مشكلات الرؤية مثل؛ العمى الليلي، وفي هذه الحالة يُمكن أن ينصح الطبيب باستخدام قطرات العين التي تحتوي على فيتامين أ؛ إذ يُعزز صحة العيون، ويمكن الحصول عليه من البيض، والجزر، والسمك، والسبانخ، والقرنبيط، والفلفل.
  • التعرض للرياح: المناخ البارد والتعرّض للرياح الشديدة، ويُمكن أن يتسبب في تبخر الدموع سريعًا، أكثر من المعتاد، ممّا قد يُؤدي إلى جفاف مزمن في العين، ويمكن حماية العينين باستخدام قطرات ترطيب العين، وارتداء النظارات لحماية العينين من البرد والرياح.
  • العدسات اللاصقة: إنّ الاستخدام طويل المدى للعدسات اللاصقة، يُشكل عامل خطر آخر لجفاف ماء العين المزمن، لأنّ بعض العدسات تعيق وصول الأكسجين إلى القرنية.
  • انخفاض الرطوبة: إنّ الهواء الجاف يُسهم أيضًا في جفاف العين، ويُمكن أن يحدث ذلك، إذا كانت الرطوبة منخفضة في المنزل، أو إذا كان الشخص ينام أو يعمل بالقرب من فتحة تهوية.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (14-3-2019), "Dry eyes"، www.mayoclinic.org, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  2. Yvette Brazier (11-1-2018), "What is dry eye and how can I get rid of it?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  3. Valencia Higuera (12-7-2019), "Chronic Dry Eye Causes and How to Treat Them"، www.healthline.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.