دواء الاكتئاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٩
دواء الاكتئاب

الاكتئاب

يُعرف الاكتئاب بأنّه حالة نفسية تتضمن العديد من الاضطرابات ومشاعر الحزن، والحيرة، والوحدة، والرفض من قبل المصاب بها للآخرين، وينعكس ذلك على المزاج والأفكار ويغير من نظرة الإنسان لنفسه وللآخرين، ويتجسد بحالة من فقدان الاتزان النفسي، والفكري، والعاطفي، والجسدي.[١]


دواء الاكتئاب

يمكن علاج الاكتئاب بالأدوية الطبية، أو العلاج النفسي، أو بأساليب أخرى غير مألوفة، ويمكن أن تساهم كيمياء الدماغ في اكتئاب الشخص، كما يمكن أن تؤدي إلى علاجه، لذا يمكن وصف مضادات الاكتئاب للمساعدة في تعديل كيمياء الدماغ، ولا تعد هذه الأدوية مسكنات، أو مهدئات، كما أنّها لا تُسبب الإدمان، بالإضافة إلى أنّها لا تحمل أي تأثير محفز على الأشخاص الذين لا يعانون من الاكتئاب، ويساهم العلاج بالأدوية، التي تسمى مضادات الاكتئاب، في إزالة القلق والتوتر، ويبعث على الإحساس بالراحة، والبهجة، وذلك لأثر هذه الأدوية الفعال على الجهاز العصبي، ودورها الفاعل في إعادة التوازن الكيميائي للسيالات العصبية في الجسم.[٢]

يُمكن أن تؤدي مضادات الاكتئاب إلى القليل من التحسن خلال الأسبوع الأول، أو بعد أسبوعين من بدء الاستخدام، كما يمكن أن تستغرق الأدوية شهرين إلى ثلاثة شهور لحصول الشخص على الفائدة الكاملة منها، وإذا لم يتحسن المريض على الإطلاق، أو شعر بتحسن طفيف بعد عدة أسابيع فيمكن أن يغير الطبيب النفسي جرعة الدواء، أو يضيف أو يستبدل دواء بدواء آخر، ويمكن أن تكون هذه الأدوية مفيدة للعديد من الحالات، كما أنه من الضروري إخبار الطبيب، إذا كان الدواء لا يعمل بصورة صحيحة، أو إذا كان الشخص يُعاني من أي آثار جانبية، وذلك لأنّها تنطوي على الكثير من الأعراض الجانبية التي قد تكون خطرة على المدى الطويل.[٢]

ويوصي الأطباء النفسيون عادةً أن يستمر المصاب في تناول أدوية مضادات الاكتئاب مدة ستة أشهر أو أكثر بعد تحسن الأعراض، كما يمكن أن يقترحوا علاج وقائي على المدى الطويل، وذلك لتقليل خطر حدوث نوبات أخرى من الاكتئاب في المستقبل لبعض الأشخاص المعرضين لخطر أكبر.[٢]


علاجات الاكتئاب الأخرى

يمكن ذكر أبرز علاجات الاكتئاب الأخرى كما يأتي:[٣][٤]

  • العلاج النفسي، وتتضمن العلاجات النفسية؛ العلاج المعرفي السلوكي، والعلاج النفسي الشخصي، وعلاج حل المشكلات، ويعدّ العلاج النفسي الخيار الأول لعلاج الاكتئاب في الحالات الخفيفة من المرض، أمّا في الحالات المعتدلة والشديدة فيمكن استخدامه إلى جانب العلاجات الأخرى، ويُعدّ كلًا من العلاج المعرفي السلوكي، والعلاج النفسي الشخصي؛ النوعان الرئيسيان للعلاج النفسي المستخدم في الاكتئاب، ويُمكن أنّ يتلقى المصاب العلاج المعرفي السلوكي في جلسات فردية مع معالج وجهًا لوجه، أو في مجموعات، أو عبر الهاتف، وتشير بعض الدراسات الحديثة إلى امكانية تلقى العلاج المعرفي السلوكي بفعالية عن طريق جهاز الحاسوب، ويساعد العلاج النفسي الشخصي المصابين على تحديد المشكلات العاطفية التي تُؤثر على العلاقات والتواصل، وتحديد تأثيرها على الحالة المزاجية، وطريقة حلها.
  • الصدمات الكهربائية، وهي من الطرق التي تستخدم في حالات الاكتئاب الشديد، وهو فعال بشدة لنوع الاكتئاب الذهاني.
  • العلاج الضوئي، ويُمكن تعريض المصاب بالاكتئاب للضوء الأبيض الذي يبعث على تنظيم الجهاز العصبي وتهدئة المخ.
  • ممارسة الرياضة، ويمكن ممارسة النشاط البدني لمدة ثلاثين دقيقة من ثلاثة إلى خمسة أيام في الأسبوع للمساعدة في علاج الاكتئاب، إذ يمكن أن يزيد هذا النشاط من إنتاج الجسم للإندروفين، وهي هرمونات تحسن من حالة الشخص المزاجية.
  • تجنب الكحول والمخدرات، يمكن أن يؤدي شرب الكحول أو تعاطي المخدرات إلى شعور الشخص بتحسن لفترة قصيرة للغاية، لكن على المدى الطويل يمكن لهذه المواد أن تجعل أعراض الاكتئاب والقلق أسوأ وأكثر عنفًا.
  • رفض الأمور التي لا يرغب بها الشخص، إذ إنّ الشعور بالإرهاق، قد يُؤدي إلى تفاقم أعراض القلق والاكتئاب؛ لذا يمكن أن يساعد وضع حدود في الحياة المهنية، والشخصية على الشعور بالتحسن.
  • العناية بالنفس،إذ يُمكن أيضًا تحسين أعراض الاكتئاب بالاعتناء بالنفس، وتتضمن هذه العناية الحصول على الكثير من النوم، وتناول نظام غذائي صحي، وتجنب الأشخاص السلبيين، والمشاركة في أنشطة ممتعة.

 

أعراض الإصابة بالاكتئاب

من أهمّ المظاهر والأعراض التي تدل على الإصابة بالاكتئاب ما يأتي:[٤]

  • تعكر المزاج وتقلبه وامتزاج ذلك بالحزن الشديد.
  • التخلي عن الأحلام والمعتقدات.
  • الانطوائية والميل إلى العزلة.
  • السوداوية تجاه الحياة عمومًا.
  • عدم تحمل الآخرين وعدم القدرة على تقبلهم.
  • كبت المشاعر وعدم القدرة على فهم عاطفة الطرف الآخر.
  • فقدان الشهية وسوء التغذية مع حالة من الضعف العام.
  • كثرة البكاء دون سبب والتعلق بالماضي وتكرار ذكره.
  • عدم القدرة على ضبط الأعصاب وسرعة الانفعال.
  • نقص التركيز وكثرة تشتت الذهن وضعف الإدراك الحسّي.
  • الشعور ببعض الآلام الجسدية التي لا يجدي معها العلاج نفعًا.
  • فقدان حب الحياة والرغبة في الانتحار.
  • صعوبة النوم وكثرة الاستقياظ ليلًا.

 

عوامل خطر الإصابة بالاكتئاب

وقد يصاب بعض الأشخاص بالاكتئاب دون أي مسببات، ويوجد بعض الأشخاص يكون لهم استعداد نفسي أو بيولوجي للإصابة به، وقد يصاب البعض الآخر، نتيجة توفر عوامل نفسية، أو بيئية، أو باجتماع العوامل النفسية والبيئية معًا، ومن أهم العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بالاكتئاب ما يأتي:[١]

  • الوراثة، ووجود تاريخ عائلي للإصابة بالأمراض النفسية.
  • الفئة العمرية؛ إذ يُصيب الاكتئاب أيّ فئة عمرية، لكنّه يُشيع بصورة أكبر في الفئة العمرية التي تترواح أعمارهم بين العشرين والثلاثين.
  • المشكلات والضغوط المختلفة؛ كالتعرض للتعنيف المستمر، أو موت أحد الأشخاص المقريبين للشخص، أو مشكلات في العلاقة الزوجية، أو مشكلات مالية.
  • الإصابة بأمراض قاتلة أو مزمنة؛ كالسرطان، أو الجلطة الدماغية، أو أمراض القلب.
  • تعاطي الكحول والمخدرات.
  • صفات شخصية معينة، مثل؛ تدني احترام الذات، أو الاعتماد المبالغ فيه على الآخرين، أو النقد الذاتي، أو التشاؤم.
  • الإصابة المسبقة بأحد الأمراض النفسية الأخرى.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل؛ بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم، أو حبوب النوم.


أنواع الاكتئاب

يمكن ذكر أبرز أنواع الاكتئاب كما يأتي:[٣]

  • الاكتئاب أحادي القطب وثنائي القطب، وإذا كان أبرز ما يعاني منه الشخص هو تقلب المزاج، فيمكن أن تسمى هذه الحالة الاكتئاب أحادي القطب، وأمّا إذا تميز المرض بحدوث نوبات من الهوس والاكتئاب مفصولة عن المزاج، فيُشار إلى هذه الحالة بالاضطراب ثنائي القطب، الذي كان يعرف سابقًا باسم الاكتئاب الهوسي، ويمكن أن ينطوي الاكتئاب أحادي القطب على القلق والأعراض الأخرى، ولكن لا توجد فيه نوبات من الهوس، وعلى الرغم من ذلك تظهر الأبحاث أن نحو 40% من الوقت، يُعاني الأشخاص المصابون بالاضطراب الثنائي القطب من الاكتئاب، ممّا يزيد من صعوبة التمييز بين الحالتين.
  • اضطراب الاكتئاب الشديد المصاحب للأعراض الذهانية، تتميز هذه الحالة بالاكتئاب المصاحب للذهان، ويمكن أن ينطوي الذهان على الأوهام؛ وهي معتقدات كاذبة وانفصال عن الواقع أو على الهلوسة، وهي استشعار أشياء غير الموجودة في الواقع.
  • اكتئاب ما بعد الولادة، غالبًا ما تتعرض النساء للكآبة النفسية عند الولادة، ويتميز هذا الاكتئاب بأنّه أكثر حدة من غيره.
  • اضطراب الاكتئاب الشديد المرتبط بالأنماط الموسمية، وكانت تسمى هذه الحالة سابقًا بالاضطراب العاطفي الموسمي، وترتبط بضوء النهار الخفيف في فصل الشتاء؛ إذ يحدث الاكتئاب خلال هذا الموسم، ولكنه يتراجع لبقية العام، كما يستجيب للعلاج بالضوء بفعالية، ويتأثر الأشخاص الذين يعيشون في البلدان ذات الشتاء الطويل أو الشديد بصورة أكبر بهذا النوع من الاكتئاب.


المراجع

  1. ^ أ ب mayoclinicstaff (3-2-2018), "Depression (major depressive disorder)"، mayoclinic, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Ranna Parekh, M.D., M.P.H. (1-2017), "What Is Depression?"، psychiatry, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Markus MacGill (30-11-2017), "What is depression and what can I do about it?"، medicalnewstoday, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Valencia Higuera and Kimberly Holland (6-12-2018), "Everything You Want to Know About Depression"، healthline, Retrieved 8-11-2019. Edited.