سبب ألم الدورة الشديد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ٨ يناير ٢٠٢٠

الدورة الشهرية

تُعرف الدورة الشهرية بأنها جزء من مرحلة البلوغ لدى الفتاة، كما تُعرف طبيًا بأنها عملية طبيعية تمر بها الإناث خلال مرحلة إعداد أجسامهن للحمل المحتمل، ويتم فيها نزول الدم بالإضافة إلى مواد أخرى من المهبل؛ نتيجةً لانسلاخ بطانة الرحم، وتستغرق هذه العملية فترةً تتراوح بين 3-5 أيام من كل شهر تقريبًا من سن البلوغ حتى سن اليأس الذي تنقطع فيه الدورة الشهرية المنتظمة دائمًا. ومن الجدير بالذكر أن الدورة تبدأ عادةً في عمر 12 عام تقريبًا، إلا أنها قد تختلف من فتاة إلى أخرى، إذ من الممكن أن تبدأ عند البعض في الفترة بين 8-15 عامًا، وتنوقف عندما تبلغ المرأة عمر 45-55 عامًا.[١]


أسباب ألم الدورة الشديد

تختلف شدة الألم الناتجة عن الدورة الشهرية من امرأة إلى أخرى، ولا يُمكن تحديد سبب فترات الحيض المؤلمة، فقد تنتج عن العديد من العوامل، كالتدخين، أو البلوغ قبل سن الحادية عشرة، أو المعاناة من دورات شهرية غير منتظمة وذات نزيف حاد، أو عدم الإنجاب، أو عدم بلوغ سن العشرين، أو وجود مشكلة عسر الطمث في تاريخ العائلة، كما قد ينتج ألم الدورة الشهرية الشديد عن مشكلات صحية عديدة، من أبرزها ما يأتي:[٢]

  • متلازمة ما قبل الحيض: تسبب هذه المتلازمة عدة أعراض من بينها الشعور بالألم نتيجةً للتغيرات الهرمونية التي تحدث للجسم قبل أسبوع إلى أسبوعين من بدء الدورة الشهرية، وعادة ما تزول هذه الأعراض مع نزول الطمث.
  • الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي: هو حالة طبية تشعر المرأة فيها بالألم الشديد؛ نتيجةً لنمو بطانة الرحم في أجزاء أخرى من الجسم، مثل: المبيضين، أو قناتي فالوب، أو الأنسجة المبطنة للحوض.
  • الإصابة بالأورام الليفية الرحمية: هي أورام غير سرطانية يُمكن أن تضغط على الرحم مؤديةً إلى حدوث ألم واضطرابات غير طبيعية في الدورة الشهرية.
  • الإصابة بمرض التهاب الحوض: هو حدوث التهاب في الرحم، أو المبيضين، أو قناتي فالوب؛ نتيجةً للإصابة بعدوى بكتيرية منقولة جنسيًا، والتي تُسبب الألم والالتهابات في الأعضاء التناسلية.
  • الإصابة بتضيق عنق الرحم: هو حالة مرضية نادرة يكون فيها عنق الرحم صغيرًا أو ضيقًا جدًا، مما يؤدي إلى إبطاء تدفق الدورة الشهرية، وما ينتج عنه من ألم نتيجةً لزيادة الضغط داخل الرحم.
  • العضال الغدي: هو حالة نادرة تحدث عند نمو النسيج المبطن للرحم داخل الجدار العضلي له، مما يسبب حدوث الالتهاب والضغط والألم، كما قد يؤدي إلى حدوث فترات أطول من الدورة الشهرية وغزارة في الطمث.


التخفيف من آلام الدورة الشهرية

يوجد العديد من الإرشادات البسيطة التي يُمكن اتباعها للتخفيف من حدة الآلام التي تنتج عن الدروة الشهرية، من أهمها ما يأتي:[٣]

  • الراحة والحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنية بانتظام، مما يُساعد في تخفيف آلام الحيض لدى بعض النساء.
  • استخدام وسادة دافئة أو زجاجة ماء ساخنة، أو تطبيق اللاصقة الحرارية في منطقة أسفل البطن لتخفيف التقلصات، كما يُمكن الجلوس في الحمام الساخن لنفس الغرض.
  • تناول المكملات الغذائية، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن فيتامين هـ وأوميغا 3 والثيامين والأحماض الدهنية ومكملات المغنيسيوم قد تُخفف من آلام الدورة الشهرية.
  • تقليل الضغط النفسي؛ إذ إنه يزيد من حدة الألم وتقلصات الحيض.


المراجع

  1. "Menstruation (Menstrual Cycle, Period)", www.medicinenet.com,16-9-2019، Retrieved 30-9-2019. Edited.
  2. Janelle Martel, Erica Cirino (2-2-2017), "What Causes Painful Menstrual Periods and How Do I Treat Them?"، www.healthline.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  3. "Menstrual cramps", www.mayoclinic.org,14-4-2018، Retrieved 30-9-2019. Edited.