حساسية الوجه وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٢ ، ١٤ يناير ٢٠٢٠

الحساسية

تُعدّ الحساسية بمثابة رد فعل مبالغ به، ويحدث بسبب وجود خلل ما في الجهاز المناعي، إذ يبذل الجسم مجهودًا لحماية نفسه من مسببات الضرر، لهذا يُنتج أجسامًا مضادّةً لمحاربة مسببات الضرر ومكافحتها، وعادةً ما يكون رد الفعل التحسسي العطاس، أو الطفح الجلدي، أو غيرهما من نتائج هذه العملية، وتتمثل مسببات الحساسية بمجموعة متنوعة من المواد، منها: العفن، والأطعمة، والأدوية، ولسعات الحشرات، والمعادن.[١]


حساسية الوجه

تحدث حساسية الوجه نتيجة ردود الفعل التحسسية، التي تؤثر على الوجه من خلال ذبوله، وانتفاخ الشفتين، ومرض العينين، وغالبًا ما تسبب منتجات التجميل هذه الردود التحسسية، ويتوقف علاج الحساسية والوقاية منها على معرفة السبب المؤدي إلى الإصابة بها، ويُشار أنَّ الحساسية تنتشر بصورة خاصّة على الوجه؛ وذلك لأنَّه أكثر أماكن الجلد تحسسًا، فضلًا عن استخدام كريمات الوجه المختلفة، والعديد من المنتجات عليه، بالتالي تزداد فرصة الإصابة بالحساسية فيه.[٢]


علاج حساسية الوجه

يُمكن علاج حساسية الوجه من خلال اتباع الطرق الآتية:[٢]

  • مضادات الهيستامين: تُساعد مضادات الهيستامين على تقليل التورم، والاحمرار، والحكة، والطفح الجلدي، وبثور الوجه، بالإضافة إلى دورها في علاج أعراض صعوبة التنفس، ومشكلات الأنف والعينين.
  • الستيرويدات القشرية: يُمكن تقليل الالتهابات من خلال استخدام الكريمات، والبخاخات، والقطرات التي تحتوي على مادة الكورتيكوستيرون، كما تُساعد على فتح الممرات التنفسيّة في حالات صعوبة التنفس.
  • المرطبات: تُساعد المرطبات على ترطيب البشرة الجافة، وتقليل الحكة، كما تُمثل عاملًا للحماية من مسببات الحساسية.
  • استخدام الضغط البارد: يُمكن تقليل الحكة والالتهابات من خلال استخدام قطعة قماش رطبة باردة، إذ توضَع على الجلد كلما لزم الأمر.
  • العلاج بالخلايا الجذعية: يوصي الطبيب بالعلاج بالخلايا الجذعية لدى الأفراد المُصابين بالحساسية الشديدة أو المستمرة، وفي هذا العلاج يتعرض المصاب تدريجيًّا لجرعة زائدة من مسببات الحساسية، وذلك لمدة تصل إلى 3 سنوات؛ فهذا يُقلل من شدة الحساسية ومدّة استمرارها.


أسباب حساسية الوجه

تتعدد الأسباب المؤدية إلى الإصابة بحساسية الوجه، يُذكر منها الآتي:[٣]

  • الحساسية الموسمية: تحدث الحساسية الموسمية في أوائل فصل الربيع، ويُمكن أنْ تُسبب العديد من أعراض حساسية الوجه، ويُذكر منها احمرار الوجه، والحكة المستمرّة فيه، وانتفاخ العينين، ويُمكن أنْ تؤدي الحساسية الشديدة إلى التهاب الملتحمة التحسسي، وهو التهاب شديد يحدث في ملتحمة العينين.
  • الحشرات والحيوانات: يُعاني العديد من الأشخاص من حساسية ضد الحيوانات الأليفة، فالأفراد الذين يُعانون من حساسية للقطط والكلاب وغيرهما من الحيوانات يزداد لديهم العطاس، كما أنَّ لدغات الحشرات ولسعاتها تُسبب حساسيةً في الوجه.
  • التهاب الجلد التماسي: يُمكن الإصابة بطفح جلدي أو حساسية على الوجه عند ملامسة مادة مسبّبة لها للجسم، ويتمثل ذلك بملامسة اللبلاب السام، أو نوع جديد من منظفات الغسيل، وغيرهما من المواد التي يعدّها الجسم مسبّبةً للحساسية.
  • الطعام: يمكن الإصابة بحساسية الوجه بعد تناول نوع معين من الأطعمة، إذ يُمكن أنْ يُصاب البعض بطفح جلدي، أو تورم الشفتين، وقد تؤدي الحساسية الغذائية إلى تضخم اللسان والقصبة الهوائية، ويُسمّى هذا النوع بالحساسية المفرطة، ويتطلب رعايةً طبيّةً فوريّةً.
  • الأدوية: يؤدي استخدام بعض الأدوية إلى الإصابة بتورم في الوجه وحساسية مفرطة.


المراجع

  1. Daniel More (23-9-2019), "Causes and Risk Factors of Allergies"، www.verywellhealth.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Stephen Gill (2-11-2018), "How to get rid of an allergic reaction on the face"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  3. Erica Roth (17-7-2017), "Possible Causes of Allergic Reaction on Your Face"، www.healthline.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.