سبب آلام الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٤٧ ، ٣٠ نوفمبر ٢٠١٩
سبب آلام الدورة

آلام الدورة

تعرف آلام الدورة بعسر الطمث أو آلام الطمث؛ وهي تشنجات تُؤثر على العديد من النساء قبل وأثناء فترة الحيض، عادةً تبدأ بعد الإباضة عندما تُطلق البويضات من المبيضين وتصل إلى أنبوب فالوب؛ إذ يحدث الألم في أسفل البطن وأسفل الظهر، وعادة ما يبدأ قبل يوم إلى يومين من الحيض ويستمر من يومين إلى أربعة أيام، عندما ترتبط هذه الآلام بالدورة فقط، فإنها تسمى عسر الطمث الأولي أيّ أنّها ليست بسبب أمراض أخرى، أما إذا كانت هذه الآلام بسبب مشكلات طبية أخرى مثل؛ بطانة الرحم المهاجرة أو الأورام الليفية الرحمية أو التهاب الحوض، يسمى بعسر الطمث الثانوي.[١]


سبب آلام الدورة

تحدث تشنجات الحيض بسبب تقلصات في عضلات الرحم، إذا كانت التقلصات قوية جدًا خلال الدورة الشهرية، فإنه يمكن الضغط على الأوعية الدموية القريبة، وهذا يخفض من إمدادات الأكسجين إلى الرحم، كذلك يوجد البروستاغلاندينات وهي مواد كيميائية ينتجها جسم المرأة مما يسبب العديد من الأعراض المرتبطة بعدم الراحة أثناء الحيض إذ أن الأنسجة المبطنة للرحم تنتج هذه المواد الكيميائية التي تحث عضلات الرحم على الانقباض، فالنساء اللواتي يعانين من مستويات عالية من البروستاجلاندين، قد يعانين من تقلصات أكثر حدة في الرحم والمزيد من الألم، كذلك قد تكون مسؤولة عن القيء، والإسهال، والصداع المصاحب للدورة.[٢]

كذلك يمكن أن يحدث آلام في فترة الحيض بسبب أمراض في الجهاز التناسلي للمرأة مثل ما يلي:

  • بطانة الرحم المهاجرة: وهي حالة تنمو فيها أنسجة تشبه بطانة الرحم خارج الرحم في جميع أنحاء الحوض، بما في ذلك؛ المبيضين وقناتي فالوب، والمثانة، وقاع الحوض، وفي الحالات الأكثر حدة في الأمعاء، والحجاب الحاجز، والكبد، والرئتين، وحتى الدماغ، وألم بطانة الرحم المهاجرة لا يقتصر على فترة الدورة وتعاني بعض النساء اللواتي يعانين من بطانة الرحم من ألم في الحوض تدريجيًا، الذي يستمر على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، لكن لا ينبغي الخلط بين هذا المرض ومرض القولون العصبي لتشابه بعض الأعراض.
  • الأورام الليفية الرحمية: الأورام الحميدة التي تنمو في الرحم و تتراوح في حجمها من المجهرية إلى كبيرة بما فيه الكفاية لتشويه شكل الرحم؛ إذ يمكن للأورام الليفية الرحمية أن تحول دورة الحيض الشهرية إلى كابوس شهري بزيادة كمية النزيف وشدة آلام الطمث، والسبب في ذلك هو أن الرحم يجب أن يقوم بالتقلصات لطرد الجلطات الدموية الكبيرة التي غالبًا ما ينتج عنها نزيف شديد، وتزيد خطر الإصابة بسرطان الرحم، ونادرًا ما تصبح سرطانية.
  • اللولب النحاسي: وهو طريقة لمنع الحمل غير هرموني لتحديد النسل، الذي يمكن أن يمنع الحمل لمدة تصل إلى 10 أعوام، إذ يُوضع في الرحم من طبيب مختص، ويعمل بإطلاق مستمر للنحاس الذي يجمد الحيوانات المنوية، ويمنع تخصيب البويضات، وهذا النوع عكس لولب البروجستين؛ إذ إنه قد يجعل الحيض أثقل وأكثر إيلامًا خاصة في الدورات القليلة الأولى بعد وضعه.
  • التهاب الحوض: هو عدوى في الجهاز التناسلي الأنثوي، والأكثر شيوعًا بسبب الأمراض المعدية المنقولة جنسيًا، وعند تركها دون علاج، قد تُسبب التهابًا، وتندبًا، وألمًا في فترة الحيض، والعقم.
  • عيوب في الرحم:عندما تكون الأنثى جنين في بطن أمها يتطور الرحم لديها ليكون قناتين هما؛ قنوات مولريان، في بعض الحالات لا يتشكل الرحم طبيعيًا، مما قد يتسبب في العقم وألم الدورة.


أعراض آلام الدورة

آلام الدورة عادةً ما تشير إلى تشنج وألم في أسفل البطن فوق عظم الحوض إضافة إلى أعراض الأخرى مثل:[٣]

  • ألم في أسفل الظهر.
  • ألم أسفل الساقين.
  • غثيان وقيء.
  • إسهال أو براز رخو.
  • الصداع.
  • تعب عام ودوخة.


عوامل الخطر لآلام الدورة

بعض النساء أكثر عرضة لخطر الإصابة بآلام الدورة الشهرية، تشمل هذه العوامل ما يلي:[٤]

  • سن المرأة أقل من عشرين عام.
  • وجود تاريخ عائلي لآلام الدورة الشهرية.
  • التدخين.
  • وجود نزيف حاد خلال الدورة الشهرية.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • عدم وجود أطفال.
  • البلوغ قبل سن الحادي عشر.


علاج آلام الدورة في المنزل

يمكن أن تكون العلاجات المنزلية مفيدة في تخفيف آلام الدورة الشهرية، تشمل الأشياء التي يمكن تجربتها في المنزل ما يلي:[٤]

  • وضع وسادة التدفئة على منطقة الحوض أو الظهر.
  • تدليك البطن.
  • أخذ حمام دافئ.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تناول وجبات خفيفة ومغذية.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء أو اليوغا.
  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين قبل عدة أيام من توقع الدورة الشهرية.
  • تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية مثل؛ فيتامين ب 6، و ب 1، وفيتامين هـ، والكالسيوم، والأحماض الدهنية، وأوميغا 3، والمغنيسيوم.

كذلك ينصح بتغير بعض عادات نمط الحياة التي أهمها ما يلي:[٥]

  • التوقف عن التدخين: يُعتقد أن التدخين يزيد من حدوث آلام الدورة الشهرية بتقليل إمداد الأكسجين إلى منطقة الحوض.
  • تقليل تناول الكحول.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف والكثير من السلطات والخضروات.
  • تناول المزيد من الدجاج والسمك.
  • خفض الأطعمة السكرية، والشوكولاتة، والكعك، والبسكويت.
  • التقليل من كمية الملح في النظام الغذائي لتجنب احتباس الماء.


العلاج الطبي لألم الدورة الشهرية

إذا كان العلاج في المنزل لا يخفف من آلام الدورة الشهرية، توجد خيارات العلاج الطبي؛ إذ يعتمد العلاج على شدة الألم والسبب الكامن وراءه، فقد يكون سببه التهاب الحوض أو عدوى منقولة جنسيًا، سيصف الطبيب المضادات الحيوية للتخلص من هذه العدوى، ومن هذه الأدوية ما يلي:[٤]

  • الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية: يمكن العثور على هذه الأدوية دون وصفة طبية أو الحصول على مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية التي تحتوي على وصفة طبية من الطبيب.
  • مسكنات الألم الأخرى: يتضمن هذا خيارات أدوية دون وصفة طبية مثل؛ أسيتامينوفين أو أدوية أقوى للألم بوصفة طبية.
  • مضادات الاكتئاب: توصف مضادات الاكتئاب في بعض الأحيان للمساعدة في تقليل بعض تقلبات المزاج المرتبطة بآلام الدورة الشهرية.
  • موانع الحمل الهرمونية: يتوفر تحديد النسل الهرموني كحبة أو رقعة أو حلقة مهبلية أو حقن أو زرع أو اللولب، الهرمونات تمنع الإباضة التي يمكنها التحكم في تشنجات الحيض.
  • الجراحة: لعلاج بطانة الرحم أو الأورام الليفية الرحمية، هذا خيار إذا لم تنجح العلاجات الأخرى.
  • الاستئصال الجراحي للرحم: أحد الخيارات إذا لم تنجح العلاجات الأخرى، وكان الألم شديدًا في حالات نادرة، لكن إذا حدث هذا فلن تكون قادرة على إنجاب الأطفال، لذلك عادةً ما يُستخدم هذا الخيار فقط إذا كان المصاب، لا يخطط لإنجاب أطفال أو في نهاية سنوات الإنجاب.


المراجع

  1. Peter Crosta M.A (24-11-2017), "What to know about menstrual cramps"، medicalnewstoday, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  2. Jordan Davidson (5-1-2018), "7 Reasons You Have Period Pain"، everydayhealth, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  3. "Menstrual Pain", webmd, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Janelle Martel and Erica Cirino (2-2-2017), "What Causes Painful Menstrual Periods and How Do I Treat Them?"، healthline, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  5. "Period pain", womens-health-concern, Retrieved 16-11-2019. Edited.