سبب آلام الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٤ ، ٣ يوليو ٢٠١٨
سبب آلام الدورة

بواسطة : د.فرح الجليلاتي

ألم الطمث ، المعروف أيضاً باسم عسر الطمث أو آلام الدورة ، يتراوح من مملة ومزعج إلى شديدة ومؤلمة . تشنجات الحيض تميل إلى أن تبدأ بعد الإباضة عندما يتم الافراج عن البيض من المبيضين ويسافر أسفل أنبوب فالوب .

يحدث الألم في أسفل البطن وأسفل الظهر، وعادة ما يبدأ 1-2 أيام قبل الحيض ويستمر من 2 إلى 4 أيام.

الألم الذي يرتبط فقط مع عملية الحيض يعرف باسم عسر الطمث الأولي.

أما إذا كان الألم شديداً فإن ذلك يرجع  إلى مشكلة طبية محددة مثل بطانة الرحم، الأورام الليفية الرحمية، أو مرض التهاب الحوض، ويسمى عسر الطمث الثانوي.

سبب آلام الدورة :


تشنجات الحيض تحدث بسبب تقلصات في عضلات الرحم ،  إذا كانت التقلصات قوية جداً خلال الدورة الشهرية، فإنه يمكن الضغط على الأوعية الدموية القريبة. وهذا يخفض من إمدادات الأكسجين إلى الرحم.

البروستاغلاندينات هي مواد كيميائية ينتجها جسم المرأة مما يسبب العديد من الأعراض المرتبطة بعدم الراحة أثناء الحيض ، الأنسجة المبطنة للرحم تنتج هذه المواد الكيميائية. البروستاجلاندين تحث عضلات الرحم  على التقلص . النساء اللواتي يعانين من مستويات عالية من البروستاجلاندين قد يعانين من تقلصات أكثر حدة في الرحم والمزيد من الألم. البروستاغلاندينات قد تكون مسؤولة أيضاً عن القيء والإسهال والصداع المصاحب للفترات المؤلمة.

يمكن أن يحدث تشنجات أخرى من الحيض بسبب ظروف الجهاز التناسلي ، مثل ما يلي:

  • بطانة الرحم :

هي حالة حيث يتم العثور فيها على بطانة الرحم خارجه على هياكل أخرى في جميع أنحاء الحوض، بما في ذلك المبيض، أنابيب فالوب والمثانة، وقاع الحوض، وفي الحالات الأكثر حدة الأمعاء، الحجاب الحاجز ، الكبد، الرئتين، وحتى الدماغ ، ألم بطانة الرحم لا يقتصر على فترات مؤلمة. وتعاني بعض النساء اللواتي يعانين من بطانة الرحم من ألم في الحوض بشكل تدريجي والذي يستمر على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع ، والعديد من النساء يعانين أيضاً من أعراض آلام الظهر وأعراض الأمعاء الأخرى، ولا ينبغي الخلط بينهن وبين مرض القولون العصبي.

  • الأورام الليفية الرحمية :

الأورام الحميدة التي تنمو في الرحم وتتراوح في حجمها من المجهرية إلى كبيرة بما فيه الكفاية لتشويه شكل الرحم. حيث يمكن للأورام الليفية الرحمية أن تحول دورة الحيض الشهرية إلى كابوس شهري من خلال زيادة ليس فقط كمية النزيف، ولكن شدة آلام الطمث ، ومؤلف الحب الجنس مرة أخرى والسبب وراء الألم هو أن الرحم يجب أن يقوم بالتقلصات لطرد الجلطات الدموية الكبيرة التي غالباً ما ينتج عنها نزيف شديد ، وتزيد خطر الإصابة بسرطان الرحم ونادراً ما تصبح سرطانية.

  • التهابات في الأعضاء التناسلية

  • الحمل الغير طبيعي، مثل الحمل خارج الرحم (الحمل في الأنابيب، خارج الرحم)

  • اللولب (جهاز داخل الرحم)

المستخدم لتحديد النسل مثل اللولب النحاسي وهو شكل غير دائم، غير هرموني لتحديد النسل والذي يمكن أن يمنع الحمل لمدة تصل إلى 10 أعوام . يتم وضع الجهاز في الرحم من قبل مزود الرعاية الصحية المرخصة، ويعمل عن طريق إطلاق مستمر للنحاس، الذي يجمد الحيوانات المنوية ويمنع زراعة البيض.

  • مرض التهاب الحوض

هو عدوى في الجهاز التناسلي الأنثوي وهو الأكثر شيوعاً بسبب الأمراض المعدية المنقولة جنسياً. تركها دون علاج، يمكن أن يسبب التهاب، تندب، ألم في الحيض، والعقم. خلال فترة الحيض، تؤثر الهرمونات على الرحم والهياكل المحيطة به ، بما في ذلك الأنسجة الندبية والالتصاقات التي يمكن أن تزيد من الالتهاب والنزيف والألم.

  • كيس المبيض

  • ضيق عنق الرحم

  • عدم انتظام الدورة الشهرية لفترات طويلة

إذا كانت المرأة تعاني من آلام الطمث منذ بداياتها، يتم تصنيف الحالة على أنها عسر الطمث الأولي. أما إذا كانت الحالة جسدية مثل مرض التهاب الحوض أو بطانة الرحم فهو ما يسبب الألم، والذي يسمى بعسر الطمث الثانوي. مرة واحدة يتم علاج الحالة الطبية ، لتختفي بعدها آلام الطمث عادة .

من أعراض آلام عسر الطمث :


 تشنجات الحيض عادة ما تشير إلى الخفقان، وتشنج الألم في أسفل البطن، فوق عظم الحوض.

قد تشمل الأعراض الأخرى:

  • ألم في أسفل الظهر والفخذين
  • الاستفراغ و غثيان
  • التعرق
  • الضعف والدوخة
  • إسهال أو براز رخو
  • الإمساك
  • الانتفاخ
  • الصداع

إذا أصبحت الأعراض أسوأ تدريجياً، أو إذا كانت تبدأ فوق سن 25 عاماً، فمن الجيد أن تراجع الطبيب .

المراجع: