سبب ألم الظهر من الأسفل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٣ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠

ألم الظهر من الأسفل

تُعدّ آلام الظهر من الحالات الشائعة التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، وأحيانًا قد تسبب هذه الآلام إعاقة المصاب، وصعوبة أدائه وظائفه أو ممارسة حياته الطبيعية، حيث معظم الناس قد يعانون من آلام الظهر مرة واحدة على الأقلّ خلال حياتهم، لكن هناك العديد من التدابير التي يوقى عبر من الإصابة بنوبات آلام الظهر المزعجة أو يخفف منها، فهناك طرق منزلية بسيطة تساعد في الشفاء من آلام الظهر في غضون أسابيع، ونادرًا ما يحتاج علاجها إلى عمليات جراحة أو علاجات مُعقّدة.[١]


أسباب ألم الظهر من الأسفل

بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بألم أسفل الظهر تتمثل في ما يأتي:[٢]

  • التمدد، يؤدي تمدّد العضلات والأربطة في الظهر أو تمزّقها بسبب النشاط الزائد إلى الشعور الألم في أسفل الظهر، بالإضافة إلى تصلّب العضلات وتقلّصاتها، ويجرى علاجها بالراحة، أو من خلال العلاج الطبيعي.
  • إصابة في أقراص الظهر، يزيد خطر الإصابة بأقراص الظهر مع تقدم العمر، حيث الجزء الخارجي من القرص يصاب بالتمزّق أو الفتق، فالقرص الغضروفي يحدث عندما يتحرك الغضروف المحيط بالقرص باتجاه الحبل الشوكي أو جذور الأعصاب، فتمتدّ الوسادة الموجودة بين الفقرات إلى خارج موضعها الطبيعي، مما يؤدي إلى الضغط على جذر العصب الخارج من الحبل الشوكي وعظام العمود الفقري، وقد تحدث هذه الإصابة بشكل مفاجئ بعد رفع وزن ثقيل أو التواء الظهر.
  • عرق النسا، الذي يحدث عندما يضغط القرص على العصب الوركي، حيث العصب الوركي يربط ما بين العمود الفقري والرِّجلين، وهذا قد يسبب الألم في الساقين والقدمين، ويبدو شبيهًا بالحرق أو وخز المسامير والإبر.
  • تضيّق العمود الفقري، عند حدوث هذا فإنه يضغط على الحبل الشوكي والأعصاب، ويحدث بسبب انحلال الأقراص الموجودة بين الفقرات، ومن الأعراض الأخرى التي تنتج بسبب الضغط على الأعصاب الشوكية الشعور بالخدر، والتشنج، والضعف.
  • انحناءات العمود الفقري غير الطبيعية، ومنها الجنف، والحداب، والورديز، وهذه الحالات تُشخّص في مرحلة الطفولة أو البلوغ، فالانحناءات غير الطبيعية تسبب الألم والضعف؛ لأنّها تضغط على العضلات، والأوتار، والأربطة، والفقرات.
  • التهاب المفاصل قد يسبب الألم أسفل الظهر.
  • فيبروميالغيا، هي الألم طويل الأمد في المفاصل والعضلات والأوتار.
  • التهاب الفقار، هو تهيّج المفاصل الموجودة بين عظام العمود الفقري.
  • اضطرابات الكلى والمثانة.
  • الحمل.
  • التهاب بطانة الرحم.
  • خرّاجات المبيض.
  • الأورام الليفية الرحمية.
  • السرطان.


علاج آلام أسفل الظهر

يعتمد علاج المصاب بآلام أسفل الظهر على السبب المؤدي إلى الشعور بالألم، وغالبًا ما تُشخّص إصابة الفرد، ويُفحَص بدنيًا وتُفحَص الأعراض، ومن ثم استخدام الاختبارات لتحديد المشكلة؛ مثل: الأشعة المقطعية، أو الأشعة السينية، أو الموجات فوق الصوتية، أو التصوير بالرنين المغناطيسي، ففي حالة بدا الألم بسبب مشكلة تؤثر في عضو ما في الجسم؛ فإنّ العلاج يُنفّذ بعدة طرق؛ مثل[٣]:

  • التهاب البنكرياس، حيث علاجه بإزالة السبب المؤدي إلى انسداد القناة الصفراوية، أو بتصريف السائل خارج البنكرياس.
  • حصى الكلى، ذلك بتناول أدوية لتكسير الحصى.
  • التهاب بطانة الرحم، يجرى علاجه باستخدام الأدوية، أو بالعملية الجراحية التي تزيل الأنسجة الزائدة.

أمّا في حال نتج ألم أسفل الظهر من مشكلة في العضلات والعظام فيجرى علاجه من خلال:

  • الراحة، يساعد أخذ قسط كافٍ من الراحة في التخفيف من آلام أسفل الظهر.
  • الثلج، يُطبّق كيس من الثلج ملفوف بقطعة من القماش على المنطقة المؤلمة عدة مرات في اليوم للتقليل من الالتهابات.
  • الحرارة، يُطبّق مصدر حراري على مكان الألم للتخفيف من الألم، خاصة إذا نتج الألم من إجهاد العضلات.
  • الأدوية، حيث استخدام الأدوية المضادة للالتهابات التي تتوفّر دون وصفة طبية، التي تساعد في التقليل من الانزعاج والالتهابات، ومنها الأدوية التي تساعد في استرخاء العضلات.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة، إذ إنّها تعين على التخلص من الانزعاج والتصلب، وتحسّن من نطاق الحركة.

أمّا العلاجات البديلة لآلام أسفل الظهر فقد تشتمل على الوخز بالإبر، أو التدليك، أو تحفيز العصب الكهربائي عبر الجلد.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (4-8-2018), "Back pain"، www.mayoclinic.org, Retrieved 30-9-2019.
  2. Janelle Martel (31-7-2019), "What You Should Know About Low Back Pain"، www.healthline.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  3. MaryAnn De Pietro, CRT (31-7-2019), "What causes pain in the lower left back?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.