سبب ألم تحت الإبط الأيسر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٨ ، ٧ يناير ٢٠٢٠

آلام الإبط الأيسر

يتعرّض الفرد لألم في الإبط عامةً نتيجة الإصابات أو الإجهاد المفرط، لكنّه قد يبدو من أعراض الإصابة بحالة مَرَضيّة خطيرة؛ بما فيها تضخّم الغدد اللمفاوية، أو الإصابة بسرطان الثدي، ويصاب الفرد بآلام الإبط نتيجة عدة أسباب، ومن أشهرها الأمراض الجلدية والالتهابات، وتختلف أعراض آلام الإبط من خفيفة إلى مزعجة وشديدة، وتتوفر عدّة علاجات للتخفيف من آلام الإبط، ومن أهمّها علاج المسبب الرئيس للألم.[١]


سبب ألم تحت الإبط الأيسر

تحدث الإصابة بآلام في منطقة أسفل الإبط الأيسر نتيجة وجود عدّة أسباب تؤدي بشكل مباشر أو غير مباشر إلى حدوث هذه المشكلة، ولعلّ من أشهرها ما يأتي ذكره:[٢]

  • رد فعل تحسسي تجاه العطور، والمستحضرات، وغسول الجسم، وغيرها من مهيّجات الجلد الشّائعة، وتزداد فرصة التعرّض لهذا التحسس نتيجة امتلاك جلد حساس، أو الإصابة ببعض الأمراض الجلدية، وتشمل الأعراض الأخرى المُصاحِبة لرد الفعل هذا التورم، والاحمرار، والطفح الجلدي، والحكة.
  • العدوى، تسبب الالتهابات البكتيرية حدوث آلام أسفل الإبط الأيسر، خاصّةً البكتيريا التي تنمو في البيئات الدّافئة والرّطبة؛ ونتيجة ذلك فإنّها تسبب الشعور بألم في الإبط وتهيّجه وتورّمه، وقد تحدث التهابات الجلد نتيجة الفطريات، أو ما يُطلَق عليه اسم التهاب الغدد العَرَقية، التي تحدث نتيجة انسداد بصيلات الشعر والغدد الدهنية أسفل الذراعين، وتشمل الأعراض المُصاحِبَة للألم أيضًا الحكة، وترقق الجلد، والألم عند اللمس، والالتهابات المتكررة.
  • الشد العضلي الناجم من المشاركة في الرياضات المختلفة، خاصةً رفع الأثقال، والتمارين التي تتطلب تمديد العضلات، بحيث الضغط هذا يسبب الشعور بألم في عضلات الذراعين ومنطقة الإبط، ويتراجع في غضون أسبوع، بينما في حال استمراره أكثر من ذلك؛ فإنّه قد يشير إلى وجود إجهاد في منطقة الإبط أو تمزّقها، ويتطلّب إجراء علاج فوري.
  • تورم الغدد اللمفاوية، توجد هذه في الجسم كله، وبشكل كبير في المنطقة القريبة من الإبط، إذ تساعد وما تحتوي عليه من خلايا في مكافحة العدوى، وفي حال إصابة الجسم بعدوى بكتيرية أو فيروسية تتضخّم الغدد اللمفاوية مسببةً الشعور بألم تحت الإبط.
  • خنّاق الصدر، تحدث هذه الحالة بسبب انخفاض تدفق الدم للقلب؛ ذلك بسبب عدم تلقي عضلة القلب ما يكفي من الدم المؤكسج لأداء وظيفته على أكمل وجه، وتسبب هذه الحالة ألمًا حادًا في الصدر، وتشمل أعراضها أيضًا الألم تحت الإبط الأيسر والكتف، والإعياء، والألم في الفك والرقبة، وصعوبة في التنفس، وألم البطن، والغثيان، والاستفراغ، والتعرّق.
  • أمراض القلب، تظهر أعراضها -خاصةً عند النساء- في شكل آلام في الإبط، وعادة ما يبدو هذا الألم مبهمًا وحادًا، وقد يُصحَب بآلام في الظهر والفك، والشعور بـالغثيان، والتعب العام.[٣]
  • دورة الحيض، تتعرّض النساء لآلام أسفل الإبط قبل الحيض وخلاله، بحيث الألم مقتصر على منطقة الإبط فقط.[٣]
  • القوباء المنطقية، إنّ الإصابة بهذا الداء نتيجة تنشّط الفيروس المسبب لمرض جدري الماء الكامن في جذور الأعصاب في الجسم، وبمرور الوقت يتطوّر هذا النشاط، ويسبب ظهور الطّفح الجلدي، الذي يُصاحبه ألم حادّ.[٣]


المراجع

  1. Jennifer Huizen (22-7-2019), "What you need to know about armpit pain"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  2. Kiara Anthony (29-6-2018), "What’s Causing My Pain Under My Left Armpit?"، www.healthline.com, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Lynne Eldridge (20-9-2019), "Causes of Armpit Pain and Treatment Options"، www.verywellhealth.com, Retrieved 6-10-2019. Edited.