دواء القمل والصيبان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٢ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
دواء القمل والصيبان

القمل والصيبان

يعرّف القمل على أنّه كائن طفيلي من الكائنات التي تنتقل بالعدوى بين الناس، وهو ينتشر في 3 مناطق من جسم الإنسان وهي الرأس، والجسم، والعانة، ويعتبر قمل الرأس من أكثر أنواع القمل انتشارًا وانتقالًا باللمس أو الاتصال المباشر، كما ينتقل عبر استخدام الأدوات ذاتها من نفس الأشخاص كفراشي الشعر، وسمّاعات الرأس،[١] ويترك القمل تهيّجًا في فروة الرأس نتيجة القروح التي يسببها امتصاصه لدم الإنسان، ومن جانب آخر فإنّ للقمل بيوضًا بيضاءَ تسمّى الصيبان، وهي صغيرة في حجمها، بيضاوية في شكلها، وملتصقة بأعمدة الشعر.[٢]


أدوية القمل والصيبان

تُستعمل أدوية علاج القمل والصيبان بوصفة طبية، أو دون وصفة طبية، والتي يأتي بعضها على شكل شامبو علاجي، أو غسول، أو كريم لغسل الشعر، كما أن استعمال هذه الأدوية في القضاء على القمل يستغرق عدّة أيام للتخلّص من الحكّة، ولذا فإنّه يمكن اعتماد أدوية طبية أخرى تؤخذ عن طريق الفم للحصول على علاج أكثر فعالية، ويعتبر الشامبو مناسبًا للأطفال دون عمر الشهرين، فيما تناسب الأدوية الأطفال من عمر عامين فأكثر، ويجدر الذكر بأنّه يجب تمشيط الشعر بمشط دقيق الأسنان بعد انتهاء فترة العلاج، وذلك للتخلّص من الصيبان، إضافة إلى تفضيل تكرار العلاج من 7-10 أيّام أخرى ضمانًا لعدم نمو أي قمل جديد.[٣]


تتعدد الأمثلة على الأدوية المستخدمة في علاج القمل والصيبان، ومنها:[٤]

  • غسول القمل: والذي يحتوي على نسبة 1% من البيرميثرين أو موس يحتوي على بيريثرينز، كما يمكن استعمال غسول بيبيرونيل بتوكسايد لعلاج قمل العانة، ويمكن الحصول على هذه الأدوية من الصيدليات ودون وصفة طبيّة، وتمتاز هذه الأدوية بدرجة فعالية وأمان عاليتين.
  • شامبوهات طبية: تحتوي هذا الشامبوهات على مواد سامّة، ولذا فإنّه لا يُنصح باستخدامها إلّا بعد فشل حالات العلاج الأوليّة، كما لا يجوز استخدامها دون الرجوع للطبيب، ويجب التنويه لضرورة عدم استعماله من قِبل الحوامل، والمرضعات، والأطفال الخدّج.
  • غسول الملاثيون: والذي يُستخدم لعلاج القمل والصيبان، إلّا أنّ إدارة الغذاء والدواء الأميركية لم تعترف بهذا الدواء لعلاج قمل العانة.
  • أدوية الإيفرمكتين: والذي يُستخدم لعلاج القمل بطريقة فعّالة، ومع ذلك فإنّ إدارة الغذاء والدواء الأميركية لم تعترف به بعد.


علاجات أخرى للقمل والصيبان

تختلف طرق العلاج من القمل والصيبان بالنسبة للأطفال دون سن السنتين عن الأكبر سنًّا، إذ لا ينفع استخدام الأدوية لعلاج القمل لدى هؤلاء الأطفال، وبالتالي فإنّها تستبدل باستخدام العلاجات القائمة على التمشيط الرطب للشعر بمشط دقيق الأسنان، واستعمال مجفف الشعر للتجفيف على مدى 3-4 أيّام ولمدة تصل لـ 3 أسابيع للتمكّن من القضاء على الصيبان والقمل، وتعتبر هذه الطريقة العلاجية بديلًا لاستعمال الخل في العلاج، كما تعتبر مواد الفازلين، وزيت الزيتون، والمايونيز حلولًا أخرى للعلاج في حال عدم نجاح العلاج بالأدوية، وهي علاجات تخنق وتقتل القمل.[٣]


المراجع

  1. John Mersch (17-5-2017), "Head Lice vs. Dandruff"، www.medicinenet.com, Retrieved 8-11-2018. Edited.
  2. familydoctor.org editorial staff (14-6-2017), "Head Lice"، www.familydoctor.org, Retrieved 8-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Rupal Christine Gupta (6-2015), "Head Lice"، www.kidshealth.org, Retrieved 8-11-2018. Edited.
  4. John P. Cunha, "(Pubic Lice (Crabs"، www.medicinenet.com, Retrieved 8-11-2018. Edited.