حل مشكلة سيلان اللعاب أثناء النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ٥ يناير ٢٠٢٠

سيلان اللعاب أثناء النوم

إنّ اللعاب الزائد في الفم يخرج من الفم في شكل سيلان، وهذا ما يسبب الإزعاج للعديد من الأشخاص، لكنّ معظم الناس قد يعانون منه مرة واحدة كل مدة، خاصّة أثناء النوم؛ ذلك بسبب استرخاء العضلات الموجودة في الفم كبقية العضلات في الجسم حيث تسترخي أثناء النوم، وفي صورة ردّ فعل على استرخاء العضلات؛ فإنّ اللعاب لا يُبتَلَع وإنّما يسيل من الفم من الجوانب، ويتراكم في الفم.

رغم أنّ هذه الحالة تُعدّ أمرًا شائعًا أثناء النوم، غير أنّ سيلان اللعاب أحيانًا قد يمثّل أحد أعراض الأمراض العصبية، أو اضطرابات النوم، أو أمراض أخرى، فقد يزداد الأمر بعد الإصابة بالسكتة الدماغية، أو نتيجة الشلل الدماغي، أو التصلب المتعدد.[١]


حلّ مشكلة سيلان اللعاب أثناء النوم

أفضل الطّرق للتخلّص من مشكلة سيلان اللعاب أثناء النوم هي:[٢]

  • تغيير وضعية النوم، بعض الوضعيات أثناء النوم قد تزيد من سيلان اللعاب، إذ يُنصح بالنوم على الظهر لتجنّب حدوثه، حيث الجاذبية تمنع ذلك، وتُستخدَم وسائد الوتد للبقاء في وضعية واحدة طوال الليل.
  • علاج الحساسية ومشاكل الجيوب الأنفية، قد يبدو سيلان اللعاب بسبب التهابات في الجيوب الأنفية أو الحساسية التي تؤدي إلى زيادة إنتاج اللعاب أحيانًا، فبسبب انسداد الأنف قد يزيد اللعاب في الفم ويسبب سيلانه.
  • استخدام الأدوية، حيث بعض أنواعها تُستخدَم للتخلّص من سيلان اللعاب، خاصّةً للأشخاص الذين يعانون من أمراض عصبية؛ مثل: السكوبولامين المعروف أيضًا باسم الهيوسين، الذي يثبّط الإشارات العصبية قبل وصولها إلى الغدد اللعابية، وهذا الدواء غالبًا يُصرف في شكل رقعة توضع خلف الأذن، التي بدورها تطلق الدواء بشكل مستمرّ ولمدة 72 ساعة، لكنّها قد تسبب بعض الأعراض الجانبية؛ مثل:
  • الدوخة.
  • النعاس.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • جفاف الفم.
  • حكة في العيون، كما يتوفر دواء آخر يقلل إنتاج اللعاب عن طريق منع النبضات العصبية، وهو غليسوبيروليت، لكنّ آثاره الجانبية أكثر شدة من الدواء السابق؛ مثل:
  • التهيج.
  • مشكلة في التبول.
  • فرط النشاط.
  • احمرار الجلد.
  • انخفاض التعرق.
  • حقن البوتوكس، التي تساعد في منع سيلان اللعاب، ويستخدمها الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عصبية، إذ تُحقَن مادة البوتوكس في الغدد اللعابية بمساعدة التّصوير بالموجات فوق الصّوتية، فيشلّ البوتوكس العضلات في منطقة الحقن، مما يمنع عمل الغدد اللعابية، ويستمرّ أثر الحقنة 6 أشهر عادةً.
  • علاج النطق، في بعض الحالات يحدث سيلان اللعاب بسبب النطق غير السّليم، حيث علاجه وتحسين أدائه يساعدان في تحسين الفك وقوة اللسان واستقرارهما، كما يساعد في إغلاق الشفتين بشكل تام.
  • استخدام جهاز عن طريق الفم، يُستخدَم جهاز فموي يُوضَع في الفم للمساعدة في البلع، ويساعد في إغلاق الشفتين، وتحسين وضعية اللسان، فعندما يبدو الشخص قادرًا على البلع بشكل أكبر يقلّ سيلان اللعاب.
  • العملية الجراحية، تُعدّ الحلّ الأخير لهذه المشكلة، وتُستخدَم للأشخاص الذين يعانون من الحالة العصبية التي تسبب تدفقًا غزيرًا للعاب، أو للذين يعانون من غزارة في الإفرازات وبشكل مستمرّ، إذ تُزال بعض الغدد اللعابية الموجودة تحت الفك السفلي.


أسباب سيلان اللعاب أثناء النوم

بعض الأسباب التي تؤدي إلى سيلان اللعاب أثناء النوم تتمثل في ما يأتي:[٣]

  • وضعية النوم؛ مثل: النوم على البطن أو الجانب، ذلك بسبب أنّ الجاذبية قد تساعد في سيلان اللعاب إلى خارج الفم.
  • احتقان الأنف؛ إذ يؤدي إلى جعل الفم أكثر عرضةً للتنفس، وهذا ما قد يزيد من تسهيل خروج اللعاب.
  • الارتجاع المعدي المريئي؛ الذي يؤدي إلى تورّم الحلق، وصعوبة في البلع، ويزيد من تهيّج المريء، مما يسبب زيادة إنتاج اللعاب للتخلّص من التهيّج.
  • تناول بعض الأدوية؛ الذي يسبب إفراطًا في إنتاج اللعاب -مثل مضادات الذهان-.
  • عسر البلع؛ الذي يعاني منه مرضى متلازمة باركنسون، أو التصلب العصبي المتعدد، أو ضمور العضلات.


المراجع

  1. Kathryn Watson (23-10-2017), "6 Ways to Stop Drooling"، www.healthline.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  2. MaryAnn De Pietro, CRT (25-4-2018), "What is the cause of drooling?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  3. "Drooling in Your Sleep? Here’s Why It Happens and How to Treat It", www.sleepadvisor.org,13-6-2019، Retrieved 30-9-2019. Edited.